icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

استعداداً لتطهيرها من داعش

بالصور .. الجيش السوري يحقق تقدم في السيطرة على عدة مناطق بالأراضي السورية ويتجه نحو السويداء

الجيش السوري يحقق تقدم في السيطرة على عدة مناطق بالأراضي السورية ويتجه نحو السويداء

كنعان - مصادر

أصبح ليس من الصعب على الجيش السوري التقدم لتحرير باقي الأراضي السورية , فمن وصل إلى آخر نقطة على الحدود السورية الأردنية عند قرية القصير بعد تحريره لكامل حوض اليرموك , قادر على أن يحرر باقي الأراضي , وينهي الجماعات المسلحة في السويداء .

الإعلام الحربي المركزي التابع للجيش السوري وزع خريطة تظهر سيطرة الجيش والحلفاء على بلدة عقيربات وقرية مسعدة ومزرعة رسم قنبر والمنطقة المحيطة بريف حماة الشرقي.

مصادر في الجيش العربي السوري أفادت بأن وحدات الاقتحام في الجيش تمكنت من التقدم في عمق ريف السويداء الشرقي و سحق عشرات الارهابيين من داعش.

وذكرت المصادر بأن قسم من الأرتال العسكرية الضخمة والتي توجهت إلى الجنوب السوري ، بوقت سابق  خلال الحملة العسكرية لتحرير درعا والقنيطرة، قد توجه قسم منها بعد إكتمال مهمتها ، نحو مهمة تحرير ريف السويداء الشمالي الشرقي.

وتابعت  بدأ الطيران الحربي السوري بقصف بنك من أهداف و مواقع انتشار تنظيم “داعش” الإرهابي في مناطق خربة الدياثة، آبار الدياثة، ، وادي الرميلات، العورة، مزرعة حران ، ويعتبر ذلك بداية التمهيد والذي قد يستمر لايام قبيل التقدم البري للقوات هناك .

وبينت المصادر أن الغارات أسفرت عن القضاء على عدد من عناصر "داعش" وإصابة آخرين وتدمير آليات وذخائر كانت بحوزتهم.

وذكرت المصادر إلى أن تنظيم “داعش” استخدم المفخخات والانتحاريين في محاولة لإعاقة تقدم الوحدات لكن تم التعامل معها واستهدافها قبل وصولها إلى أهدافها مبينا أن العملية أسفرت عن مقتل وإصابة عدد كبير من الارهابيين وتدمير عتاد حربي لهم.

وكان الجيش قد عزز انتشاره ومواقعه على طول الحدود الشرقية لمحافظة السويداء في جبهة تمتد لأكثر من 100 كم، لمنع أي تسلل جديد باتجاه القرى الآمنة وقطع خطوط التهريب بشكل نهائي عن تجمعات الإرهابيين في البادية.

كما سيطرت وحدات الجيش السوري على بلدات كويا وبيت آره والواقعتان جنوب بلدة الشجرة على الحدود السورية الأردنية ، بعد ضربات مركزة لسلاح الجو والمدفعية على تحصينات تنظيم “داعش” الإرهابي ، تقدمت وحدات الاقتحام وفرضت سيطرتها على البلدات المذكورة، فيما تتابع وحدات اخرى تقدمها في بلدة القصير اخر بلدة في ريف درعا الغربي على الحدود مع الأردن.

 ولفتت المصادر الى انه بالسيطرة على بلدات كويا وبيت آره والقصير في ريف درعا الغربي يعلن جنوب سوريا تحت سيطرة الجيش العربي السوري بالكامل .

ومن الجدير ذكره بأن الجيش العربي السوري حرر خلال الأيام القليلة الماضية عشرات القرى والبلدات والتلال خلال عملياته المتواصلة ضد التنظيمات الإرهابية في المنطقة الجنوبية في حين تواصل وحدات الهندسة تأمينها ورفع مخلفات الإرهابيين منها لإعادة الحياة الطبيعية إلى ربوعها.

ويتخذ إرهابيو تنظيم "داعش" من منطقة البادية شمال شرق السويداء حيث توجد آخر تجمعات للتنظيم الإرهابي في جنوب سوريا منطلقا لهجماتهم الإرهابية والاعتداء على القرى والتجمعات السكنية بريف السويداء من الجهتين الشرقية والشمالية الشرقية.

 

 

 

بالصور .. الجيش السوري يحقق تقدم في السيطرة على عدة مناطق بالأراضي السورية ويتجه نحو السويداء

الإثنين 06 / أغسطس / 2018

كنعان - مصادر

أصبح ليس من الصعب على الجيش السوري التقدم لتحرير باقي الأراضي السورية , فمن وصل إلى آخر نقطة على الحدود السورية الأردنية عند قرية القصير بعد تحريره لكامل حوض اليرموك , قادر على أن يحرر باقي الأراضي , وينهي الجماعات المسلحة في السويداء .

الإعلام الحربي المركزي التابع للجيش السوري وزع خريطة تظهر سيطرة الجيش والحلفاء على بلدة عقيربات وقرية مسعدة ومزرعة رسم قنبر والمنطقة المحيطة بريف حماة الشرقي.

مصادر في الجيش العربي السوري أفادت بأن وحدات الاقتحام في الجيش تمكنت من التقدم في عمق ريف السويداء الشرقي و سحق عشرات الارهابيين من داعش.

وذكرت المصادر بأن قسم من الأرتال العسكرية الضخمة والتي توجهت إلى الجنوب السوري ، بوقت سابق  خلال الحملة العسكرية لتحرير درعا والقنيطرة، قد توجه قسم منها بعد إكتمال مهمتها ، نحو مهمة تحرير ريف السويداء الشمالي الشرقي.

وتابعت  بدأ الطيران الحربي السوري بقصف بنك من أهداف و مواقع انتشار تنظيم “داعش” الإرهابي في مناطق خربة الدياثة، آبار الدياثة، ، وادي الرميلات، العورة، مزرعة حران ، ويعتبر ذلك بداية التمهيد والذي قد يستمر لايام قبيل التقدم البري للقوات هناك .

وبينت المصادر أن الغارات أسفرت عن القضاء على عدد من عناصر "داعش" وإصابة آخرين وتدمير آليات وذخائر كانت بحوزتهم.

وذكرت المصادر إلى أن تنظيم “داعش” استخدم المفخخات والانتحاريين في محاولة لإعاقة تقدم الوحدات لكن تم التعامل معها واستهدافها قبل وصولها إلى أهدافها مبينا أن العملية أسفرت عن مقتل وإصابة عدد كبير من الارهابيين وتدمير عتاد حربي لهم.

وكان الجيش قد عزز انتشاره ومواقعه على طول الحدود الشرقية لمحافظة السويداء في جبهة تمتد لأكثر من 100 كم، لمنع أي تسلل جديد باتجاه القرى الآمنة وقطع خطوط التهريب بشكل نهائي عن تجمعات الإرهابيين في البادية.

كما سيطرت وحدات الجيش السوري على بلدات كويا وبيت آره والواقعتان جنوب بلدة الشجرة على الحدود السورية الأردنية ، بعد ضربات مركزة لسلاح الجو والمدفعية على تحصينات تنظيم “داعش” الإرهابي ، تقدمت وحدات الاقتحام وفرضت سيطرتها على البلدات المذكورة، فيما تتابع وحدات اخرى تقدمها في بلدة القصير اخر بلدة في ريف درعا الغربي على الحدود مع الأردن.

 ولفتت المصادر الى انه بالسيطرة على بلدات كويا وبيت آره والقصير في ريف درعا الغربي يعلن جنوب سوريا تحت سيطرة الجيش العربي السوري بالكامل .

ومن الجدير ذكره بأن الجيش العربي السوري حرر خلال الأيام القليلة الماضية عشرات القرى والبلدات والتلال خلال عملياته المتواصلة ضد التنظيمات الإرهابية في المنطقة الجنوبية في حين تواصل وحدات الهندسة تأمينها ورفع مخلفات الإرهابيين منها لإعادة الحياة الطبيعية إلى ربوعها.

ويتخذ إرهابيو تنظيم "داعش" من منطقة البادية شمال شرق السويداء حيث توجد آخر تجمعات للتنظيم الإرهابي في جنوب سوريا منطلقا لهجماتهم الإرهابية والاعتداء على القرى والتجمعات السكنية بريف السويداء من الجهتين الشرقية والشمالية الشرقية.