خطة لمضاعفة عدد المستوطنين في "جبل أبو غنيم" بالقدس

خطة لمضاعفة عدد المستوطنين في "جبل أبو غنيم" بالقدس

كنعان_القدس المحتلة

تٌعد سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، خطة لمضاعفة عدد المستوطنين في مستوطنة "هار حوما" المقامة على أراضي جبل أبو غنيم جنوب شرق القدس، رغم عدم تواصلها مع الاستيطان القائم.

وقالت قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، إن الحديث يدور عن مستوطنة جديدة ستقام في مكان حساس للغاية من ناحية المناظر الخلابة والمناخ، المعرف بموقع أثرى عالمي حسب "اليونسكو"، في مصاطب قرية بتير.

وأشارت إلى أن الحي الاستيطاني "هار جيلو الغربي" سيقام من الجهة الثانية لقرية الولجة المحاذي لـمستوطنة "هار جيلو".

وبينت أنه إذا أقيم الحي الاستيطاني سيتم محاصرة الولجة من أربع جهات بجدار الفصل العنصري الذي سيرتفع لسبعة أمتار، وسيتم بناء 560 وحدة اسكان استيطانية كالبناء القائم اليوم في مستوطنة "جيلو". 

وتم اعتماد قرية "بتير" ذات المُدرّجات المائية والأثرية على لائحة التراث العالمي، ضمن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" في عام 2014.

تجدر الإشارة إلى أن متحدثين باسم وزارات الخارجية في فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا والمملكة المتحدة قد طالبوا في السادس من شهر أيار لعام 2021 حكومة الاحتلال بالتراجع عن قرارها بالمضي قدمًا في بناء 540 وحدة استيطانية في مستوطنة "هار حوما"، مطالبين إياها بالتوقف عن سياستها المتمثلة في التوسع الاستيطاني عبر الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

خطة لمضاعفة عدد المستوطنين في "جبل أبو غنيم" بالقدس

الثلاثاء 13 / سبتمبر / 2022

كنعان_القدس المحتلة

تٌعد سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، خطة لمضاعفة عدد المستوطنين في مستوطنة "هار حوما" المقامة على أراضي جبل أبو غنيم جنوب شرق القدس، رغم عدم تواصلها مع الاستيطان القائم.

وقالت قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، إن الحديث يدور عن مستوطنة جديدة ستقام في مكان حساس للغاية من ناحية المناظر الخلابة والمناخ، المعرف بموقع أثرى عالمي حسب "اليونسكو"، في مصاطب قرية بتير.

وأشارت إلى أن الحي الاستيطاني "هار جيلو الغربي" سيقام من الجهة الثانية لقرية الولجة المحاذي لـمستوطنة "هار جيلو".

وبينت أنه إذا أقيم الحي الاستيطاني سيتم محاصرة الولجة من أربع جهات بجدار الفصل العنصري الذي سيرتفع لسبعة أمتار، وسيتم بناء 560 وحدة اسكان استيطانية كالبناء القائم اليوم في مستوطنة "جيلو". 

وتم اعتماد قرية "بتير" ذات المُدرّجات المائية والأثرية على لائحة التراث العالمي، ضمن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" في عام 2014.

تجدر الإشارة إلى أن متحدثين باسم وزارات الخارجية في فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا والمملكة المتحدة قد طالبوا في السادس من شهر أيار لعام 2021 حكومة الاحتلال بالتراجع عن قرارها بالمضي قدمًا في بناء 540 وحدة استيطانية في مستوطنة "هار حوما"، مطالبين إياها بالتوقف عن سياستها المتمثلة في التوسع الاستيطاني عبر الأراضي الفلسطينية المحتلة.