icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

نابلس.. إضراب شامل ويوم غضب حداداً على أرواح الشهداء

نابلس.. إضراب شامل ويوم غضب حداداً على أرواح الشهداء

 

كنعان_نابلس

عم الإضراب الشامل، اليوم الثلاثاء، محافظة نابلس، حدادا على أرواح الشهداء الذين ارتقوا في العدوان "الإسرائيلي" على المدينة.

وكانت لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة نابلس، قد أعلنت اليوم، يوم غضب وإضراب شامل في المحافظة، حدادا على أرواح الشهداء الذين ارتقوا في العدوان الاسرائيلي المتواصل على أبناء شعبنا في نابلس.

ودعت لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة نابلس، جماهير شعبنا للمشاركة في تشييع جثامين الشهداء.

واستشهد فجر اليوم خمسة فلسطينيين وأُصيب 20 آخرون برصاص جنود الاحتلال "الإسرائيليّ"، في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية.

وقالت وزارة الصحة إن شهداء العدوان "الإسرائيلي" على نابلس هم، وديع صبيح حوح (31 عامًا) وهو أحد قادة مجموعة "عرين الأسود"، وحمدي صبيح رمزي قيم (30 عامًا)، وعلي خالد عمر عنتر (26 عامًا)، وحمدي محمد صبري حامد شرف (35 عامًا)، بالإضافة لمشعل زاهي أحمد بغدادي (27 عامًا) الذي ارتقى صباحًا متأثرًا بإصابته الحرجة فجر اليوم.

وأشارت وزارة الصحة إلى أن من بين المصابين 4 جرحى في حالة الخطر.

ونعت  حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى جماهير شعبنا وأمتنا كوكبة من الشهداء الأبرار، وهم: وديع صبيح حوح (31 عاماً)، حمدي صبيح قيم (30 عاماً)، علي خالد عنتر (26 عاماً)، حمدي محمد شرف (35 عاماً)، مشعل زاهي بغدادي (27 عاماً)، والذين ارتقوا خلال العدوان على البلدة القديمة بنابلس، والشهيد قصي محمود التميمي (19 عاماً)، الذي استشهد خلال مواجهات في رام الله.

وقالت الحركة في بيان صحفي، "إننا في حركة الجهاد الإسلامي إذ ننعى هذه الثلة المباركة التي ارتقت إثر مجزرة بشعة نفذتها قوات الاحتلال الصهيوني بحق أهلنا ومقاومتنا في مدينة نابلس جبل النار التي شهدت ملحمة بطولية تليق بتضحيات شعبنا واَماله نحو النصر والحرية، لنؤكد أن استمرار جرائم العدو واستباحة مدننا وسفك دمنا يحتاج إلى مزيد من الوحدة وتصعيد العمل المقاوم للرد على هذه الجريمة البشعة".

وأشادت بسواعد مجاهدي كتيبة نابلس وأسود العرين الذين سطروا بكل شجاعة وبسالة هذه المعركة الخالدة واستعادوا أمجاد الانتفاضة المباركة، ونحيي أبطال شعبنا على امتداد الضفة المحتلة، الذين ساندوا إخوانهم في نابلس جبل النار، ووقفوا إلى جانبهم في وجه العدوان.

نابلس.. إضراب شامل ويوم غضب حداداً على أرواح الشهداء

الثلاثاء 25 / أكتوبر / 2022

 

كنعان_نابلس

عم الإضراب الشامل، اليوم الثلاثاء، محافظة نابلس، حدادا على أرواح الشهداء الذين ارتقوا في العدوان "الإسرائيلي" على المدينة.

وكانت لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة نابلس، قد أعلنت اليوم، يوم غضب وإضراب شامل في المحافظة، حدادا على أرواح الشهداء الذين ارتقوا في العدوان الاسرائيلي المتواصل على أبناء شعبنا في نابلس.

ودعت لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة نابلس، جماهير شعبنا للمشاركة في تشييع جثامين الشهداء.

واستشهد فجر اليوم خمسة فلسطينيين وأُصيب 20 آخرون برصاص جنود الاحتلال "الإسرائيليّ"، في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية.

وقالت وزارة الصحة إن شهداء العدوان "الإسرائيلي" على نابلس هم، وديع صبيح حوح (31 عامًا) وهو أحد قادة مجموعة "عرين الأسود"، وحمدي صبيح رمزي قيم (30 عامًا)، وعلي خالد عمر عنتر (26 عامًا)، وحمدي محمد صبري حامد شرف (35 عامًا)، بالإضافة لمشعل زاهي أحمد بغدادي (27 عامًا) الذي ارتقى صباحًا متأثرًا بإصابته الحرجة فجر اليوم.

وأشارت وزارة الصحة إلى أن من بين المصابين 4 جرحى في حالة الخطر.

ونعت  حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى جماهير شعبنا وأمتنا كوكبة من الشهداء الأبرار، وهم: وديع صبيح حوح (31 عاماً)، حمدي صبيح قيم (30 عاماً)، علي خالد عنتر (26 عاماً)، حمدي محمد شرف (35 عاماً)، مشعل زاهي بغدادي (27 عاماً)، والذين ارتقوا خلال العدوان على البلدة القديمة بنابلس، والشهيد قصي محمود التميمي (19 عاماً)، الذي استشهد خلال مواجهات في رام الله.

وقالت الحركة في بيان صحفي، "إننا في حركة الجهاد الإسلامي إذ ننعى هذه الثلة المباركة التي ارتقت إثر مجزرة بشعة نفذتها قوات الاحتلال الصهيوني بحق أهلنا ومقاومتنا في مدينة نابلس جبل النار التي شهدت ملحمة بطولية تليق بتضحيات شعبنا واَماله نحو النصر والحرية، لنؤكد أن استمرار جرائم العدو واستباحة مدننا وسفك دمنا يحتاج إلى مزيد من الوحدة وتصعيد العمل المقاوم للرد على هذه الجريمة البشعة".

وأشادت بسواعد مجاهدي كتيبة نابلس وأسود العرين الذين سطروا بكل شجاعة وبسالة هذه المعركة الخالدة واستعادوا أمجاد الانتفاضة المباركة، ونحيي أبطال شعبنا على امتداد الضفة المحتلة، الذين ساندوا إخوانهم في نابلس جبل النار، ووقفوا إلى جانبهم في وجه العدوان.