الصليب الأحمر يبلغ بموعد زيارات أهالي الأسرى لـ"هداريم" و"عيادة الرملة"

الصليب الأحمر يبلغ بموعد زيارات أهالي الأسرى لـ"هداريم" و"عيادة الرملة"

كنعان _ الضفة المحتلة

أعلنت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" اليوم الاثنين، عن موعد زيارات أهالي الأسرى لسجن "هداريكم" وما يسمى عيادة سجن الرملة.

وقالت هيئة الأسرى إن اللجنة الدولية للصليب الأحمر أبلغتها بأن زيارات أهالي الأسرى من جميع المحافظات لمعتقل "هداريم" ستكون بتاريخ 31 /10، وأن زيارات أهالي الأسرى لما يسمى "مستشفى الرملة" ستكون بتاريخ  27/10.

ومن الجدير ذكره، أنّ إدارة سجون الاحتلال علقت زيارات أهالي الأسرى لأبنائهم حتى تاريخ 2/11/2022، ولكنها تراجعت بعد "حوارات" خاضها الأسرى معها.

يشار إلى أنّ سلطات الاحتلال تعمد على تنغيص حياة الأسرى وأهاليهم، فعلاوة على احتجاز أبنائهم، فإنّها تمنعهم من رؤيتهم أصلاً، لأسبابٍ وادعاءاتٍ واهية، كما وتتخذ من تلك السياسة ورقة ضغطٍ على الأسرى وأهاليهم.

ويقبع حوالي 4700 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الصهيوني، بينهم نحو 350 أسيراً من قطاع غزة، يعيشون ظروفاً صعبة، في بيئة يجتهد الاحتلال بجعلها وحشية وبائسة وغير صحية، لا تصلح للعيش الآدمي، وسط ممارسات قمعيّة بحق الأسرى، تُفاقم معاناتهم، بين المرض والإهمال الطبي والتنقلات التعسفية، والحرمان من الزيارة والعزل الانفرادي وغيرها، وتزداد قسوة وشراسة هذه السياسات الصهيونية في ظل تصاعد الأوضاع الأمنية في الأراضي المحتلة.

الصليب الأحمر يبلغ بموعد زيارات أهالي الأسرى لـ"هداريم" و"عيادة الرملة"

الإثنين 24 / أكتوبر / 2022

كنعان _ الضفة المحتلة

أعلنت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" اليوم الاثنين، عن موعد زيارات أهالي الأسرى لسجن "هداريكم" وما يسمى عيادة سجن الرملة.

وقالت هيئة الأسرى إن اللجنة الدولية للصليب الأحمر أبلغتها بأن زيارات أهالي الأسرى من جميع المحافظات لمعتقل "هداريم" ستكون بتاريخ 31 /10، وأن زيارات أهالي الأسرى لما يسمى "مستشفى الرملة" ستكون بتاريخ  27/10.

ومن الجدير ذكره، أنّ إدارة سجون الاحتلال علقت زيارات أهالي الأسرى لأبنائهم حتى تاريخ 2/11/2022، ولكنها تراجعت بعد "حوارات" خاضها الأسرى معها.

يشار إلى أنّ سلطات الاحتلال تعمد على تنغيص حياة الأسرى وأهاليهم، فعلاوة على احتجاز أبنائهم، فإنّها تمنعهم من رؤيتهم أصلاً، لأسبابٍ وادعاءاتٍ واهية، كما وتتخذ من تلك السياسة ورقة ضغطٍ على الأسرى وأهاليهم.

ويقبع حوالي 4700 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الصهيوني، بينهم نحو 350 أسيراً من قطاع غزة، يعيشون ظروفاً صعبة، في بيئة يجتهد الاحتلال بجعلها وحشية وبائسة وغير صحية، لا تصلح للعيش الآدمي، وسط ممارسات قمعيّة بحق الأسرى، تُفاقم معاناتهم، بين المرض والإهمال الطبي والتنقلات التعسفية، والحرمان من الزيارة والعزل الانفرادي وغيرها، وتزداد قسوة وشراسة هذه السياسات الصهيونية في ظل تصاعد الأوضاع الأمنية في الأراضي المحتلة.