جيش الاحتلال الصهيوني يرسل سلاح ثقيل شمال فلسطين المحتلة

جيش الاحتلال الصهيوني يرسل سلاح ثقيل شمال فلسطين المحتلة

كنعان_وكالات

نشر جيش الاحتلال الصهيوني، اليوم الأربعاء، بطاريات جديدة من المدفعية الثقيلة في منطقة الجليل الأعلى شمال فلسطين المحتلة.

وجاء ذلك، في ظل استمرار التوتر الحاصل عند الحدود الفلسطينية اللبنانية، بعد تأكيد بيان حزب الله على أن الرد على استشهاد أحد كوادرها في سوريا بغارة إسرائيلية، آتي لا محال.

وأفاد مراسل الجزيرة، بان جيش الاحتلال نشر بطاريات من المدفعية الثقيلة بالجليل الأعلى، ضمن ما سماها بـ"منظومة النيران المتطورة".

من جهته نقلت القناة 13 العبرية، عن المحلل العسكري الإسرائيلي ألون بن ديفيد، أن المنظومة الأمنية الإسرائيلية لا تستبعد مطلقاً أن يشن حزب الله هجوماً في أيام عيد الأضحى.

وأكدت مصادر في "جهاز الأمن" الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، ان التوتر الميداني في مناطق شمال فلسطين المحتلة، ما زال في أوجه.

توقعت المصادر في الاستخبارات الإسرائيلية، ان يهاجم مقاتلو حزب الله مرة أخرى الحدود المحتلة، وذلك ردًا على استشهاد أحد كوادرها في سوريا بغارة نسبت إلى (إسرائيل)، الأسبوع الماضي.

كما توقعت أن يستهدف الحزب في هجومه، الجنود العسكريين، وفق موقع عكا المختص في الشأن الاسرائيلي.

ويوم الاثنين، قصفت مدفعية الاحتلال مناطق قريبة من جبل الروس في مزارع شبعا جنوبي لبنان، بزعم محاولة تسلل لعناصر من حزب الله الأراضي المحتلة، وهو ما نفاه الحزب جملةً وتفصيلاً.

واكد بيان حزب الله، ان الرد على اغتيال أحد كوادرها في دمشق، آتي حتمًا.

وذكر المتحدث باسم جيش الاحتلال، أمس، أنّ جيش الاحتلال في حالة تأهب قصوى والاستنفار العام، عند الحدود مع لبنان.

وأعلن ان جيش الاحتلال نشر منظومات عسكرية متطورة عند الحدود الشمالية، لمراقبة أي تحركات للحزب.

من جهته، قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الإثنين، "لبنان وحزب الله سيكونا مسؤولين عن أي هجوم يخرج من لبنان ضدنا".

وشدد نتنياهو في تصريحات صحفية أن "اسرائيل" لن تسمح لإيران ان تتواجد على حدودنا مع سوريا.

وأشار إلى أنَّ جيش الاحتلال الإسرائيلي مستعد لأي سيناريو.

وكشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن ما حصل في مزارع شبعا مؤسف لأن حزب الله نجح، بطريقةٍ ما، مرة أخرى، في الوصول إلى نتيجة جيدة من ناحيته، فيما الأوراق التي في يده لا يمكن أن تكون أسوأ.

وتحدثت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية عن تعبير الأمين العام لحزب الله "انطروا على إجر ونص".

وقالت الصحيفة "انتظروا على رجل ونص" هو تعبير أرساه الأمين العام للسيد حسن نصر الله في أحد خطاباته التي تفتت الأعصاب قبل حوالى سنة، وأصبح من حينها أحد أحب التعابير على عناصر حزب الله".

وأوضحت: "أمس لمع نجمه في الشبكات الاجتماعية، وحتى استُهلت به النشرات الإخبارية مساءً في قنوات البيت، والمعنى وفق الصحيفة الاسرائيلية "نحن سنعمل في الوقت وفي الزمان الذي نجده صحيحاً، سندير ضدكم حرب أعصاب، وأنتم انتظروا، على التخم".

جيش الاحتلال الصهيوني يرسل سلاح ثقيل شمال فلسطين المحتلة

الأربعاء 29 / يوليو / 2020

كنعان_وكالات

نشر جيش الاحتلال الصهيوني، اليوم الأربعاء، بطاريات جديدة من المدفعية الثقيلة في منطقة الجليل الأعلى شمال فلسطين المحتلة.

وجاء ذلك، في ظل استمرار التوتر الحاصل عند الحدود الفلسطينية اللبنانية، بعد تأكيد بيان حزب الله على أن الرد على استشهاد أحد كوادرها في سوريا بغارة إسرائيلية، آتي لا محال.

وأفاد مراسل الجزيرة، بان جيش الاحتلال نشر بطاريات من المدفعية الثقيلة بالجليل الأعلى، ضمن ما سماها بـ"منظومة النيران المتطورة".

من جهته نقلت القناة 13 العبرية، عن المحلل العسكري الإسرائيلي ألون بن ديفيد، أن المنظومة الأمنية الإسرائيلية لا تستبعد مطلقاً أن يشن حزب الله هجوماً في أيام عيد الأضحى.

وأكدت مصادر في "جهاز الأمن" الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، ان التوتر الميداني في مناطق شمال فلسطين المحتلة، ما زال في أوجه.

توقعت المصادر في الاستخبارات الإسرائيلية، ان يهاجم مقاتلو حزب الله مرة أخرى الحدود المحتلة، وذلك ردًا على استشهاد أحد كوادرها في سوريا بغارة نسبت إلى (إسرائيل)، الأسبوع الماضي.

كما توقعت أن يستهدف الحزب في هجومه، الجنود العسكريين، وفق موقع عكا المختص في الشأن الاسرائيلي.

ويوم الاثنين، قصفت مدفعية الاحتلال مناطق قريبة من جبل الروس في مزارع شبعا جنوبي لبنان، بزعم محاولة تسلل لعناصر من حزب الله الأراضي المحتلة، وهو ما نفاه الحزب جملةً وتفصيلاً.

واكد بيان حزب الله، ان الرد على اغتيال أحد كوادرها في دمشق، آتي حتمًا.

وذكر المتحدث باسم جيش الاحتلال، أمس، أنّ جيش الاحتلال في حالة تأهب قصوى والاستنفار العام، عند الحدود مع لبنان.

وأعلن ان جيش الاحتلال نشر منظومات عسكرية متطورة عند الحدود الشمالية، لمراقبة أي تحركات للحزب.

من جهته، قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الإثنين، "لبنان وحزب الله سيكونا مسؤولين عن أي هجوم يخرج من لبنان ضدنا".

وشدد نتنياهو في تصريحات صحفية أن "اسرائيل" لن تسمح لإيران ان تتواجد على حدودنا مع سوريا.

وأشار إلى أنَّ جيش الاحتلال الإسرائيلي مستعد لأي سيناريو.

وكشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن ما حصل في مزارع شبعا مؤسف لأن حزب الله نجح، بطريقةٍ ما، مرة أخرى، في الوصول إلى نتيجة جيدة من ناحيته، فيما الأوراق التي في يده لا يمكن أن تكون أسوأ.

وتحدثت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية عن تعبير الأمين العام لحزب الله "انطروا على إجر ونص".

وقالت الصحيفة "انتظروا على رجل ونص" هو تعبير أرساه الأمين العام للسيد حسن نصر الله في أحد خطاباته التي تفتت الأعصاب قبل حوالى سنة، وأصبح من حينها أحد أحب التعابير على عناصر حزب الله".

وأوضحت: "أمس لمع نجمه في الشبكات الاجتماعية، وحتى استُهلت به النشرات الإخبارية مساءً في قنوات البيت، والمعنى وفق الصحيفة الاسرائيلية "نحن سنعمل في الوقت وفي الزمان الذي نجده صحيحاً، سندير ضدكم حرب أعصاب، وأنتم انتظروا، على التخم".