الطب الوقائي بغزة: المتعافون من فيروس كورونا يكتسبون مناعة منه لعدة أشهر

الطب الوقائي بغزة: المتعافون من فيروس كورونا يكتسبون مناعة منه لعدة أشهر

كنعان_وكالات

كشف نائب مدير عام الرعاية الأولية، مدير الطب الوقائي في وزارة الصحة بغزة د مجدي ضهير، أن المتعافين من مرض فيروس كورونا يكتسبون أجسامًا مناعية لمقاومة الفيرس وعدم عودته إليهم لعدة أشهر.

وقال ضهير ردًا على تساؤلات بعض المرضى المعزولين في مستشفى غزة الأوروبي ومراكز العزل الاخرى حول الحاق مرضى جدد مصابين بالفيروس إلى جانب المرضى السابقين، إنه "لا يوجد أي خطورة على المصابين سابقاً بفيروس كورونا والذين يخضعون للعلاج في مستشفى غزة الأوروبي ومراكز العزل الاخرى من انتقال العدوى إليهم عند اختلاطهم بمصابين جدد مهما بلغت فترة الاقامة العلاجية لهم".

وبيّن أن هذا الإجراء معتاد في علم الوبائيات ولا يشكل خطورة على المصابين.


وأشار ضهير إلى أن طواقم مستشفى غزة الأوروبي ومراكز العزل الاخرى تم تدريبها واعدادها جيداً للتعامل مع المرضى وطبيعة اصاباتهم والسيطرة على الحالة الوبائية في المستشفى، داعياً المرضى والمواطنين للتحلي بالصبر وتجنب المخاوف، إلى جانب دعم جهود الكوادر الصحية والحكومية التي تعمل عن كثب في محاربة الوباء والسيطرة عليه.

الطب الوقائي بغزة: المتعافون من فيروس كورونا يكتسبون مناعة منه لعدة أشهر

الخميس 17 / سبتمبر / 2020

كنعان_وكالات

كشف نائب مدير عام الرعاية الأولية، مدير الطب الوقائي في وزارة الصحة بغزة د مجدي ضهير، أن المتعافين من مرض فيروس كورونا يكتسبون أجسامًا مناعية لمقاومة الفيرس وعدم عودته إليهم لعدة أشهر.

وقال ضهير ردًا على تساؤلات بعض المرضى المعزولين في مستشفى غزة الأوروبي ومراكز العزل الاخرى حول الحاق مرضى جدد مصابين بالفيروس إلى جانب المرضى السابقين، إنه "لا يوجد أي خطورة على المصابين سابقاً بفيروس كورونا والذين يخضعون للعلاج في مستشفى غزة الأوروبي ومراكز العزل الاخرى من انتقال العدوى إليهم عند اختلاطهم بمصابين جدد مهما بلغت فترة الاقامة العلاجية لهم".

وبيّن أن هذا الإجراء معتاد في علم الوبائيات ولا يشكل خطورة على المصابين.


وأشار ضهير إلى أن طواقم مستشفى غزة الأوروبي ومراكز العزل الاخرى تم تدريبها واعدادها جيداً للتعامل مع المرضى وطبيعة اصاباتهم والسيطرة على الحالة الوبائية في المستشفى، داعياً المرضى والمواطنين للتحلي بالصبر وتجنب المخاوف، إلى جانب دعم جهود الكوادر الصحية والحكومية التي تعمل عن كثب في محاربة الوباء والسيطرة عليه.