المقاومة قادرة على لجمه

الجهاد الإسلامي: العدو الصهيوني يستفيد من أجواء التطبيع ليشن عدوان علي أبناء شعبنا

الجهاد الإسلامي: العدو الصهيوني يستفيد من أجواء التطبيع ليشن عدوان علي أبناء شعبنا

كنعان _ غزة

أكد حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إن العدو الصهيوني يستفيد من أجواء التطبيع ليشن عدوان علي أبناء شعبنا، والمقاومة قادرة على لجم العدوان وردع الإرهاب الصهيوني.

قالت حركة الجهاد الإسلامي في بيان صحفي وصل "وكالة كنعان الإخبارية" نسخة عنه، "استشهد الشاب الفلسطيني عقاب بشير دراوشة مساء أمس بعد أن دهسه مستوطن صهيوني عند أحد حواجز الموت الصهيونية ترتسم مشاهد المعاناة الفظيعة التي يتعرض لها أبناء شعبنا في الضفة الغربية".

وأردفت الحركة في بيانها، "لم تكن جريمة دهس الشاب دراوشة هي الوحيدة بالأمس فقد تعرض أهلنا في عصيرة الشمالية إلى عدوان أثناء فلاحتهم لأرضهم الزراعية على جبل عيبال، حيث هاجمهم المستوطنون الصهاينة تحت حماية قوات الجيش الصهيوني ما أوقع عدداً من الإصابات في صفوف المواطنين".

وأضافت، أنه "بالتزامن مع هذه الجرائم شنت طائرات الاحتلال عدداً من الغارات التي استهدفت منشآت ومزارع داخل قطاع غزة في تصعيد جديد للعدوان الذي يجري على وقع التطبيع الرسمي والهرولة نحو إقامة علاقات مع الكيان الصهيوني".

فيما أشارت، أنه "لقد بات واضحاً أن العدو الصهيوني يستفيد من أجواء التطبيع هذه لتضييق الخناق أكثر على أبناء شعبنا، فقد أعلن الاحتلال إغلاق البحر أمام الصيادين فيما يتواصل إغلاق المعابر التجارية".

وأكدت الجهاد الإسلامي، "إننا وأمام هذه السياسات العدوانية التي تتسع، فإن من حق المقاومة أن ترد على هذا العدوان المتصاعد، والمقاومة قادرة على لجم العدوان وردع الإرهاب الصهيوني".

فيما توجهت، "بالتحية للشباب الثائر الذي يصر على الاستمرار في حراكه الشعبي المقاوم بأدواته المعروفة، وإننا نؤكد دعمنا وإسنادنا للشباب الثائر، واستعداد المقاومة لحمايته والرد على أي مساس من الاحتلال بالمشاركين في فعاليات الشباب الثائر التي تعبر عن الغضب الشعبي الفلسطيني في وجه الحصار والعدوان".

وحملت الحركة في بيانها، "العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة عن أي عدوان يقع على أبناء شعبنا وإن هذا الإرهاب المتصاعد سيواجه باستمرار المقاومة".

الجهاد الإسلامي: العدو الصهيوني يستفيد من أجواء التطبيع ليشن عدوان علي أبناء شعبنا

الأحد 16 / أغسطس / 2020

كنعان _ غزة

أكد حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إن العدو الصهيوني يستفيد من أجواء التطبيع ليشن عدوان علي أبناء شعبنا، والمقاومة قادرة على لجم العدوان وردع الإرهاب الصهيوني.

قالت حركة الجهاد الإسلامي في بيان صحفي وصل "وكالة كنعان الإخبارية" نسخة عنه، "استشهد الشاب الفلسطيني عقاب بشير دراوشة مساء أمس بعد أن دهسه مستوطن صهيوني عند أحد حواجز الموت الصهيونية ترتسم مشاهد المعاناة الفظيعة التي يتعرض لها أبناء شعبنا في الضفة الغربية".

وأردفت الحركة في بيانها، "لم تكن جريمة دهس الشاب دراوشة هي الوحيدة بالأمس فقد تعرض أهلنا في عصيرة الشمالية إلى عدوان أثناء فلاحتهم لأرضهم الزراعية على جبل عيبال، حيث هاجمهم المستوطنون الصهاينة تحت حماية قوات الجيش الصهيوني ما أوقع عدداً من الإصابات في صفوف المواطنين".

وأضافت، أنه "بالتزامن مع هذه الجرائم شنت طائرات الاحتلال عدداً من الغارات التي استهدفت منشآت ومزارع داخل قطاع غزة في تصعيد جديد للعدوان الذي يجري على وقع التطبيع الرسمي والهرولة نحو إقامة علاقات مع الكيان الصهيوني".

فيما أشارت، أنه "لقد بات واضحاً أن العدو الصهيوني يستفيد من أجواء التطبيع هذه لتضييق الخناق أكثر على أبناء شعبنا، فقد أعلن الاحتلال إغلاق البحر أمام الصيادين فيما يتواصل إغلاق المعابر التجارية".

وأكدت الجهاد الإسلامي، "إننا وأمام هذه السياسات العدوانية التي تتسع، فإن من حق المقاومة أن ترد على هذا العدوان المتصاعد، والمقاومة قادرة على لجم العدوان وردع الإرهاب الصهيوني".

فيما توجهت، "بالتحية للشباب الثائر الذي يصر على الاستمرار في حراكه الشعبي المقاوم بأدواته المعروفة، وإننا نؤكد دعمنا وإسنادنا للشباب الثائر، واستعداد المقاومة لحمايته والرد على أي مساس من الاحتلال بالمشاركين في فعاليات الشباب الثائر التي تعبر عن الغضب الشعبي الفلسطيني في وجه الحصار والعدوان".

وحملت الحركة في بيانها، "العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة عن أي عدوان يقع على أبناء شعبنا وإن هذا الإرهاب المتصاعد سيواجه باستمرار المقاومة".