اشتية: ندرس توصية الرئيس بتصويب علاقة فلسطين بالجامعة العربية

اشتية: ندرس توصية الرئيس بتصويب علاقة فلسطين بالجامعة العربية

كنعان _ رام الله

أكد رئيس الوزراء محمد اشتية، إن الحكومة تدرس التوصية للرئيس محمود عباس ، بتصويب علاقة فلسطين بالجامعة العربية لوقوفها صامتة أمام الخرق الفاضح لقراراتها، التي لم ينفذ منها شيء أصلا، وأصبحت رمزا للعجز العربي.

وأضاف اشتية في مستهل كلمته في الاجتماع الأسبوعي للحكومة اليوم الإثنين، "نشهد غدا يوما أسود في تاريخ الأمة العربية وهزيمة لمؤسسة الجامعة العربية، التي لم تعد جامعة بل مفرّقة، هذا اليوم سيضاف إلى رزنامة الألم الفلسطيني وسجل الانكسارات العربية".

وحول جهود المصالحة، أكد رئيس الوزراء أن الحكومة تدعم كل جهد نحو المصالحة الوطنية الشاملة التي يجب أن يكون مدخلها الأول هو الانتخابات العامة من أجل تمتين جبهتنا الداخلية وإعادة الاشعاع الديمقراطي إلى حياتنا اليومية وبث الروح في الحياة البرلمانية.

وفي موضوع "كورونا"، أوضح اشتية أن الإصابات في ازدياد، وان الجهات المختصة مستمرة في إيقاع المخالفات على المخالفين، وقال: "نراقب حتى نهاية الأسبوع التزامكم وإلا سنعود لإجراءت لا يريدها أحد لكن قد نضطر إليها إن لم تلتزموا، لجنة الطوارئ تجتمع هذا الأسبوع لمراجعة الأمر برمّته".

اشتية: ندرس توصية الرئيس بتصويب علاقة فلسطين بالجامعة العربية

الإثنين 14 / سبتمبر / 2020

كنعان _ رام الله

أكد رئيس الوزراء محمد اشتية، إن الحكومة تدرس التوصية للرئيس محمود عباس ، بتصويب علاقة فلسطين بالجامعة العربية لوقوفها صامتة أمام الخرق الفاضح لقراراتها، التي لم ينفذ منها شيء أصلا، وأصبحت رمزا للعجز العربي.

وأضاف اشتية في مستهل كلمته في الاجتماع الأسبوعي للحكومة اليوم الإثنين، "نشهد غدا يوما أسود في تاريخ الأمة العربية وهزيمة لمؤسسة الجامعة العربية، التي لم تعد جامعة بل مفرّقة، هذا اليوم سيضاف إلى رزنامة الألم الفلسطيني وسجل الانكسارات العربية".

وحول جهود المصالحة، أكد رئيس الوزراء أن الحكومة تدعم كل جهد نحو المصالحة الوطنية الشاملة التي يجب أن يكون مدخلها الأول هو الانتخابات العامة من أجل تمتين جبهتنا الداخلية وإعادة الاشعاع الديمقراطي إلى حياتنا اليومية وبث الروح في الحياة البرلمانية.

وفي موضوع "كورونا"، أوضح اشتية أن الإصابات في ازدياد، وان الجهات المختصة مستمرة في إيقاع المخالفات على المخالفين، وقال: "نراقب حتى نهاية الأسبوع التزامكم وإلا سنعود لإجراءت لا يريدها أحد لكن قد نضطر إليها إن لم تلتزموا، لجنة الطوارئ تجتمع هذا الأسبوع لمراجعة الأمر برمّته".