"الجهاد" تستقبل الأسير السعدي وتهنئ بحريته في جنين

"الجهاد" تستقبل الأسير السعدي وتهنئ بحريته في جنين

كنعان _ جنين

استقبل وفد من قادة ومحرري حركة الجهاد الإسلامي إلى جانب جماهير غفيرة من أبناء شعبنا أمس الثلاثاء في مخيم جنين الأسير المحرر صهيب بسام السعدي (29 عامًا) بعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال بعد قضاء 18 شهرًا.

وقال الأسير المحرر صهيب السعدي عقب الإفراج عنه، إن الأسرى في سجون الاحتلال يتعرضون لحملة تنكيل من قبل مصلحة السجون والتي ازدادت وتيرتها عقب عملية نفق الحرية واستخدمها الاحتلال ذريعة للتنكيل بالأسرى.

من جانبه وجه القيادي المحرر ماهر الأخرس التحية لعائلة السعدي التي قدمت التضحيات الكبيرة، والعديد من أبنائها شهداء وأسرى وجرحى على طريق القدس وتحرير فلسطين مشيدًا بمناقب القيادي المجاهد الأسير بسام السعدي الذي ربى أبناءه على طريق الجهاد والمقاومة، يمثل رمزاً للصمود في سجون الاحتلال.

وأكد القيادي الأخرس، أن جذوة المقاومة في الضفة المحتلة متواصلة ولن تنتهي إلا بزوال الاحتلال عن كامل التراب الفلسطيني معبرًا عن فخره الكبير بكتيبة جنين التي تواصل تصديها لعدوان الاحتلال المستمر وتقدم أبناءها على طريق الجهاد والمقاومة.

والأسير صهيب هو نجل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ بسام السعدي والذي اعتقلته قوات الاحتلال في أغسطس الماضي، وخاضت على إثرها سرايا القدس معركة وحدة الساحات في قطاع غزة على مدار ثلاثة أيام وقصفت فيها الأراضي المحتلة بعشرات الصواريخ، فيما زفت كوكبة من شهدائها على رأسهم القائدان تيسير الجعبري وخالد منصور.

يشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير السعدي بتاريخ 8 مايو عام 2021م وأصدرت حكمًا بحقه لـ 18 شهرًا على خلفية انتمائه ونشاطه في صفوف حركة الجهاد الإسلامي.

"الجهاد" تستقبل الأسير السعدي وتهنئ بحريته في جنين

الأربعاء 09 / نوفمبر / 2022

كنعان _ جنين

استقبل وفد من قادة ومحرري حركة الجهاد الإسلامي إلى جانب جماهير غفيرة من أبناء شعبنا أمس الثلاثاء في مخيم جنين الأسير المحرر صهيب بسام السعدي (29 عامًا) بعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال بعد قضاء 18 شهرًا.

وقال الأسير المحرر صهيب السعدي عقب الإفراج عنه، إن الأسرى في سجون الاحتلال يتعرضون لحملة تنكيل من قبل مصلحة السجون والتي ازدادت وتيرتها عقب عملية نفق الحرية واستخدمها الاحتلال ذريعة للتنكيل بالأسرى.

من جانبه وجه القيادي المحرر ماهر الأخرس التحية لعائلة السعدي التي قدمت التضحيات الكبيرة، والعديد من أبنائها شهداء وأسرى وجرحى على طريق القدس وتحرير فلسطين مشيدًا بمناقب القيادي المجاهد الأسير بسام السعدي الذي ربى أبناءه على طريق الجهاد والمقاومة، يمثل رمزاً للصمود في سجون الاحتلال.

وأكد القيادي الأخرس، أن جذوة المقاومة في الضفة المحتلة متواصلة ولن تنتهي إلا بزوال الاحتلال عن كامل التراب الفلسطيني معبرًا عن فخره الكبير بكتيبة جنين التي تواصل تصديها لعدوان الاحتلال المستمر وتقدم أبناءها على طريق الجهاد والمقاومة.

والأسير صهيب هو نجل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ بسام السعدي والذي اعتقلته قوات الاحتلال في أغسطس الماضي، وخاضت على إثرها سرايا القدس معركة وحدة الساحات في قطاع غزة على مدار ثلاثة أيام وقصفت فيها الأراضي المحتلة بعشرات الصواريخ، فيما زفت كوكبة من شهدائها على رأسهم القائدان تيسير الجعبري وخالد منصور.

يشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير السعدي بتاريخ 8 مايو عام 2021م وأصدرت حكمًا بحقه لـ 18 شهرًا على خلفية انتمائه ونشاطه في صفوف حركة الجهاد الإسلامي.