يديعوت: يوم غير مسبوق من الحرائق بمستوطنات غلاف غزة

يديعوت: يوم غير مسبوق من الحرائق بمستوطنات غلاف غزة

كنعان_وكالات

ذكر الموقع الالكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية مساء اليوم أن 60 حريقا اندلعت بمستوطنات غلاف قطاع غزة بفعل بالونات حارقة أطلقت من القطاع اليوم.

وأوضحت الصحيفة واسعة الانتشار أن عدد الحرائق اليوم لم يسجل حتى في ذروة مسيرات العودة وإطلاق البالونات الحارقة خلال عامي 2018 و2019، واصفة هذا اليوم ب"غير المسبوق".

ولفتت إلى أن النيرات التهمت خلال الأيام الماضية أكثر من 2000 دونما في مستوطنات الغلاف، مشيرة كذلك إلى سقوط عشرات البالونات التي كانت تحمل أجسام متفجرة أيضا.

في السياق، نقل موقع "0404" العبرية عن مسؤول أمني إسرائيلي قوله إن "حركة حماس أخطأت في استخدام البالونات الحارقة".

وأضاف المسؤول أنه "قد يكون رد فعل الجيش قاسياً في قطاع غزة بعد إطلاق البالونات الحارقة والتي تسببت بعشرات الحرائق في الغلاف".

وتابع "رد الفعل هذه المرة سيكون قاسياً ومختلفاً عما عرفوه في حماس حتى الآن".

وبحسب الموقع الإسرائيلي فإن "الجيش الإسرائيلي أجرى خلال الساعات الماضية مشاورات حول طبيعة رد الفعل على الحرائق وأنه سيتم اتخاذ القرارات قريبًا".

وفي وقت سابق اليوم، حملت حركة حماس يوم الثلاثاء الاحتلال الإسرائيلي كافة النتائج والتداعيات المرتبة على إغلاقه معبر "كرم أبو سالم" التجاري مع قطاع غزة ومنع إدخال البضائع للقطاع.

واعتبرت حماس منع الاحتلال دخول البضائع إلى غزة سلوكا عدوانيا، وإمعانا في الجريمة بحق مليونَي فلسطيني في القطاع.

وشددت على "أن من حق أبناء شعبنا وأهلنا في غزة التعبير عن حالة الغضب، وإسماع صوتهم مجددًا إلى العالم، الذي لم يحرك ساكنًا إزاء استمرار هذه المعاناة وتفاقم أوضاعهم المعيشية والإنسانية.

وأكدت حماس "أن الفعل الشعبي واستخدام أدوات وأشكال النضال للتعبير عن حالة الغضب والضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإنهاء الحصار أمرا طبيعيا، ونتيجة طبيعية لسياسات الاحتلال العدوانية، وإحكام حصاره لقطاع غزة.

وجددت تأكيدها أن "المقاومة الفلسطينية التي لن تقبل بفرض هذا الواقع على أهلنا في غزة، لن تتخلى عن واجبها ودورها الوطني والقيمي والأخلاقي تجاه شعبنا وحماية مصالحه".

يديعوت: يوم غير مسبوق من الحرائق بمستوطنات غلاف غزة

الثلاثاء 11 / أغسطس / 2020

كنعان_وكالات

ذكر الموقع الالكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية مساء اليوم أن 60 حريقا اندلعت بمستوطنات غلاف قطاع غزة بفعل بالونات حارقة أطلقت من القطاع اليوم.

وأوضحت الصحيفة واسعة الانتشار أن عدد الحرائق اليوم لم يسجل حتى في ذروة مسيرات العودة وإطلاق البالونات الحارقة خلال عامي 2018 و2019، واصفة هذا اليوم ب"غير المسبوق".

ولفتت إلى أن النيرات التهمت خلال الأيام الماضية أكثر من 2000 دونما في مستوطنات الغلاف، مشيرة كذلك إلى سقوط عشرات البالونات التي كانت تحمل أجسام متفجرة أيضا.

في السياق، نقل موقع "0404" العبرية عن مسؤول أمني إسرائيلي قوله إن "حركة حماس أخطأت في استخدام البالونات الحارقة".

وأضاف المسؤول أنه "قد يكون رد فعل الجيش قاسياً في قطاع غزة بعد إطلاق البالونات الحارقة والتي تسببت بعشرات الحرائق في الغلاف".

وتابع "رد الفعل هذه المرة سيكون قاسياً ومختلفاً عما عرفوه في حماس حتى الآن".

وبحسب الموقع الإسرائيلي فإن "الجيش الإسرائيلي أجرى خلال الساعات الماضية مشاورات حول طبيعة رد الفعل على الحرائق وأنه سيتم اتخاذ القرارات قريبًا".

وفي وقت سابق اليوم، حملت حركة حماس يوم الثلاثاء الاحتلال الإسرائيلي كافة النتائج والتداعيات المرتبة على إغلاقه معبر "كرم أبو سالم" التجاري مع قطاع غزة ومنع إدخال البضائع للقطاع.

واعتبرت حماس منع الاحتلال دخول البضائع إلى غزة سلوكا عدوانيا، وإمعانا في الجريمة بحق مليونَي فلسطيني في القطاع.

وشددت على "أن من حق أبناء شعبنا وأهلنا في غزة التعبير عن حالة الغضب، وإسماع صوتهم مجددًا إلى العالم، الذي لم يحرك ساكنًا إزاء استمرار هذه المعاناة وتفاقم أوضاعهم المعيشية والإنسانية.

وأكدت حماس "أن الفعل الشعبي واستخدام أدوات وأشكال النضال للتعبير عن حالة الغضب والضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإنهاء الحصار أمرا طبيعيا، ونتيجة طبيعية لسياسات الاحتلال العدوانية، وإحكام حصاره لقطاع غزة.

وجددت تأكيدها أن "المقاومة الفلسطينية التي لن تقبل بفرض هذا الواقع على أهلنا في غزة، لن تتخلى عن واجبها ودورها الوطني والقيمي والأخلاقي تجاه شعبنا وحماية مصالحه".