icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

مؤتمرون: وعد بلفور جريمة إنسانية وبداية النكبة الحقيقية لشعبنا

مؤتمرون: وعد بلفور جريمة إنسانية وبداية النكبة الحقيقية لشعبنا

كنعان - قطاع غزة 

قال مؤتمر استراتيجية العودة الذي نظمه مركز دراسات اللاجئين الفلسطينيين بغزة، اليوم الأربعاء، إن وعد بلفور في ذكراه الـ105 هو جريمة إنسانية وبداية النكبة الحقيقية لشعبنا.

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، محمود الزهار في كلمته خلال المؤتمر، أن كل ما يحدث في الضفة والقدس المحتلتين من مواجهةٍ ومقاومة ضد الاحتلال "الإسرائيلي"، هو بداية لتحرير الأرض.

وأضاف الزهار، "أننا نرى اليوم في الضفة الغربية والأرض المحتلة ما مارسناه في غزة والذي حقق الغاية وهي زوال الاحتلال عن القطاع، ويتم استنساخها الآن لتتحقق في الضفة والقدس".

وأشار إلى تطور السلاح المستخدم في الصراع مع الاحتلال "الإسرائيلي" من الحجر في غزة إلى سكين إلى مسدس ثم بندقية إلى أن وصل سيف القدس صواريخ بعيدة المدى، قائلاً: هذا التدرج هو ما يعرف بـ "التكتيك" اللازم لتحقيق أهداف مرحلية في الصراع مع الاحتلال.

بدوره، قال رئيس دائرة اللاجئين واللجان الشعبية محمد المدهون في كلمته، "إن وعد بلفور بداية النكبة الحقيقية للشعب الفلسطيني، وهو جريمة إنسانية بكل ما تحمل الكلمة من معنى".

وذكر، "وعد بلفور هو الترجمة المباشرة لبلفور تمثل في إنشاء الكيان وتهجير شعبنا الذي لا يزال متواصلا، وهو يفرض اعتذار بريطاني عاجل وما يترتب عليه من حقوق سياسية وقانونية واخلاقية ومالية".

وأكد المدهون أن استراتيجية العودة قائمة على الايمان واليقين أولا بحتميتها، "والارادة الصلبة لتحقيقها واستحضار معية الله الدائمة في طريق الوصول لها".

مؤتمرون: وعد بلفور جريمة إنسانية وبداية النكبة الحقيقية لشعبنا

الأربعاء 02 / نوفمبر / 2022

كنعان - قطاع غزة 

قال مؤتمر استراتيجية العودة الذي نظمه مركز دراسات اللاجئين الفلسطينيين بغزة، اليوم الأربعاء، إن وعد بلفور في ذكراه الـ105 هو جريمة إنسانية وبداية النكبة الحقيقية لشعبنا.

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، محمود الزهار في كلمته خلال المؤتمر، أن كل ما يحدث في الضفة والقدس المحتلتين من مواجهةٍ ومقاومة ضد الاحتلال "الإسرائيلي"، هو بداية لتحرير الأرض.

وأضاف الزهار، "أننا نرى اليوم في الضفة الغربية والأرض المحتلة ما مارسناه في غزة والذي حقق الغاية وهي زوال الاحتلال عن القطاع، ويتم استنساخها الآن لتتحقق في الضفة والقدس".

وأشار إلى تطور السلاح المستخدم في الصراع مع الاحتلال "الإسرائيلي" من الحجر في غزة إلى سكين إلى مسدس ثم بندقية إلى أن وصل سيف القدس صواريخ بعيدة المدى، قائلاً: هذا التدرج هو ما يعرف بـ "التكتيك" اللازم لتحقيق أهداف مرحلية في الصراع مع الاحتلال.

بدوره، قال رئيس دائرة اللاجئين واللجان الشعبية محمد المدهون في كلمته، "إن وعد بلفور بداية النكبة الحقيقية للشعب الفلسطيني، وهو جريمة إنسانية بكل ما تحمل الكلمة من معنى".

وذكر، "وعد بلفور هو الترجمة المباشرة لبلفور تمثل في إنشاء الكيان وتهجير شعبنا الذي لا يزال متواصلا، وهو يفرض اعتذار بريطاني عاجل وما يترتب عليه من حقوق سياسية وقانونية واخلاقية ومالية".

وأكد المدهون أن استراتيجية العودة قائمة على الايمان واليقين أولا بحتميتها، "والارادة الصلبة لتحقيقها واستحضار معية الله الدائمة في طريق الوصول لها".