غزة إلى أين..!؟ بقلم نسمة فارس

غزة إلى أين..!؟ بقلم نسمة فارس

كنعان _ غزة
بقلم نسمة فارس

غزة التي ما أن تتخلص من أزمة إلا أن تقع في أخرى، فمنذ انتشار فيروس كورونا كوفيد 19 حول العالم بدءا من الصين في شهر مارس من العام الحالي، حاولت الأجهزة الأمنية ووزارة الصحة بضبط حركة المعابر والسيطرة على عدم انتشار الفيروس في قطاع غزة من خلال الإجراءات الوقائية التي كانت متبعة من حجر القادمين عبر معبر رفح البري ومعبر إيرز - بيت حانون 21 يوم مع الفحص الدوري للمحجورين ومن ثم إخلاء سبيلهم وعودتهم للحياة الطبيعية بعد قضاء مدة الحجر.

إلى أن شاءت الأقدار في أغسطس الماضي من العام الحالي حسب تقديرات وزارة الصحة الفلسطينية تم فقدان السيطرة على انتشار الفيروس وبدء انتشار الفيروس في مدن قطاع غزة، حيث تركزت كثافة الانتشار من شمال القطاع تدريجيا إلى الجنوب، حيث بلغ عدد المصابين حتى يومنا هذا في محافظة شمال غزة 152 مصابًا، وفي محافظة غزة 148 مصابًا ، وفي محافظة الوسطى 45 مصابًا ثم محافظة خان يونس 20 مصابًا فمحافظة رفح 4 إصابات بالفيروس.

وقد لجأت الأجهزة الأمنية بالعديد من الإجرات الوقائية والتي منها تصنيف قطاع غزة بحسب انتشار الفيروس إلى مناطق شديدة الخطورة كما في محافظتي غزة والشمال وتم تصنيفهم باللون الأحمر ويمنع التجول خلالهما وإغلاق الطرقات الداخلية وفصل مناطق الخطر عن الأقل خطورة، وكذلك تصنيف المناطق الأقل خطورة باللون الأصفر كما في المحافظات الأخرى وركزت الأجهزة الأمنية والشرطية انتشارها في المفارق والطرقات لمحاولة التقليل من حركة المواطنين والمحاولة للحد من الاحتكاك والمخالطة ومساعدة الفيروس على الانتشار.

غزة إلى أين..!؟ بقلم نسمة فارس

الأربعاء 02 / سبتمبر / 2020

كنعان _ غزة
بقلم نسمة فارس

غزة التي ما أن تتخلص من أزمة إلا أن تقع في أخرى، فمنذ انتشار فيروس كورونا كوفيد 19 حول العالم بدءا من الصين في شهر مارس من العام الحالي، حاولت الأجهزة الأمنية ووزارة الصحة بضبط حركة المعابر والسيطرة على عدم انتشار الفيروس في قطاع غزة من خلال الإجراءات الوقائية التي كانت متبعة من حجر القادمين عبر معبر رفح البري ومعبر إيرز - بيت حانون 21 يوم مع الفحص الدوري للمحجورين ومن ثم إخلاء سبيلهم وعودتهم للحياة الطبيعية بعد قضاء مدة الحجر.

إلى أن شاءت الأقدار في أغسطس الماضي من العام الحالي حسب تقديرات وزارة الصحة الفلسطينية تم فقدان السيطرة على انتشار الفيروس وبدء انتشار الفيروس في مدن قطاع غزة، حيث تركزت كثافة الانتشار من شمال القطاع تدريجيا إلى الجنوب، حيث بلغ عدد المصابين حتى يومنا هذا في محافظة شمال غزة 152 مصابًا، وفي محافظة غزة 148 مصابًا ، وفي محافظة الوسطى 45 مصابًا ثم محافظة خان يونس 20 مصابًا فمحافظة رفح 4 إصابات بالفيروس.

وقد لجأت الأجهزة الأمنية بالعديد من الإجرات الوقائية والتي منها تصنيف قطاع غزة بحسب انتشار الفيروس إلى مناطق شديدة الخطورة كما في محافظتي غزة والشمال وتم تصنيفهم باللون الأحمر ويمنع التجول خلالهما وإغلاق الطرقات الداخلية وفصل مناطق الخطر عن الأقل خطورة، وكذلك تصنيف المناطق الأقل خطورة باللون الأصفر كما في المحافظات الأخرى وركزت الأجهزة الأمنية والشرطية انتشارها في المفارق والطرقات لمحاولة التقليل من حركة المواطنين والمحاولة للحد من الاحتكاك والمخالطة ومساعدة الفيروس على الانتشار.