جيل جديد من الفدائيين

لجان المقاومة لـ"كنعان": عملية "جنين" ترسخ معادلة المقاومة وترسم الطريق نحو الحرية

لجان المقاومة لـ"كنعان": عملية "جنين" ترسخ معادلة المقاومة وترسم الطريق نحو الحرية

كنعان _ ياسر أبو عاذرة

قال القيادي في لجان المقاومة جبريل الصوفي، إن عملية "حاجز الجلمة" شمال جنين فجر اليوم، تأكيدٌ على أن المقاومة خيار شعبنا الفلسطيني في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه في الضفة المحتلة. 

وأضاف الصوفي في تصريح خاص لـ"وكالة كنعان الإخبارية"، أن عملية الشهيدين أحمد أيمن عابد وعبد الرحمن هاني عابد شكلت تطوراً نوعياً، ورسمت مشهداً لما هو قادم من عمليات الاشتباك الفدائي واقتحام حواجز ومواقع العدو "الإسرائيلي" في كافة المدن الفلسطينية في الضفة الثائرة. 

وتابع: "نحن اليوم أمام جيل جديد من الفدائيين في الضفة المحتلة، يعيد الأمجاد ويرسم الطريق عبر بوصلة المقاومة والتضحية، وصولاً إلى كنس المحتل عن أرضنا وقدسنا. 

وأكد الصوفي أن احتفال شعبنا هذه الأيام في الذكرى السابعة عشر لدحر الاحتلال عن قطاع غزة مهزوماً مدحوراً، يشكل تحريضاً قوياً ودافعاً نحو استكمال المسيرة بكنس المحتل عن أراضي وجبال الضفة المحتلة، مشيراً إلى أن ذلك  يأتي عبر مواصلة واستمرار المقاومة المسلحة، وتكبيد العدو الخسائر المادية الفادحة؛ لرفع كلفة الاحتلال بشكل يجعله يلوذ بالفرار أمام الإصرار على المقاومة والكفاح المسلح. 

وأعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال "الاسرائيلي" اليوم، مقتل أحد الضباط "الإسرائيليين" خلال كمين وتبادل لإطلاق نار مع قوات الاحتلال بالقرب من حاجز الجلمة. 

وكان الشهيدان "عبد الرحمن هاني عابد، وأحمد أيمن عابد" نفذا عملية كمين محكم واشتباكات مع قوات الاحتلال فجر اليوم؛ ما أدى لوقوع عدد من الإصابات في صفوف جيش الاحتلال وسط تكتيم كبير. 

وباركت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الفعل البطولي المتصاعد في ضفة الجهاد والمقاومة الذي كان من فصوله العملية الشجاعة، عبر الاشتباك من نقطة صفر مع العدو بالقرب مما يسمى "حاجز الجلمة" الصهيوني في جنين. 

ووصفت السرايا، خلال تصريح مقتضب لها، الفعل البطولي بمشهد عز وفخار وإقدام سيواصل شعبنا حفره، حتى كنس المشروع الاحتلالي عن أرضنا الفلسطينية الأبية. 

وقالت سرايا القدس، إن ما جرى من عملية بطولية في جنين طوالبة، يؤكد قطعًا استحالة استقرار العدو على أرضنا، في مشهد مستمر -بعون الله- يرسله الأبطال كل يوم عبر رصاصهم الطاهر؛ ليؤكدوا وحدة الساحات والمصير. 

وجددت التأكيد على أن القتال سيكون على كل شيء طالما بقي العدو ومستوطنوه.

لجان المقاومة لـ"كنعان": عملية "جنين" ترسخ معادلة المقاومة وترسم الطريق نحو الحرية

الأربعاء 14 / سبتمبر / 2022

كنعان _ ياسر أبو عاذرة

قال القيادي في لجان المقاومة جبريل الصوفي، إن عملية "حاجز الجلمة" شمال جنين فجر اليوم، تأكيدٌ على أن المقاومة خيار شعبنا الفلسطيني في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه في الضفة المحتلة. 

وأضاف الصوفي في تصريح خاص لـ"وكالة كنعان الإخبارية"، أن عملية الشهيدين أحمد أيمن عابد وعبد الرحمن هاني عابد شكلت تطوراً نوعياً، ورسمت مشهداً لما هو قادم من عمليات الاشتباك الفدائي واقتحام حواجز ومواقع العدو "الإسرائيلي" في كافة المدن الفلسطينية في الضفة الثائرة. 

وتابع: "نحن اليوم أمام جيل جديد من الفدائيين في الضفة المحتلة، يعيد الأمجاد ويرسم الطريق عبر بوصلة المقاومة والتضحية، وصولاً إلى كنس المحتل عن أرضنا وقدسنا. 

وأكد الصوفي أن احتفال شعبنا هذه الأيام في الذكرى السابعة عشر لدحر الاحتلال عن قطاع غزة مهزوماً مدحوراً، يشكل تحريضاً قوياً ودافعاً نحو استكمال المسيرة بكنس المحتل عن أراضي وجبال الضفة المحتلة، مشيراً إلى أن ذلك  يأتي عبر مواصلة واستمرار المقاومة المسلحة، وتكبيد العدو الخسائر المادية الفادحة؛ لرفع كلفة الاحتلال بشكل يجعله يلوذ بالفرار أمام الإصرار على المقاومة والكفاح المسلح. 

وأعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال "الاسرائيلي" اليوم، مقتل أحد الضباط "الإسرائيليين" خلال كمين وتبادل لإطلاق نار مع قوات الاحتلال بالقرب من حاجز الجلمة. 

وكان الشهيدان "عبد الرحمن هاني عابد، وأحمد أيمن عابد" نفذا عملية كمين محكم واشتباكات مع قوات الاحتلال فجر اليوم؛ ما أدى لوقوع عدد من الإصابات في صفوف جيش الاحتلال وسط تكتيم كبير. 

وباركت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الفعل البطولي المتصاعد في ضفة الجهاد والمقاومة الذي كان من فصوله العملية الشجاعة، عبر الاشتباك من نقطة صفر مع العدو بالقرب مما يسمى "حاجز الجلمة" الصهيوني في جنين. 

ووصفت السرايا، خلال تصريح مقتضب لها، الفعل البطولي بمشهد عز وفخار وإقدام سيواصل شعبنا حفره، حتى كنس المشروع الاحتلالي عن أرضنا الفلسطينية الأبية. 

وقالت سرايا القدس، إن ما جرى من عملية بطولية في جنين طوالبة، يؤكد قطعًا استحالة استقرار العدو على أرضنا، في مشهد مستمر -بعون الله- يرسله الأبطال كل يوم عبر رصاصهم الطاهر؛ ليؤكدوا وحدة الساحات والمصير. 

وجددت التأكيد على أن القتال سيكون على كل شيء طالما بقي العدو ومستوطنوه.