هيئة الأسرى: الاحتلال يواصل عزل الأسير محمد عياد بظروف قاسية في عزل الجلمة

هيئة الأسرى: الاحتلال يواصل عزل الأسير محمد عياد بظروف قاسية في عزل الجلمة

كنعان_وكالات

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الخميس، إن سلطات الاحتلال الصهيونية تواصل عزل الأسير الموقوف محمد عياد (23 عاما) من مدينة بيت لحم، بظروف قاسية وصعبة منذ اعتقاله منتصف الشهر الماضي.

وقالت الهيئة بأن الأسير عياد اعتقل بتاريخ 16.7.2020 حوالي الساعة الرابعة فجرا، حينما داهمت قوات الاحتلال المنزل, وقاموا بتقييده بأصفاد حديدية، وتم اقتياده إلى الجيب العسكري معصوب العينين.

وأكد عياد خلال زيارته من قبل محامية الهيئة، "تم نقلي لمركز توقيف عتصيون حيث ابقوني لساعات طويلة بزنزانة لوحدي، ومن ثم تم نقلي لمعتقل الجلمة وهناك تم تفتيشي تفتيشا عاريا وبعدها انزلوني للزنازين، وبعد ثلاثة أيام بدأ التحقيق، وكانت مدة التحقيق نحو 7 ساعات، خلاله هددوني بهدم المنزل, وقتل والدي وإبقائي بالزنازين لأيام طويلة، ومنعوني من زيارات المحامين".

ويتابع "بقيت بالزنازين الانفرادية لاكثر من أسبوعين ما سبب لي ضغطا نفسيا كبيرا، وبعد حوالي 14 يوما هددتهم بالإضراب عن الطعام في حال لم ينقلوني من الزنزانة، فاحضروا لي معتقلا آخر كان ونيسي لكن عندما يذهب للتحقيق أو المحكمة كانوا ينقلونني لزنزانة أخرى انفرادية ضيقة جدا ولا يوجد بها سوى فرشة تصل لغاية المرحاض".

وأفاد عياد "أن ظروف الزنازين صعبة وقاسية جدا، حيث ان جدرانها اسمنتية خشنة من الصعب الاتكاء عليها، ولا يوجد بها أي أدوات كهربائية، ويشعل السجانون الضوء طوال الليل والنهار لإرهاق البصر، والمرحاض فتحته مباشرة بالأرض ورائحته كريهة جدا، ولا يوجد تهوية في الزنزانه، وأنام بدون وسادة".

هيئة الأسرى: الاحتلال يواصل عزل الأسير محمد عياد بظروف قاسية في عزل الجلمة

الخميس 13 / أغسطس / 2020

كنعان_وكالات

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الخميس، إن سلطات الاحتلال الصهيونية تواصل عزل الأسير الموقوف محمد عياد (23 عاما) من مدينة بيت لحم، بظروف قاسية وصعبة منذ اعتقاله منتصف الشهر الماضي.

وقالت الهيئة بأن الأسير عياد اعتقل بتاريخ 16.7.2020 حوالي الساعة الرابعة فجرا، حينما داهمت قوات الاحتلال المنزل, وقاموا بتقييده بأصفاد حديدية، وتم اقتياده إلى الجيب العسكري معصوب العينين.

وأكد عياد خلال زيارته من قبل محامية الهيئة، "تم نقلي لمركز توقيف عتصيون حيث ابقوني لساعات طويلة بزنزانة لوحدي، ومن ثم تم نقلي لمعتقل الجلمة وهناك تم تفتيشي تفتيشا عاريا وبعدها انزلوني للزنازين، وبعد ثلاثة أيام بدأ التحقيق، وكانت مدة التحقيق نحو 7 ساعات، خلاله هددوني بهدم المنزل, وقتل والدي وإبقائي بالزنازين لأيام طويلة، ومنعوني من زيارات المحامين".

ويتابع "بقيت بالزنازين الانفرادية لاكثر من أسبوعين ما سبب لي ضغطا نفسيا كبيرا، وبعد حوالي 14 يوما هددتهم بالإضراب عن الطعام في حال لم ينقلوني من الزنزانة، فاحضروا لي معتقلا آخر كان ونيسي لكن عندما يذهب للتحقيق أو المحكمة كانوا ينقلونني لزنزانة أخرى انفرادية ضيقة جدا ولا يوجد بها سوى فرشة تصل لغاية المرحاض".

وأفاد عياد "أن ظروف الزنازين صعبة وقاسية جدا، حيث ان جدرانها اسمنتية خشنة من الصعب الاتكاء عليها، ولا يوجد بها أي أدوات كهربائية، ويشعل السجانون الضوء طوال الليل والنهار لإرهاق البصر، والمرحاض فتحته مباشرة بالأرض ورائحته كريهة جدا، ولا يوجد تهوية في الزنزانه، وأنام بدون وسادة".