الاحتلال سينتهي والايدلوجية سلاح المواجهة

القائد النخالة: لم نصطدم مع "أوسلو" عسكريًا و"الجهاد" لديها مواقف متميزة

القائد النخالة: لم نصطدم مع "أوسلو" عسكريًا و"الجهاد" لديها مواقف متميزة

كنعان - الجهاد الإسلامي

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين القائد زياد النخالة، مساء اليوم الأحد، "رغم رفضنا لاتفاق اوسلو كموقف سياسي الا اننا لم نصطدم معه عسكرياً".

وأكد القائد النخالة، في لقاء خاص على شاشة "قناة الجزيرة" عبر برنامج "المقابلة" مساء اليوم، أن الجهاد الإسلامي انطلقت في فكرتها لمواجهة المشروع الغربي في المنطقة المتمثل بـ "إسرائيل"، لافتاً إلى أن الحركة لديها موقف متميز على مستوى الصراع وعلى المستوى الميداني.

وشدد، على أن المشروع الصهيوني جاء لإلغاء الشعب الفلسطيني، قائلاً:" عندما نفهم المشروع الصهيوني جيداً ونعييه، بإمكاننا أن نعد الأدوات لمواجهته بشكل أفضل.

وتطرق القائد النخالة في حديثه عن الضفة المحتلة، قائلاً، "نحن أمام حربٍ ومواجهة جديدة ومستمرة بالضفة بسبب الواقع والوضع الحالي، مؤكداً، أنه لا يوجد مشروع سياسي للفلسطينيين بإقامة دولة فلسطينية في الضفة.

وأضاف، أن الإقليم والأمريكان لهم توجه بأن تكون فلسطين منحصرة في قطاع غزة.

وذكر الأمين العام خلال حديثه عن دول الاقليم، أن مصر تتعامل مع غزة بحكم الأمر الواقع وتعاملها رسمياً مع السلطة.

وعن المقاومة وإيران، قال القائد النخالة، إن كل الحركات الإسلامية أيدت الثورة الإسلامية الإيرانية لكن مع الوقت تبدل كثيرون، مؤكداً أن الجهاد لازال موقفها تجاه إيران هو ذاته ولم يتغير.

 

القائد النخالة: لم نصطدم مع "أوسلو" عسكريًا و"الجهاد" لديها مواقف متميزة

الأحد 23 / أكتوبر / 2022

كنعان - الجهاد الإسلامي

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين القائد زياد النخالة، مساء اليوم الأحد، "رغم رفضنا لاتفاق اوسلو كموقف سياسي الا اننا لم نصطدم معه عسكرياً".

وأكد القائد النخالة، في لقاء خاص على شاشة "قناة الجزيرة" عبر برنامج "المقابلة" مساء اليوم، أن الجهاد الإسلامي انطلقت في فكرتها لمواجهة المشروع الغربي في المنطقة المتمثل بـ "إسرائيل"، لافتاً إلى أن الحركة لديها موقف متميز على مستوى الصراع وعلى المستوى الميداني.

وشدد، على أن المشروع الصهيوني جاء لإلغاء الشعب الفلسطيني، قائلاً:" عندما نفهم المشروع الصهيوني جيداً ونعييه، بإمكاننا أن نعد الأدوات لمواجهته بشكل أفضل.

وتطرق القائد النخالة في حديثه عن الضفة المحتلة، قائلاً، "نحن أمام حربٍ ومواجهة جديدة ومستمرة بالضفة بسبب الواقع والوضع الحالي، مؤكداً، أنه لا يوجد مشروع سياسي للفلسطينيين بإقامة دولة فلسطينية في الضفة.

وأضاف، أن الإقليم والأمريكان لهم توجه بأن تكون فلسطين منحصرة في قطاع غزة.

وذكر الأمين العام خلال حديثه عن دول الاقليم، أن مصر تتعامل مع غزة بحكم الأمر الواقع وتعاملها رسمياً مع السلطة.

وعن المقاومة وإيران، قال القائد النخالة، إن كل الحركات الإسلامية أيدت الثورة الإسلامية الإيرانية لكن مع الوقت تبدل كثيرون، مؤكداً أن الجهاد لازال موقفها تجاه إيران هو ذاته ولم يتغير.