icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

د. أبو طه: لا يمكن تزوير الحقيقة في ميادين الفداء بالضفة والقدس وغزة

د. أبو طه: لا يمكن تزوير الحقيقة في ميادين الفداء بالضفة والقدس وغزة

كنعان _ دمشق

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور أنور أبو طه، إن الحدث الفلسطيني بوجهه المأساوي والبطولي يظهر الحقيقة في أسطع وأنقى تجلياتها.

وأضاف د. أبو طه: الحقيقة في ميادين الفداء في الضفة وغزة والقدس، وكل بقاع فلسطين لا يمكن تزويرها إلا إذا كانت الكاميرا بلا عين والعين عمياء والضمير مباع بدراهم النفط والطغيان".

جاء ذلك في حفل أقامته الدائرة الإعلامية لحركة الجهاد الإسلامي في بيروت، يوم أمس الثلاثاء، لتكريم عدد من المؤسسات الإعلامية المحلية والعربية والإقليمية والدولية، الداعمة للقضية الفلسطينية والمساندة لحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال ومخططاته التهويدية حتى التحرير والعودة.

وحضر التكريم ممثل وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية زياد المكاري ممثلا بمستشاره مصباح العلي، وممثل سفير الجمهورية الإيرانية في لبنان مجتبى أماني، ومستشاره بهمنان حضروي، ووكيل الأمين العام لاتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية الشيخ ناصر الاخضر، ومسؤول العلاقات الإعلامية في "حزب الله" محمد عفيف، إضافة إلى عدد من الإعلاميين، والأكاديميين، ومدراء مؤسسات إعلامية محلية، وعربية، وإقليمية.

وأضاف د. أبو طه: "إن شهادتكم التي تقدمونها عبر وسائلكم الإعلامية في عصر الفضاء المفتوح لها كبير الأثر في نصرة المستضعفين وتحقيق أهدافهم بالحرية والاستقلال والحياة الكريمة.. أنتم شركاء حقيقيون بالمعارك التي يخوضها شعبنا ضد المحتل الصهيوني وربيبته أمريكا والغرب الإمبريالي.. أنتم شركاء حقيقيون للتصدي للدعاية الصهيونية التي تعمل جهدها في إخفاء الرواية الفلسطينية عند كل وسائل الإعلام ومنصات التواصل الافتراضي، شركاء بصناعة فجر حرية وتكريم الشعوب.. دمتم أوفياء لقيم الثورة على الظلم".

وفي ختام الحفل، سلم العلي وأبو طه ومسؤول الإعلام في لبنان خالد أبو حيط الدروع التكريمية لوسائل الإعلام في لبنان، شركاء الجهاد الإسلامي في معركة وحدة الساحات.

د. أبو طه: لا يمكن تزوير الحقيقة في ميادين الفداء بالضفة والقدس وغزة

الأربعاء 05 / أكتوبر / 2022

كنعان _ دمشق

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور أنور أبو طه، إن الحدث الفلسطيني بوجهه المأساوي والبطولي يظهر الحقيقة في أسطع وأنقى تجلياتها.

وأضاف د. أبو طه: الحقيقة في ميادين الفداء في الضفة وغزة والقدس، وكل بقاع فلسطين لا يمكن تزويرها إلا إذا كانت الكاميرا بلا عين والعين عمياء والضمير مباع بدراهم النفط والطغيان".

جاء ذلك في حفل أقامته الدائرة الإعلامية لحركة الجهاد الإسلامي في بيروت، يوم أمس الثلاثاء، لتكريم عدد من المؤسسات الإعلامية المحلية والعربية والإقليمية والدولية، الداعمة للقضية الفلسطينية والمساندة لحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال ومخططاته التهويدية حتى التحرير والعودة.

وحضر التكريم ممثل وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية زياد المكاري ممثلا بمستشاره مصباح العلي، وممثل سفير الجمهورية الإيرانية في لبنان مجتبى أماني، ومستشاره بهمنان حضروي، ووكيل الأمين العام لاتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية الشيخ ناصر الاخضر، ومسؤول العلاقات الإعلامية في "حزب الله" محمد عفيف، إضافة إلى عدد من الإعلاميين، والأكاديميين، ومدراء مؤسسات إعلامية محلية، وعربية، وإقليمية.

وأضاف د. أبو طه: "إن شهادتكم التي تقدمونها عبر وسائلكم الإعلامية في عصر الفضاء المفتوح لها كبير الأثر في نصرة المستضعفين وتحقيق أهدافهم بالحرية والاستقلال والحياة الكريمة.. أنتم شركاء حقيقيون بالمعارك التي يخوضها شعبنا ضد المحتل الصهيوني وربيبته أمريكا والغرب الإمبريالي.. أنتم شركاء حقيقيون للتصدي للدعاية الصهيونية التي تعمل جهدها في إخفاء الرواية الفلسطينية عند كل وسائل الإعلام ومنصات التواصل الافتراضي، شركاء بصناعة فجر حرية وتكريم الشعوب.. دمتم أوفياء لقيم الثورة على الظلم".

وفي ختام الحفل، سلم العلي وأبو طه ومسؤول الإعلام في لبنان خالد أبو حيط الدروع التكريمية لوسائل الإعلام في لبنان، شركاء الجهاد الإسلامي في معركة وحدة الساحات.