البزم : استقبلنا أكثر من 6 آلاف مواطناً في مراكز الحجر الصحي حتى اللحظة

البزم : استقبلنا أكثر من 6 آلاف مواطناً في مراكز الحجر الصحي حتى اللحظة

كنعان - غزة

أكد الناطق باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة إياد البزم مساء اليوم الثلاثاء ، أن وزارته في مواجهة متقدمة مع جائحة كورونا، مشيرًا إلى أن فرق التقصي الوبائي تجري الفحوص اللازمة لمتابعة الإصابات الأربعة والدوائر المخالطة لها.

وقال البزم خلال بث مباشر على صفحة وزارة الداخلية بغزة تابعته "وكالة كنعان الإخبارية" ، إن الإصابات المكتشفة بفيروس كورونا أمس لها دوائر مخالطة، ومن هنا تكمن الخطورة، لذلك بدأنا جملة إجراءات لمواجهة هذه الحالة بشكل عام، منوها لإمكانية تمديد حظر التجوال.

وتابع البزم ، كنا نجري كل الاستعدادات اللازمة، ونضع الخطط المناسبة لمواجهة الفيروس، وبدأنا منذ 15 مارس إجراءات مشددة بإغلاق كل المعابر، وأنشأنا مراكز للحجر الصحي لاستقبال كل من يعود لغزة.

وبين البزم أن الوزارة استقبلت أكثر من 6 آلاف مواطناً في مراكز الحجر الصحي حتى اللحظة، وهذه الخطوة الكبيرة كانت صمام الأمان لمنع تفشي الوباء في غزة.

وأضاف البزم أن إجراءات مواجهة كورونا استنفذت كثيراً من المال والإمكانيات، مشيرا إلى أنهم بذلوا جهوداً كبيرة ولا زلنا نقدم الخدمات للمستضافين في الحجر حتى الآن، كما قال.

وأردف البزم ، كنا أمام جهد حكومي ضخم واستنزفنا طاقات كبيرة، وقدمنا نموذجاً كبيراً ونجحنا في تأخير تفشي الفيروس في قطاع غزة.

وعبّر البزم عن إدرك الداخلية منذ البداية خطورة تفشي فيروس كورونا داخل القطاع نظراً لحجم الكثافة السكانية.

وبعث البزم برسالة إطمئنان للشعب الفلسطيني أن الأجهزة الحكومية تبذل كل الجهود لحمايتهم من الوباء.

وأوضح البزم ، أن منطقة مخيم المغازي وسط القطاع تخضع لإجراءات خاصة، وهي معزولة عن باقي القطاع لمنع تفشي الفيروس.

وأكد البزم أن وزارة الداخلية لمست استجابة عالية جداً من المواطنين للإجراءات الحكومية المنفذة مؤخراً، ولقرار حظر التجول.

وأشار البزم إلى أن خلية الأزمة في وزارة الداخلية تبذل جهوداً كبيرة، وهي في حالة انعقاد كامل لمتابعة كل التفاصيل والحيثيات لحماية أبناء شعبنا.

وأكد البزم أن وزارته مستعدة لكل السيناريوهات، مشيرا إلى أن الجهات الحكومية تتابع احتياجات الجمهور.

وقال البزم ، أنه في حال ظهرت أي إصابات جديدة، سنعلن عنها ، ولن نتاخر بأي معلومة عن المواطنين، داعيا للتريث في استقاء المعلومات وأخذها من مصادرها الرسمية.

وأكد البزم أن 19 ألف عنصر شرطة وأمن مستنفرون بشكل كامل، منبها إلى إغلاق كافة الحدود البرية والبحرية لغزة.

ونفى البزم أي حديث في هذه الفترة عن فتح معبر رفح، كما أشار إلى رصد ناشدات ورسائل من المواطنين بخصوص احتكار الأسعار، وهناك حالة استنفار لمباحث التموين التي تتابع مع التجار الالتزام بالأسعار المقرة من وزارة الاقتصاد.

البزم : استقبلنا أكثر من 6 آلاف مواطناً في مراكز الحجر الصحي حتى اللحظة

الثلاثاء 25 / أغسطس / 2020

كنعان - غزة

أكد الناطق باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة إياد البزم مساء اليوم الثلاثاء ، أن وزارته في مواجهة متقدمة مع جائحة كورونا، مشيرًا إلى أن فرق التقصي الوبائي تجري الفحوص اللازمة لمتابعة الإصابات الأربعة والدوائر المخالطة لها.

وقال البزم خلال بث مباشر على صفحة وزارة الداخلية بغزة تابعته "وكالة كنعان الإخبارية" ، إن الإصابات المكتشفة بفيروس كورونا أمس لها دوائر مخالطة، ومن هنا تكمن الخطورة، لذلك بدأنا جملة إجراءات لمواجهة هذه الحالة بشكل عام، منوها لإمكانية تمديد حظر التجوال.

وتابع البزم ، كنا نجري كل الاستعدادات اللازمة، ونضع الخطط المناسبة لمواجهة الفيروس، وبدأنا منذ 15 مارس إجراءات مشددة بإغلاق كل المعابر، وأنشأنا مراكز للحجر الصحي لاستقبال كل من يعود لغزة.

وبين البزم أن الوزارة استقبلت أكثر من 6 آلاف مواطناً في مراكز الحجر الصحي حتى اللحظة، وهذه الخطوة الكبيرة كانت صمام الأمان لمنع تفشي الوباء في غزة.

وأضاف البزم أن إجراءات مواجهة كورونا استنفذت كثيراً من المال والإمكانيات، مشيرا إلى أنهم بذلوا جهوداً كبيرة ولا زلنا نقدم الخدمات للمستضافين في الحجر حتى الآن، كما قال.

وأردف البزم ، كنا أمام جهد حكومي ضخم واستنزفنا طاقات كبيرة، وقدمنا نموذجاً كبيراً ونجحنا في تأخير تفشي الفيروس في قطاع غزة.

وعبّر البزم عن إدرك الداخلية منذ البداية خطورة تفشي فيروس كورونا داخل القطاع نظراً لحجم الكثافة السكانية.

وبعث البزم برسالة إطمئنان للشعب الفلسطيني أن الأجهزة الحكومية تبذل كل الجهود لحمايتهم من الوباء.

وأوضح البزم ، أن منطقة مخيم المغازي وسط القطاع تخضع لإجراءات خاصة، وهي معزولة عن باقي القطاع لمنع تفشي الفيروس.

وأكد البزم أن وزارة الداخلية لمست استجابة عالية جداً من المواطنين للإجراءات الحكومية المنفذة مؤخراً، ولقرار حظر التجول.

وأشار البزم إلى أن خلية الأزمة في وزارة الداخلية تبذل جهوداً كبيرة، وهي في حالة انعقاد كامل لمتابعة كل التفاصيل والحيثيات لحماية أبناء شعبنا.

وأكد البزم أن وزارته مستعدة لكل السيناريوهات، مشيرا إلى أن الجهات الحكومية تتابع احتياجات الجمهور.

وقال البزم ، أنه في حال ظهرت أي إصابات جديدة، سنعلن عنها ، ولن نتاخر بأي معلومة عن المواطنين، داعيا للتريث في استقاء المعلومات وأخذها من مصادرها الرسمية.

وأكد البزم أن 19 ألف عنصر شرطة وأمن مستنفرون بشكل كامل، منبها إلى إغلاق كافة الحدود البرية والبحرية لغزة.

ونفى البزم أي حديث في هذه الفترة عن فتح معبر رفح، كما أشار إلى رصد ناشدات ورسائل من المواطنين بخصوص احتكار الأسعار، وهناك حالة استنفار لمباحث التموين التي تتابع مع التجار الالتزام بالأسعار المقرة من وزارة الاقتصاد.