نعت الشهيد

"الجهاد": جريمة إعدامه الشهيد نفل هي استمرار لسياسة الاحتلال الإرهابية في استهداف أبناء شعبنا

"الجهاد": جريمة إعدامه الشهيد نفل هي استمرار لسياسة الاحتلال الإرهابية في استهداف أبناء شعبنا

كنعان_غزة
نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين،اليوم الأحد، إلى جماهير شعبنا وأمتنا الشهيد مصعب محمد نفل (18 عامًا)، الذي ارتقى برصاص قوات الاحتلال في بلدة سنجل قضاء رام الله.

وقالت الحركة في بيان صحفي، "إننا في حركة الجهاد الإسلامي إذ ننعى الشهيد مصعب، لنؤكد أن جريمة إعدامه بدم بارد، هي استمرار لسياسة الاحتلال الإرهابية في استهداف أبناء شعبنا المدنيين والعزل، وهي محاولة فاشلة لترميم صورته التي حطمتها سواعد المقاومين".

وشددت إن هذه الدماء الطاهرة ستتحول الى وقود للثورة، وستزيد من تصاعد لهيب الانتفاضة على امتداد الضفة الباسلة، وندعو جماهير شعبنا البطل بضرورة حماية ظهر المقاومة من خلال تقوية الحاضنة الشعبية لردع جنود العدو في كل الساحات.

وتقدمت الحركة بخالص التعزية والمواساة من عائلة الشهيد الكرام ومن أهلنا في المزرعة الشرقية مسقط رأس الشهيد، سائلين الله أن يجعل دمه لعنة على القتلة المجرمين، ونعاهد الشهيد على الوفاء لدمه حتى تحرير الأرض وتطهير المقدسات.

 

"الجهاد": جريمة إعدامه الشهيد نفل هي استمرار لسياسة الاحتلال الإرهابية في استهداف أبناء شعبنا

الأحد 06 / نوفمبر / 2022

كنعان_غزة
نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين،اليوم الأحد، إلى جماهير شعبنا وأمتنا الشهيد مصعب محمد نفل (18 عامًا)، الذي ارتقى برصاص قوات الاحتلال في بلدة سنجل قضاء رام الله.

وقالت الحركة في بيان صحفي، "إننا في حركة الجهاد الإسلامي إذ ننعى الشهيد مصعب، لنؤكد أن جريمة إعدامه بدم بارد، هي استمرار لسياسة الاحتلال الإرهابية في استهداف أبناء شعبنا المدنيين والعزل، وهي محاولة فاشلة لترميم صورته التي حطمتها سواعد المقاومين".

وشددت إن هذه الدماء الطاهرة ستتحول الى وقود للثورة، وستزيد من تصاعد لهيب الانتفاضة على امتداد الضفة الباسلة، وندعو جماهير شعبنا البطل بضرورة حماية ظهر المقاومة من خلال تقوية الحاضنة الشعبية لردع جنود العدو في كل الساحات.

وتقدمت الحركة بخالص التعزية والمواساة من عائلة الشهيد الكرام ومن أهلنا في المزرعة الشرقية مسقط رأس الشهيد، سائلين الله أن يجعل دمه لعنة على القتلة المجرمين، ونعاهد الشهيد على الوفاء لدمه حتى تحرير الأرض وتطهير المقدسات.