هيئة الأسرى: إدارة سجن مجدو تواصل عزل 7 أسرى بظروف إعتقالية صعبة

هيئة الأسرى: إدارة سجن مجدو تواصل عزل 7 أسرى بظروف إعتقالية صعبة

كنعان _ شؤون الاسرى

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته صباح الإثنين، أن إدارة معتقل "مجدو" تواصل عزل 7 أسرى بظروف اعتقالية قاسية ومقلقة بينهم القائد وائل الجاغوب. 

وأوضحت الهيئة أن الأسرى المعزولين حالياً داخل زنازين "مجدو" هم: محمد جابر من رام الله، ووائل نعيرات من جنين، وعمر خرواط ووائل فنون وعماد البطران من الخليل، وائل الجاغوب ومحمود عطا الله من نابلس.

ولفتت الهيئة أن إدارة السجن تسلب هؤلاء الأسرى أبسط حقوقهم الأساسية، حيث يتم زجهم داخل غرف ضيقة قذرة، سيئة التهوية والإنارة، وتمنعهم من التواصل مع العالم الخارجي وزيارة ذويهم.

وأضافت في ظل جائحة كورونا تتخذ إدارة المعتقل بحقهم سلسلة الإجراءات التنكيلية، حيث لا توفر لهم أية مواد تنظيف أو معقمات، كما تتعمد القيام بما يسمى "الفحص الأمني" (دق الشبابيك) مرتين خلال اليوم، علما بأنه منذ ظهور الوباء أقدمت إدارات سجون الاحتلال على القيام بالفحص الأمني مرة واحدة فقط وذلك للتخفيف من مستوى الاحتكاك بين الأسرى والسجانين.

وفي وقتٍ سابق، حذّرت الحركة الأسيرة من استمرار مصلحة السجون الصهيونية في اجراءاتها التعسفية بحق الأسرى، داعيةً "المؤسسات العاملة في مجال حقوق الإنسان كافة، والمستوى الرسمي والشعبي ووسائل الإعلام لمتابعه ما يجري من جرائم بحق الأسرى داخل سجون الاحتلال".

هيئة الأسرى: إدارة سجن مجدو تواصل عزل 7 أسرى بظروف إعتقالية صعبة

الإثنين 07 / سبتمبر / 2020

كنعان _ شؤون الاسرى

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته صباح الإثنين، أن إدارة معتقل "مجدو" تواصل عزل 7 أسرى بظروف اعتقالية قاسية ومقلقة بينهم القائد وائل الجاغوب. 

وأوضحت الهيئة أن الأسرى المعزولين حالياً داخل زنازين "مجدو" هم: محمد جابر من رام الله، ووائل نعيرات من جنين، وعمر خرواط ووائل فنون وعماد البطران من الخليل، وائل الجاغوب ومحمود عطا الله من نابلس.

ولفتت الهيئة أن إدارة السجن تسلب هؤلاء الأسرى أبسط حقوقهم الأساسية، حيث يتم زجهم داخل غرف ضيقة قذرة، سيئة التهوية والإنارة، وتمنعهم من التواصل مع العالم الخارجي وزيارة ذويهم.

وأضافت في ظل جائحة كورونا تتخذ إدارة المعتقل بحقهم سلسلة الإجراءات التنكيلية، حيث لا توفر لهم أية مواد تنظيف أو معقمات، كما تتعمد القيام بما يسمى "الفحص الأمني" (دق الشبابيك) مرتين خلال اليوم، علما بأنه منذ ظهور الوباء أقدمت إدارات سجون الاحتلال على القيام بالفحص الأمني مرة واحدة فقط وذلك للتخفيف من مستوى الاحتكاك بين الأسرى والسجانين.

وفي وقتٍ سابق، حذّرت الحركة الأسيرة من استمرار مصلحة السجون الصهيونية في اجراءاتها التعسفية بحق الأسرى، داعيةً "المؤسسات العاملة في مجال حقوق الإنسان كافة، والمستوى الرسمي والشعبي ووسائل الإعلام لمتابعه ما يجري من جرائم بحق الأسرى داخل سجون الاحتلال".