عمليتا إطلاق نار واستهداف مركبات للمستوطنين في الضفة

عمليتا إطلاق نار واستهداف مركبات للمستوطنين في الضفة

كنعان_الضفة المحتلة

أطلق مقاومون فلسطينيون النار، مساء اليوم الأحد، صوب مستوطنة "حومش" المخلاة في نابلس، فيما استهدف شبان ثائرون مركبات المستوطنين بالحجارة في نابلس والخليل، وذلك عقب عدد من عمليات المقاومة في الساعات الأخيرة.

وأفادت مصادر محلية أن مقاومين أطلقوا النار صوب قوات الاحتلال المتمركزة في مستوطنة "حومش" المخلاة بين جنين ونابلس، والمقامة على أراضي قرية برقة شمال نابلس.

وفي سياق متصل، أطلق فلسطيني النار من دراجة نارية نحو المستوطنات قرب السياج المحيط بقرية رمانة غرب جنين، وانسحب من المكان بسلام.

وأفادت مصادر محلية بأن شبانا ألقوا الحجارة صوب مركبات المستوطنين وألحقوا بها أضراراً قرب بلدة بيت دجن شرق نابلس، وقرب بلدة بيتا جنوب نابلس.

واعتقلت قوات الاحتلال شابين على حاجز حوارة جنوب نابلس، وزعمت أن بحوزتهما سلاح "كارلو".

وفي الخليل، استهدف شبان ثائرون عددا من مركبات الاحتلال الإستيطانية، قرب مخيم العروب شمال الخليل، ما أدى لتضرر عدد منها جرّاء رشقها بالحجارة وتحطيم زجاجها.

وشهدت الضفة الغربية خلال الأسبوع الماضي تصاعداً في عمليات إطلاق النار وألقاء العبوات المتفجرة والحارقة، فيما استشهد 4 شبان وأصيب عدد من الجنود والمستوطنين.

وخلال أيام الأسبوع استشهد 4 مواطنين برصاص الاحتلال، فيما أصيب 29 جندياً ومستوطناً، ورصدت 109 نقاط مواجهة، بينها عملية طعن، و18 عملية إطلاق نار، و36 عملية إلقاء عبوات متفجرة وزجاجات حارقة في عدة مناطق.

ورصد مركز المعلومات الفلسطيني “معطى” في تقريره الدوري لأعمال المقاومة (832) عملاً مقاوماً، خلال شهر أغسطس/آب الماضي، أصيب خلالها (28) إسرائيلياً بعضهم بجراحٍ خطرة.

وقد استشهد (9) مواطنين برصاص قوات الاحتلال في خمس محافظات مختلفة، (5) شهداء منهم في محافظة نابلس، بينما أصيب (621) آخرين.

وشهدت عمليات الاشتباك المسلح مع قوات الاحتلال تصاعدا ملحوظاً مقارنة بشهر يوليو الماضي، حيث بلغت عمليات إطلاق النار على أهداف الاحتلال (73) عملية، (28، 24) عملية منها في نابلس وجنين على التوالي، حسب التقرير.

 

عمليتا إطلاق نار واستهداف مركبات للمستوطنين في الضفة

الأحد 11 / سبتمبر / 2022

كنعان_الضفة المحتلة

أطلق مقاومون فلسطينيون النار، مساء اليوم الأحد، صوب مستوطنة "حومش" المخلاة في نابلس، فيما استهدف شبان ثائرون مركبات المستوطنين بالحجارة في نابلس والخليل، وذلك عقب عدد من عمليات المقاومة في الساعات الأخيرة.

وأفادت مصادر محلية أن مقاومين أطلقوا النار صوب قوات الاحتلال المتمركزة في مستوطنة "حومش" المخلاة بين جنين ونابلس، والمقامة على أراضي قرية برقة شمال نابلس.

وفي سياق متصل، أطلق فلسطيني النار من دراجة نارية نحو المستوطنات قرب السياج المحيط بقرية رمانة غرب جنين، وانسحب من المكان بسلام.

وأفادت مصادر محلية بأن شبانا ألقوا الحجارة صوب مركبات المستوطنين وألحقوا بها أضراراً قرب بلدة بيت دجن شرق نابلس، وقرب بلدة بيتا جنوب نابلس.

واعتقلت قوات الاحتلال شابين على حاجز حوارة جنوب نابلس، وزعمت أن بحوزتهما سلاح "كارلو".

وفي الخليل، استهدف شبان ثائرون عددا من مركبات الاحتلال الإستيطانية، قرب مخيم العروب شمال الخليل، ما أدى لتضرر عدد منها جرّاء رشقها بالحجارة وتحطيم زجاجها.

وشهدت الضفة الغربية خلال الأسبوع الماضي تصاعداً في عمليات إطلاق النار وألقاء العبوات المتفجرة والحارقة، فيما استشهد 4 شبان وأصيب عدد من الجنود والمستوطنين.

وخلال أيام الأسبوع استشهد 4 مواطنين برصاص الاحتلال، فيما أصيب 29 جندياً ومستوطناً، ورصدت 109 نقاط مواجهة، بينها عملية طعن، و18 عملية إطلاق نار، و36 عملية إلقاء عبوات متفجرة وزجاجات حارقة في عدة مناطق.

ورصد مركز المعلومات الفلسطيني “معطى” في تقريره الدوري لأعمال المقاومة (832) عملاً مقاوماً، خلال شهر أغسطس/آب الماضي، أصيب خلالها (28) إسرائيلياً بعضهم بجراحٍ خطرة.

وقد استشهد (9) مواطنين برصاص قوات الاحتلال في خمس محافظات مختلفة، (5) شهداء منهم في محافظة نابلس، بينما أصيب (621) آخرين.

وشهدت عمليات الاشتباك المسلح مع قوات الاحتلال تصاعدا ملحوظاً مقارنة بشهر يوليو الماضي، حيث بلغت عمليات إطلاق النار على أهداف الاحتلال (73) عملية، (28، 24) عملية منها في نابلس وجنين على التوالي، حسب التقرير.