أبو ظريفة: مقاومة الاحتلال تخضع لاعتبارات الكل الوطني ومن حقنا الرد على جرائمه

أبو ظريفة: مقاومة الاحتلال تخضع لاعتبارات الكل الوطني ومن حقنا الرد على جرائمه

كنعان _ غزة

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة، أن مقاومة الاحتلال تخضع لاعتبارات الكل الوطني وإن من حقنا الرد على جرائم الاحتلال.

قال القيادي طلال أبو ظريفة في حديث صحفي، إن "كل الخيارات في إطار مقاومة الاحتلال مشروعة و هي تخضع لاعتبارات الكل الوطني الفلسطيني من ضمنها خيارات مواجهة الاحتلال بما فيه قرار نتنياهو و قرار "الضم".

وأضاف أبو ظريفة، أن "الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة موضوع على أجندتها كل الخيارات في إطار مواجهة الاحتلال".

وشدد القيادي، "إن حقنا في الرد على جرائم الاحتلال حق مفروض، خاصة أنه لا يمكن فصل غزة عما يجري في الضفة الغربية و القدس و الخليل و غيرها من المناطق".

فيما حمل ابو ظريفة، الاحتلال مسؤولية ما يقوم به من اعتداءات بحق الشعب الفلسطيني، و ما جرى بالأمس من قتل فتاة بغير حق هو  جريمة، مشددا على أنه لا يمكن لغزة أن تقف مكتوفة الأيدي أمام جرائم الاحتلال.

وبين ابو ظريفة، علي الأحتلال أن "يدرك أنه لا يمكن أن نقبل بأي شكل من الأشكال بالعدوان على شعبنا".

فيما أوضح، إلى أن الاحتلال لم يضع شروط التهدئة موضع تنفيذ منذ عام 2014  عندما تنصل من إعادة الإعمار و رفع الحصار القائم على قطاع غزة.

وقال، أن الاحتلال يتحمل مسؤولية التنصل من تفاهمات التهدئة التي جرى التوقيع عليها من الكل الوطني عام 2014.

وختم أبو ظريفة قوله، "لا يمكن أن نقبل تهدئة دون رفع الحصار و رفع كل أشكال العدوان على شعبنا".

أبو ظريفة: مقاومة الاحتلال تخضع لاعتبارات الكل الوطني ومن حقنا الرد على جرائمه

السبت 08 / أغسطس / 2020

كنعان _ غزة

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة، أن مقاومة الاحتلال تخضع لاعتبارات الكل الوطني وإن من حقنا الرد على جرائم الاحتلال.

قال القيادي طلال أبو ظريفة في حديث صحفي، إن "كل الخيارات في إطار مقاومة الاحتلال مشروعة و هي تخضع لاعتبارات الكل الوطني الفلسطيني من ضمنها خيارات مواجهة الاحتلال بما فيه قرار نتنياهو و قرار "الضم".

وأضاف أبو ظريفة، أن "الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة موضوع على أجندتها كل الخيارات في إطار مواجهة الاحتلال".

وشدد القيادي، "إن حقنا في الرد على جرائم الاحتلال حق مفروض، خاصة أنه لا يمكن فصل غزة عما يجري في الضفة الغربية و القدس و الخليل و غيرها من المناطق".

فيما حمل ابو ظريفة، الاحتلال مسؤولية ما يقوم به من اعتداءات بحق الشعب الفلسطيني، و ما جرى بالأمس من قتل فتاة بغير حق هو  جريمة، مشددا على أنه لا يمكن لغزة أن تقف مكتوفة الأيدي أمام جرائم الاحتلال.

وبين ابو ظريفة، علي الأحتلال أن "يدرك أنه لا يمكن أن نقبل بأي شكل من الأشكال بالعدوان على شعبنا".

فيما أوضح، إلى أن الاحتلال لم يضع شروط التهدئة موضع تنفيذ منذ عام 2014  عندما تنصل من إعادة الإعمار و رفع الحصار القائم على قطاع غزة.

وقال، أن الاحتلال يتحمل مسؤولية التنصل من تفاهمات التهدئة التي جرى التوقيع عليها من الكل الوطني عام 2014.

وختم أبو ظريفة قوله، "لا يمكن أن نقبل تهدئة دون رفع الحصار و رفع كل أشكال العدوان على شعبنا".