ناشط بحريني: النظام فاقد للشرعية والتطبيع مع الاحتلال هدفه حماية عرشه

ناشط بحريني: النظام فاقد للشرعية والتطبيع مع الاحتلال هدفه حماية عرشه

كنعان _ البحرين

قال عضو سابق في شورى جمعية الوفاق البحرينية إبراهيم المدهون، أن ️النظام البحريني فاقد الشرعية ومنقلب على الدستور وعملت بريطانيا وأمريكا على تثبيت نظامه من اجل مصالحهم، مؤكد على انه لا يجوز أن يقدم النظام البحريني على التطبيع مع الاحتلال بعيدًا عن الشعب البحريني.

أكد ابراهيم المدهون خلال حديث لإذاعة صوت القدس رصدته وكالة كنعان الإخبارية، أن "الأنظمة العربية أثبتت أنها غير شرعية حينا أقدمت على هذه الخطوة، فهي خيانة للدين والوطن والعروبة والمقدسات" مضيف أن "التطبيع مع الاحتلال هدفه حماية عروش الأنظمة العربية الرسمية".

وأضاف المدهون، أن "الشعوب العربية هي من تقرر مصيرها كما أن فلسطين ستعود للفلسطينيين"، مؤكد أن "الشعب الفلسطيني لديه اليد الطولى وليس منا من لا يقوم بدوره الشريف تجاه القضية الفلسطينية".

وشدد على "ضرورة التفريق بين الشعب البحريني والنظام البحريني الذي يدعي أنه رسمي، الشعب البحريني بكامله هو مع فلسطين لا شك" لفت أنه "ضد التطبيع وداعم لحقوق الشعب الفلسطيني، وسيكون فعاليات كثيرة ترفض التطبيع".

فيما طمئن العضو السابق في شورى جمعية الوفاق البحرينية، على ان القضية الفلسطينية في قلب كل حر شريف في الشعوب العربية، والأنظمة العربية لا تمثل الإرادة الحرة للشعوب ولا سيما في دول الخليج".

ونوه المدهون، على أن "البحرين محاصرة كما غزة محاصرة، وهناك 4 آلاف سجين رأي، بوجود الجيش السعودي والاسطول الأمريكي الداعم للنظام الرسمي".

ووعد ابراهيم المدهون أن "الشعب البحريني سيفدي القضية الفلسطينية بأرواحه وأن النظام البحريني الرسمي سيدفع ثمن خطوته في التطبيع مع الاحتلال".

ناشط بحريني: النظام فاقد للشرعية والتطبيع مع الاحتلال هدفه حماية عرشه

السبت 12 / سبتمبر / 2020

كنعان _ البحرين

قال عضو سابق في شورى جمعية الوفاق البحرينية إبراهيم المدهون، أن ️النظام البحريني فاقد الشرعية ومنقلب على الدستور وعملت بريطانيا وأمريكا على تثبيت نظامه من اجل مصالحهم، مؤكد على انه لا يجوز أن يقدم النظام البحريني على التطبيع مع الاحتلال بعيدًا عن الشعب البحريني.

أكد ابراهيم المدهون خلال حديث لإذاعة صوت القدس رصدته وكالة كنعان الإخبارية، أن "الأنظمة العربية أثبتت أنها غير شرعية حينا أقدمت على هذه الخطوة، فهي خيانة للدين والوطن والعروبة والمقدسات" مضيف أن "التطبيع مع الاحتلال هدفه حماية عروش الأنظمة العربية الرسمية".

وأضاف المدهون، أن "الشعوب العربية هي من تقرر مصيرها كما أن فلسطين ستعود للفلسطينيين"، مؤكد أن "الشعب الفلسطيني لديه اليد الطولى وليس منا من لا يقوم بدوره الشريف تجاه القضية الفلسطينية".

وشدد على "ضرورة التفريق بين الشعب البحريني والنظام البحريني الذي يدعي أنه رسمي، الشعب البحريني بكامله هو مع فلسطين لا شك" لفت أنه "ضد التطبيع وداعم لحقوق الشعب الفلسطيني، وسيكون فعاليات كثيرة ترفض التطبيع".

فيما طمئن العضو السابق في شورى جمعية الوفاق البحرينية، على ان القضية الفلسطينية في قلب كل حر شريف في الشعوب العربية، والأنظمة العربية لا تمثل الإرادة الحرة للشعوب ولا سيما في دول الخليج".

ونوه المدهون، على أن "البحرين محاصرة كما غزة محاصرة، وهناك 4 آلاف سجين رأي، بوجود الجيش السعودي والاسطول الأمريكي الداعم للنظام الرسمي".

ووعد ابراهيم المدهون أن "الشعب البحريني سيفدي القضية الفلسطينية بأرواحه وأن النظام البحريني الرسمي سيدفع ثمن خطوته في التطبيع مع الاحتلال".