icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

61 مولوداً عبر النطف المهربة للأسرى منذ عام 2018

61 مولوداً عبر النطف المهربة للأسرى منذ عام 2018

كنعان - وكالات

قال مركز أسرى فلسطين للدراسات إن الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني استطاعوا إنجاب 61 طفلًا من خلال عمليات تهريب النُطف إلى خارج السجون منذ بدء هذه الخطوة منذ بداية العام.

وذكر المركز في إحصائية له صباح الاثنين، أن 23 أسيرًا خاضوا تجربة الإنجاب عبر تهريب النُّطف بداية عام 2015، ثم ارتفع عددهم إلى 28 أسيرًا عام 2016 خاضوا التجربة بنجاح وأنجبوا 38 طفلًا، ثم ارتفع عددهم عام 2017 إلى 44 أسيرًا أنجبوا 56 طفلًا، فيما بلغ عدد إنجاب الأطفال خلال العام الجاري إلى 61 طفلًا.

وأوضح أن آخر طفل أبصر النور عن طريق النُّطف المُهرَّبة هو "دانيال" ابن الأسير محمد متعب طحاينة (44 عامًا) من بلدة السيلة الحارثية غربي جنين شمال الضفة الغربية المحتلّة، لافتًا إلى أن الأسير طحاينة معتقل منذ عام 2003 ومحكوم بالسجن الفعلي 19 عامًا، ولديه طفلان أنجبهم قبل الاعتقال.

وبيّن المركز أن الأسرى خصوصًا من ذوي المحكوميات العالية لجأوا إلى هذه الطريقة لتقدّم عمرهم خلف قضبان سجون الاحتلال، وبدء تلاشي حلم الأبوّة رويدًا رويدًا، وكان الأسير عمار الزين هو أول من خاض هذه المغامرة وأنجب مولودًا في 13/8/2012 أسماه "مهنّد".

وأشار إلى أن الاحتلال حاول مرارًا كشف طرق تهريب النُّطف وقام باتخاذ الكثير من الإجراءات والعقوبات ضد الأسرى للحيلولة دون تمكينهم من الأمر لكنه فشل حتى اللحظة في ذلك، ما يعكس انتصارًا معنويًا للأسرى وأمل في الحياة لا ينقطع رغم قسوة السجان وظروفه القهرية.

61 مولوداً عبر النطف المهربة للأسرى منذ عام 2018

الإثنين 27 / أغسطس / 2018

كنعان - وكالات

قال مركز أسرى فلسطين للدراسات إن الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني استطاعوا إنجاب 61 طفلًا من خلال عمليات تهريب النُطف إلى خارج السجون منذ بدء هذه الخطوة منذ بداية العام.

وذكر المركز في إحصائية له صباح الاثنين، أن 23 أسيرًا خاضوا تجربة الإنجاب عبر تهريب النُّطف بداية عام 2015، ثم ارتفع عددهم إلى 28 أسيرًا عام 2016 خاضوا التجربة بنجاح وأنجبوا 38 طفلًا، ثم ارتفع عددهم عام 2017 إلى 44 أسيرًا أنجبوا 56 طفلًا، فيما بلغ عدد إنجاب الأطفال خلال العام الجاري إلى 61 طفلًا.

وأوضح أن آخر طفل أبصر النور عن طريق النُّطف المُهرَّبة هو "دانيال" ابن الأسير محمد متعب طحاينة (44 عامًا) من بلدة السيلة الحارثية غربي جنين شمال الضفة الغربية المحتلّة، لافتًا إلى أن الأسير طحاينة معتقل منذ عام 2003 ومحكوم بالسجن الفعلي 19 عامًا، ولديه طفلان أنجبهم قبل الاعتقال.

وبيّن المركز أن الأسرى خصوصًا من ذوي المحكوميات العالية لجأوا إلى هذه الطريقة لتقدّم عمرهم خلف قضبان سجون الاحتلال، وبدء تلاشي حلم الأبوّة رويدًا رويدًا، وكان الأسير عمار الزين هو أول من خاض هذه المغامرة وأنجب مولودًا في 13/8/2012 أسماه "مهنّد".

وأشار إلى أن الاحتلال حاول مرارًا كشف طرق تهريب النُّطف وقام باتخاذ الكثير من الإجراءات والعقوبات ضد الأسرى للحيلولة دون تمكينهم من الأمر لكنه فشل حتى اللحظة في ذلك، ما يعكس انتصارًا معنويًا للأسرى وأمل في الحياة لا ينقطع رغم قسوة السجان وظروفه القهرية.