icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

في ذكرى إحراق المسجد الأقصى ..

"هيئة العودة" تدعو للمشاركة في جمعة "ثوار من أجل القدس والأقصى"

"هيئة العودة" تدعو للمشاركة في جمعة "ثوار من أجل القدس والأقصى"

دعت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار جماهير شعبنا للمشاركة بقوة في جمعة "ثوار من أجل القدس والأقصى"؛ وذلك تأكيدًا على حق شعبنا في المقاومة وتمسكه بالقدس عاصمةً لفلسطين.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الهيئة اليوم الإثنين بمدينة غزة بالتزامن مع الذكرى الـ 49 لإحراق المسجد الأقصى.

وجددت الهيئة تمسّك شعبنا بحقه الثابت في القدس عاصمة فلسطين، وحقوقه غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حق تقرير المصير وإقامه دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وقالت الهيئة : "إن القدس عاصمة فلسطين لن يغير من واقعها كل السياسات الاحتلالية أو أي إجراءات تقوم بها دولة الاحتلال أو حلفاؤها، بما في ذلك نقل السفارة الأمريكية للقدس والاعتراف بها عاصمة للاحتلال؛ فكل هذه الإجراءات باطلة وغير قانونية وغير شرعية ولن تثنينا عن استمرار كفاحنا حتى التحرير".

وشددت على أن "المسجد الأقصى درة مساجد المسلمين، وسيبقى منارة دينية وثقافية وتاريخية، وستفشل كل المحاولات التي تستهدفه وسيبقى شامخًا بجماهير شعبنا".

ووجّت هيئة مسيرة العودة التحية للمرابطين والمرابطات بالمسجد الأقصى المبارك ولحراس وطلاب العلم والمعتكفين في الصف الأمامي لحماية القدس والأقصى وقدسية كل مقدساتنا الإسلامية والمسيحية.

وأكدت استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار كمسيرات شعبية وسلمية تحمل رسالة شعبنا إلى العالم، مشددًا على تمسك شعبنا بحق العودة كحق فردي وجماعي للاجئين الفلسطينيين غير قابل للتصرف".

كما شددت على تمسّك شعبنا في القطاع بكسر الحصار، وإنهاء كافة معاناته، وضمان حقه في حياة كريمة كبقية شعوب العالم.

وعلى صعيد أزمة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، أكدت الهيئة تمسّك شعبنا ببقاء وكالة الغوث "كشاهد على جريمة العصر بحق شعبنا الفلسطيني وتشريده من أرضه ووطنه؛ وهذا يتطلب التزام المجتمع الدولي بتعهداته المالية لضمان استمرار خدماتها".

وجددت دعوتها لوكالة الغوث لعدم تقليص خدماتها أو فصل موظفيها تمهيدًا لوقف خدماتها مختلفة؛ "فوكالة الغوث تأسست من أجل تقديم خدمات الإغاثة والتشغيل للاجئين الفلسطينيين، وليس أداة سياسية في يد ترمب (الرئيس الأمريكي دونالد) وإدارته".

وأكدت وقوف شعبنا وفصائله بجانب الموظفين المعتصمين حتى تراجع الوكالة عن إنهاء عقودهم.

ودعات الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار كافة مؤسسات المجتمع المدني والأهلي والمكونات الشعبية والرسمية إلى تطوير جهودها في مسيرات العودة وكسر الحصار، والعمل على إيصال الرسالة الواضحة أن شعبنا لن يتراجع عن حقوقه مهما قدم من تضحيات.

"هيئة العودة" تدعو للمشاركة في جمعة "ثوار من أجل القدس والأقصى"

الإثنين 13 / أغسطس / 2018

دعت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار جماهير شعبنا للمشاركة بقوة في جمعة "ثوار من أجل القدس والأقصى"؛ وذلك تأكيدًا على حق شعبنا في المقاومة وتمسكه بالقدس عاصمةً لفلسطين.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الهيئة اليوم الإثنين بمدينة غزة بالتزامن مع الذكرى الـ 49 لإحراق المسجد الأقصى.

وجددت الهيئة تمسّك شعبنا بحقه الثابت في القدس عاصمة فلسطين، وحقوقه غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حق تقرير المصير وإقامه دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وقالت الهيئة : "إن القدس عاصمة فلسطين لن يغير من واقعها كل السياسات الاحتلالية أو أي إجراءات تقوم بها دولة الاحتلال أو حلفاؤها، بما في ذلك نقل السفارة الأمريكية للقدس والاعتراف بها عاصمة للاحتلال؛ فكل هذه الإجراءات باطلة وغير قانونية وغير شرعية ولن تثنينا عن استمرار كفاحنا حتى التحرير".

وشددت على أن "المسجد الأقصى درة مساجد المسلمين، وسيبقى منارة دينية وثقافية وتاريخية، وستفشل كل المحاولات التي تستهدفه وسيبقى شامخًا بجماهير شعبنا".

ووجّت هيئة مسيرة العودة التحية للمرابطين والمرابطات بالمسجد الأقصى المبارك ولحراس وطلاب العلم والمعتكفين في الصف الأمامي لحماية القدس والأقصى وقدسية كل مقدساتنا الإسلامية والمسيحية.

وأكدت استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار كمسيرات شعبية وسلمية تحمل رسالة شعبنا إلى العالم، مشددًا على تمسك شعبنا بحق العودة كحق فردي وجماعي للاجئين الفلسطينيين غير قابل للتصرف".

كما شددت على تمسّك شعبنا في القطاع بكسر الحصار، وإنهاء كافة معاناته، وضمان حقه في حياة كريمة كبقية شعوب العالم.

وعلى صعيد أزمة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، أكدت الهيئة تمسّك شعبنا ببقاء وكالة الغوث "كشاهد على جريمة العصر بحق شعبنا الفلسطيني وتشريده من أرضه ووطنه؛ وهذا يتطلب التزام المجتمع الدولي بتعهداته المالية لضمان استمرار خدماتها".

وجددت دعوتها لوكالة الغوث لعدم تقليص خدماتها أو فصل موظفيها تمهيدًا لوقف خدماتها مختلفة؛ "فوكالة الغوث تأسست من أجل تقديم خدمات الإغاثة والتشغيل للاجئين الفلسطينيين، وليس أداة سياسية في يد ترمب (الرئيس الأمريكي دونالد) وإدارته".

وأكدت وقوف شعبنا وفصائله بجانب الموظفين المعتصمين حتى تراجع الوكالة عن إنهاء عقودهم.

ودعات الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار كافة مؤسسات المجتمع المدني والأهلي والمكونات الشعبية والرسمية إلى تطوير جهودها في مسيرات العودة وكسر الحصار، والعمل على إيصال الرسالة الواضحة أن شعبنا لن يتراجع عن حقوقه مهما قدم من تضحيات.