فصائل المقاومة : اجتماع الأمناء العامين خطوة مهمة لاستعادة الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني

فصائل المقاومة : اجتماع الأمناء العامين خطوة مهمة لاستعادة الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني

كنعان - غزة

أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية، صباح اليوم الأربعاء ، أن اجتماع الأمناء العامين خطوة مهمة على طريق استعادة الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني ليكون جامعاً للكل الوطني.

ودعت فصائل المقاومة في بيان صحفي لها وصل لـ "وكالة كنعان الإخبارية" نسخة عنه ، منظمة التحرير بسحب الإعتراف بالكيان الصهيوني والتحلل من قيود أوسلو "المجحفة"، والتبرؤ من كل ملحقاتها وبروتوكولاتها.

وقالت فصائل المقاومة ، أن من حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الصهيوني بكل أشكال المقاومة وعلى رأسها المقاومة المسلحة.

وطالبت الفصائل، إلى التوافق على برنامج فلسطيني جامع يحافظ على الثوابت الفلسطينية، مشددة على ضرورة إعادة بناء واصلاح منظمة التحرير الفلسطينية لتكون اطارا جامعا للكل الفلسطيني وعلى رأسها فصائل المقاومة لتصبح ممثلا حقيقيا للكل الفلسطيني.

كما دعت إلى توسيع الاطار القيادي ليضم فصائل المقاومة وصولا إلى انتخابات شاملة للمجلس الوطني يشارك فيها الكل الفلسطيني لاعادة بناء واصلاح المنظمة، والتوافق على استراتيجية وطنية فلسطينية قائمة على أساس الثوابت للمواجهة الشاملة مع الاحتلال.

وأشارت الفصائل إلى أن القضية الفلسطينية تمر بالمؤامرات والمشاريع التصفوية من صفقة القرن وضم الأراضي وشطب حق العودة والتطبيع والهرولة من حكام الامارات وبعض الأنظمة التي طعنت الشعب الفلسطيني في الظهر وتخلت عن مبادئ الأمة وقيمها وأخلاقياتها من خلال التطبيع المجاني مع الاحتلال خدمة لهذا المحتل وبيعا للقضية الفلسطينية.

ولفتت الفصائل إلى حالة الضعف التي تمر بها الأمة العربية والإسلامية واشتداد المحنة على شعبنا بانتشار فايروس كورونا .

وفيما يلي نص البيان كما وصل لـ "وكالة كنعان الإخبارية" :

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي صادر عن

"فصائل المقاومة الفلسطينية"

اجتماع الأمناء العامين خطوة مهمة على طريق استعادة الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني ليكون جامعاً للكل الوطني.

في الوقت الذي تمر به القضية الفلسطينية بالمؤامرات والمشاريع التصفوية من صفقة القرن وضم الأراضي وشطب حق العودة والتطبيع والهرولة من حكام الامارات وبعض الأنظمة التي طعنت الشعب الفلسطيني في الظهر وتخلت عن مبادئ الأمة وقيمها وأخلاقياتها من خلال التطبيع المجاني مع الاحتلال خدمة لهذا المحتل وبيعا للقضية الفلسطينية وفي ظل حالة الضعف التي تمر بها الأمة العربية والإسلامية واشتداد المحنة على شعبنا بانتشار فايروس كورونا يأتي اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية كخطوة مهمة على طريق تحقيق الوحدة ومواجهة المخططات الرامية لتصفية القضية وإننا في فصائل المقاومة إزاء ذلك نؤكد على مايلي:-

1- نرحب بانعقاد احتماع الامناء العامين للفصائل ونعتبره خطوة مهمة لاستعادة الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني على أساس الشراكة التامة ولابد من خطوات عملية تعقب هذا اللقاء للاسراع في تحقيق الوحدة.

2- المنظمة مطالبة بسحب الإعتراف بالكيان الصهيوني والتحلل من قيود أوسلو المجحفة، والتبرؤ من كل ملحقاتها وبروتوكولاتها.

3- نؤكد على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الصهيوني بكل أشكال المقاومة وعلى رأسها المقاومة المسلحة.

4 . ندعو للتوافق على برنامج فلسطيني جامع يحافظ على الثوابت الفلسطينية.

5. ضرورة إعادة بناء واصلاح منظمة التحرير الفلسطينية لتكون اطارا جامعا للكل الفلسطيني وعلى رأسها فصائل المقاومة لتصبح ممثلا حقيقيا للكل الفلسطيني.

6. ندعو إلى توسيع الاطار القيادي ليضم فصائل المقاومة وصولا إلى انتخابات شاملة للمجلس الوطني يشارك فيها الكل الفلسطيني لاعادة بناء واصلاح المنظمة.

7. ندعو للتوافق على استراتيجية وطنية فلسطينية قائمة على أساس الثوابت للمواجهة الشاملة مع الاحتلال.

 

"فصائل المقاومة الفلسطينية"

الثلاثاء 1 - سبتمبر - 2020م

فصائل المقاومة : اجتماع الأمناء العامين خطوة مهمة لاستعادة الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني

الأربعاء 02 / سبتمبر / 2020

كنعان - غزة

أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية، صباح اليوم الأربعاء ، أن اجتماع الأمناء العامين خطوة مهمة على طريق استعادة الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني ليكون جامعاً للكل الوطني.

ودعت فصائل المقاومة في بيان صحفي لها وصل لـ "وكالة كنعان الإخبارية" نسخة عنه ، منظمة التحرير بسحب الإعتراف بالكيان الصهيوني والتحلل من قيود أوسلو "المجحفة"، والتبرؤ من كل ملحقاتها وبروتوكولاتها.

وقالت فصائل المقاومة ، أن من حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الصهيوني بكل أشكال المقاومة وعلى رأسها المقاومة المسلحة.

وطالبت الفصائل، إلى التوافق على برنامج فلسطيني جامع يحافظ على الثوابت الفلسطينية، مشددة على ضرورة إعادة بناء واصلاح منظمة التحرير الفلسطينية لتكون اطارا جامعا للكل الفلسطيني وعلى رأسها فصائل المقاومة لتصبح ممثلا حقيقيا للكل الفلسطيني.

كما دعت إلى توسيع الاطار القيادي ليضم فصائل المقاومة وصولا إلى انتخابات شاملة للمجلس الوطني يشارك فيها الكل الفلسطيني لاعادة بناء واصلاح المنظمة، والتوافق على استراتيجية وطنية فلسطينية قائمة على أساس الثوابت للمواجهة الشاملة مع الاحتلال.

وأشارت الفصائل إلى أن القضية الفلسطينية تمر بالمؤامرات والمشاريع التصفوية من صفقة القرن وضم الأراضي وشطب حق العودة والتطبيع والهرولة من حكام الامارات وبعض الأنظمة التي طعنت الشعب الفلسطيني في الظهر وتخلت عن مبادئ الأمة وقيمها وأخلاقياتها من خلال التطبيع المجاني مع الاحتلال خدمة لهذا المحتل وبيعا للقضية الفلسطينية.

ولفتت الفصائل إلى حالة الضعف التي تمر بها الأمة العربية والإسلامية واشتداد المحنة على شعبنا بانتشار فايروس كورونا .

وفيما يلي نص البيان كما وصل لـ "وكالة كنعان الإخبارية" :

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي صادر عن

"فصائل المقاومة الفلسطينية"

اجتماع الأمناء العامين خطوة مهمة على طريق استعادة الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني ليكون جامعاً للكل الوطني.

في الوقت الذي تمر به القضية الفلسطينية بالمؤامرات والمشاريع التصفوية من صفقة القرن وضم الأراضي وشطب حق العودة والتطبيع والهرولة من حكام الامارات وبعض الأنظمة التي طعنت الشعب الفلسطيني في الظهر وتخلت عن مبادئ الأمة وقيمها وأخلاقياتها من خلال التطبيع المجاني مع الاحتلال خدمة لهذا المحتل وبيعا للقضية الفلسطينية وفي ظل حالة الضعف التي تمر بها الأمة العربية والإسلامية واشتداد المحنة على شعبنا بانتشار فايروس كورونا يأتي اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية كخطوة مهمة على طريق تحقيق الوحدة ومواجهة المخططات الرامية لتصفية القضية وإننا في فصائل المقاومة إزاء ذلك نؤكد على مايلي:-

1- نرحب بانعقاد احتماع الامناء العامين للفصائل ونعتبره خطوة مهمة لاستعادة الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني على أساس الشراكة التامة ولابد من خطوات عملية تعقب هذا اللقاء للاسراع في تحقيق الوحدة.

2- المنظمة مطالبة بسحب الإعتراف بالكيان الصهيوني والتحلل من قيود أوسلو المجحفة، والتبرؤ من كل ملحقاتها وبروتوكولاتها.

3- نؤكد على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الصهيوني بكل أشكال المقاومة وعلى رأسها المقاومة المسلحة.

4 . ندعو للتوافق على برنامج فلسطيني جامع يحافظ على الثوابت الفلسطينية.

5. ضرورة إعادة بناء واصلاح منظمة التحرير الفلسطينية لتكون اطارا جامعا للكل الفلسطيني وعلى رأسها فصائل المقاومة لتصبح ممثلا حقيقيا للكل الفلسطيني.

6. ندعو إلى توسيع الاطار القيادي ليضم فصائل المقاومة وصولا إلى انتخابات شاملة للمجلس الوطني يشارك فيها الكل الفلسطيني لاعادة بناء واصلاح المنظمة.

7. ندعو للتوافق على استراتيجية وطنية فلسطينية قائمة على أساس الثوابت للمواجهة الشاملة مع الاحتلال.

 

"فصائل المقاومة الفلسطينية"

الثلاثاء 1 - سبتمبر - 2020م