icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

تقديرات بفشل الاحتلال في منع تصاعد المقاومة بالضفة رغم القبضة الأمنية

تقديرات بفشل الاحتلال في منع تصاعد المقاومة بالضفة رغم القبضة الأمنية

كنعان _ نابلس

أكد المختص في الشأن الصهيوني الدكتور عمر جعارة، أن الاحتلال فشل في منع المقاومة بالضفة، وأن الفلسطينيون متمسكون بأرضهم عصيّون على الانكسار.

وأضاف جعارة: "الاحتلال فشل في مواجهة المقاومة بالضفة، والدليل على ذلك لو أنه نجح في قمع المقاومة لحصل على صفر مقاومة ولكن لا يحصل على ذلك".

وأوضح أن القتل والاقتحامات والاعتقالات وسياسة الاغتيالات التي يمارسها الاحتلال هي أساليب ثابتة في نهجه؛ لمواجهة المقاومة الفلسطينية.

ونوّه جعارة إلى أن الاحتلال ستخدم كل الوسائل والآليات العسكرية المتطورة لمواجهة الشعب الفلسطيني ومقاومته.

وبين أنه ورغم كل هذه الأساليب فإن الاحتلال ما زال بالمربع الأول من جهالته، مؤكدا أن جزء من عقيدة هذا المحتل قائمة على أنه لا حل مع الفلسطينيين إلا بالطرد أو الإبادة وهو ما جاء في أسفار توراتهم.

وأشار إلى أن الفلسطينيين يثبتون في كل يوم أنهم متمسكون بأرضهم بشكل أكبرن وأنهم عصيّون على الانكسار، موضحا أن الاعتقالات والقتل لن تثني الفلسطيني عن المقاومة.

وتشهد عمليات المقاومة تصاعدًا ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه في الضفة الغربية والقدس المحتلة، مما يربك حسابات الاحتلال ويفشل منظومته الأمنية.

ورصد مركز المعلومات الفلسطيني "معطى" في تقريره الدوري لأعمال المقاومة (832) عملاً مقاوماً، خلال شهر أغسطس/آب الماضي، أصيب خلالها (28) إسرائيلياً بعضهم بجراحٍ خطرة.

وقد استشهد (9) مواطنين برصاص قوات الاحتلال في خمس محافظات مختلفة، (5) شهداء منهم في محافظة نابلس، بينما أصيب (621) آخرين.

وشهدت عمليات الاشتباك المسلح مع قوات الاحتلال تصاعدا ملحوظاً مقارنة بشهر يوليو الماضي، حيث بلغت عمليات إطلاق النار على أهداف الاحتلال (73) عملية، (28، 24) عملية منها في نابلس وجنين على التوالي، حسب التقرير

تقديرات بفشل الاحتلال في منع تصاعد المقاومة بالضفة رغم القبضة الأمنية

الأحد 04 / سبتمبر / 2022

كنعان _ نابلس

أكد المختص في الشأن الصهيوني الدكتور عمر جعارة، أن الاحتلال فشل في منع المقاومة بالضفة، وأن الفلسطينيون متمسكون بأرضهم عصيّون على الانكسار.

وأضاف جعارة: "الاحتلال فشل في مواجهة المقاومة بالضفة، والدليل على ذلك لو أنه نجح في قمع المقاومة لحصل على صفر مقاومة ولكن لا يحصل على ذلك".

وأوضح أن القتل والاقتحامات والاعتقالات وسياسة الاغتيالات التي يمارسها الاحتلال هي أساليب ثابتة في نهجه؛ لمواجهة المقاومة الفلسطينية.

ونوّه جعارة إلى أن الاحتلال ستخدم كل الوسائل والآليات العسكرية المتطورة لمواجهة الشعب الفلسطيني ومقاومته.

وبين أنه ورغم كل هذه الأساليب فإن الاحتلال ما زال بالمربع الأول من جهالته، مؤكدا أن جزء من عقيدة هذا المحتل قائمة على أنه لا حل مع الفلسطينيين إلا بالطرد أو الإبادة وهو ما جاء في أسفار توراتهم.

وأشار إلى أن الفلسطينيين يثبتون في كل يوم أنهم متمسكون بأرضهم بشكل أكبرن وأنهم عصيّون على الانكسار، موضحا أن الاعتقالات والقتل لن تثني الفلسطيني عن المقاومة.

وتشهد عمليات المقاومة تصاعدًا ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه في الضفة الغربية والقدس المحتلة، مما يربك حسابات الاحتلال ويفشل منظومته الأمنية.

ورصد مركز المعلومات الفلسطيني "معطى" في تقريره الدوري لأعمال المقاومة (832) عملاً مقاوماً، خلال شهر أغسطس/آب الماضي، أصيب خلالها (28) إسرائيلياً بعضهم بجراحٍ خطرة.

وقد استشهد (9) مواطنين برصاص قوات الاحتلال في خمس محافظات مختلفة، (5) شهداء منهم في محافظة نابلس، بينما أصيب (621) آخرين.

وشهدت عمليات الاشتباك المسلح مع قوات الاحتلال تصاعدا ملحوظاً مقارنة بشهر يوليو الماضي، حيث بلغت عمليات إطلاق النار على أهداف الاحتلال (73) عملية، (28، 24) عملية منها في نابلس وجنين على التوالي، حسب التقرير