icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

الجبهة الشعبية لـ"كنعان": معركة الأسرى المضربين لن تنتهي إلا بإنهاء اعتقالهم الإداري

الجبهة الشعبية لـ"كنعان": معركة الأسرى المضربين لن تنتهي إلا بإنهاء اعتقالهم الإداري

كنعان – خاص

يواصل 30 معتقلًا إداريًا من أسرى الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الثالث على التوالي، تنديدا لسياسة الاعتقال الإداري المجحفة بحقهم، مطالبين بإنهائها في أسرع وقت ممكن.

وفي إطار محاولة إدارة السجون إلى إضعاف عزيمة الأسرى المضربين وحسب المصادر من داخل السجون فقط حاولت الإدارة التواصل مع بعض الأسرى الإداريين من أجل تقديم عرض لهم، لكنهم تشبثوا بموقفهم الذي يقضي بإنهاء الاعتقال الإداري بحقهم، مؤكدين أن هناك من سيلحق بركبهم في الأيام المقبلة. 

مسؤول ملف الأسرى في الجبهة الشعبية أ. عوض السلطان ذكر خلال حديث خاص لـ"وكالة كنعان الإخبارية" أن أسرى الجبهة مستمرين في إضرابهم المفتوح عن الطعام حتى تحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة وإنهاء هذا النوع من الاعتقال الذي تُجرّمه كافة القوانين والمواثيق الدولية.

وأكد أبو سلطان أن الأسرى أقدموا على هذا القرار من الإضراب بعد أن استُنفدت لديهم كافة سبل الحوار مع إدارة السجون وبعد أن قدموا عددا من الرسائل واحتجوا وقاطعوا محاكم العدو، مبينًا أن مجموع الأحكام المتعلقة بالاعتقال الإداري في السجون فاق ال200 عام ضد الأسرى الإداريين.

وعبّر أبو سلطان عن رفضه المطلق للاعتقال الاداري الذي يستند على قهر الأسرى وإضعاف نفوسهم، دون توجيه لائحة اتهام أو تهمة للأسير ومن ثم يُجدد هذا الاعتقال ويعيش حالة من الاضطراب داخل السجون لكونه لا يعلم في أي وقت سيخرج من السجن .

وأضاف أن الأسرى بدأوا معركتهم ضد السجان بثلاثين مقاتلا وهم الآن بحاجة لكافة أشكال الدعم والمساندة والأدوات التي من شأنها دعمهم والوقوف معهم في معركتهم، لافتًا إلى الأسرى دائما ما يراهنون على الشعب الفلسطيني في إسنادهم وعدم خذلانهم مهما تقادمت الأيام .

الجبهة الشعبية لـ"كنعان": معركة الأسرى المضربين لن تنتهي إلا بإنهاء اعتقالهم الإداري

الأربعاء 28 / سبتمبر / 2022

كنعان – خاص

يواصل 30 معتقلًا إداريًا من أسرى الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الثالث على التوالي، تنديدا لسياسة الاعتقال الإداري المجحفة بحقهم، مطالبين بإنهائها في أسرع وقت ممكن.

وفي إطار محاولة إدارة السجون إلى إضعاف عزيمة الأسرى المضربين وحسب المصادر من داخل السجون فقط حاولت الإدارة التواصل مع بعض الأسرى الإداريين من أجل تقديم عرض لهم، لكنهم تشبثوا بموقفهم الذي يقضي بإنهاء الاعتقال الإداري بحقهم، مؤكدين أن هناك من سيلحق بركبهم في الأيام المقبلة. 

مسؤول ملف الأسرى في الجبهة الشعبية أ. عوض السلطان ذكر خلال حديث خاص لـ"وكالة كنعان الإخبارية" أن أسرى الجبهة مستمرين في إضرابهم المفتوح عن الطعام حتى تحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة وإنهاء هذا النوع من الاعتقال الذي تُجرّمه كافة القوانين والمواثيق الدولية.

وأكد أبو سلطان أن الأسرى أقدموا على هذا القرار من الإضراب بعد أن استُنفدت لديهم كافة سبل الحوار مع إدارة السجون وبعد أن قدموا عددا من الرسائل واحتجوا وقاطعوا محاكم العدو، مبينًا أن مجموع الأحكام المتعلقة بالاعتقال الإداري في السجون فاق ال200 عام ضد الأسرى الإداريين.

وعبّر أبو سلطان عن رفضه المطلق للاعتقال الاداري الذي يستند على قهر الأسرى وإضعاف نفوسهم، دون توجيه لائحة اتهام أو تهمة للأسير ومن ثم يُجدد هذا الاعتقال ويعيش حالة من الاضطراب داخل السجون لكونه لا يعلم في أي وقت سيخرج من السجن .

وأضاف أن الأسرى بدأوا معركتهم ضد السجان بثلاثين مقاتلا وهم الآن بحاجة لكافة أشكال الدعم والمساندة والأدوات التي من شأنها دعمهم والوقوف معهم في معركتهم، لافتًا إلى الأسرى دائما ما يراهنون على الشعب الفلسطيني في إسنادهم وعدم خذلانهم مهما تقادمت الأيام .