حداد في الضفة والقدس وغزة عقب استشهاد المطارد عدي التميمي

حداد في الضفة والقدس وغزة عقب استشهاد المطارد عدي التميمي

كنعان_غزة

دعت القوى الوطنية والإسلامية، إلى الإضراب الشامل في الضفةِ الغربية والقدس لكافة مناحي الحياة يوم غدٍ الخميس؛ حدادًا على استشهاد المطارد عدي التميمي.

وطالبت لجنة التنسيق الفصائلي بنابلس، في بيانٍ صحفي، بتصعيد المواجهات على كافة نقاط التماس في محافظات الوطن وفاءً للشهداء، وتأكيدًا على نهج النضال والكفاح الوطني.

بدوره، أعلن الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين، الإضراب الشامل في جميع المدارس والمديريات غدًا الخميس، حدادًا على استشهاد المطارد "التميمي".

وفي قطاع غزة، أعلنت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، الحداد العام اليوم الخميس، حدادًا على روح الشهيد عدي التميمي، وفتح بيت عزاء في ساحة الجندي المجهول بعد صلاة العصر.

ومساء اليوم، استشهد الشاب عدي التميمي برصاص الاحتلال "الإسرائيلي"، قرب مستوطنة "معالي أدوميم" شرقي مدينة القدس؛ في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال التي تواجدت عند مدخل المستوطنة.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية، إن تحقيقات الاحتلال الإسرائيلي خلصت إلى أن الشهيد في "معالي أدوميم" هو الشاب عدي التميمي (22 عامًا)، منفذ عملية شعفاط قبل نحو أسبوعين.

ومنذ 10 أيام، واصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي البحث عن الشاب عدي التميمي منفذ عملية شعفاط؛ التي أسفرت عن مقتل مجنّدة وإصابة آخر بجروح حرجة في 7 أكتوبر الجاري.

وفي أعقاب العملية، طبقت سلطات الاحتلال إجراءات الانتقامية ضد أهالي وسكان منطقة مخيم شعفاط بادّعاء البحث عن منفذ العملية، وحاجتها للردع وتعزيز الأمن العام، في سياسة عقاب جماعية لكل سكان المخيم والمنطقة المحيطة به.

 

حداد في الضفة والقدس وغزة عقب استشهاد المطارد عدي التميمي

الخميس 20 / أكتوبر / 2022

كنعان_غزة

دعت القوى الوطنية والإسلامية، إلى الإضراب الشامل في الضفةِ الغربية والقدس لكافة مناحي الحياة يوم غدٍ الخميس؛ حدادًا على استشهاد المطارد عدي التميمي.

وطالبت لجنة التنسيق الفصائلي بنابلس، في بيانٍ صحفي، بتصعيد المواجهات على كافة نقاط التماس في محافظات الوطن وفاءً للشهداء، وتأكيدًا على نهج النضال والكفاح الوطني.

بدوره، أعلن الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين، الإضراب الشامل في جميع المدارس والمديريات غدًا الخميس، حدادًا على استشهاد المطارد "التميمي".

وفي قطاع غزة، أعلنت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، الحداد العام اليوم الخميس، حدادًا على روح الشهيد عدي التميمي، وفتح بيت عزاء في ساحة الجندي المجهول بعد صلاة العصر.

ومساء اليوم، استشهد الشاب عدي التميمي برصاص الاحتلال "الإسرائيلي"، قرب مستوطنة "معالي أدوميم" شرقي مدينة القدس؛ في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال التي تواجدت عند مدخل المستوطنة.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية، إن تحقيقات الاحتلال الإسرائيلي خلصت إلى أن الشهيد في "معالي أدوميم" هو الشاب عدي التميمي (22 عامًا)، منفذ عملية شعفاط قبل نحو أسبوعين.

ومنذ 10 أيام، واصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي البحث عن الشاب عدي التميمي منفذ عملية شعفاط؛ التي أسفرت عن مقتل مجنّدة وإصابة آخر بجروح حرجة في 7 أكتوبر الجاري.

وفي أعقاب العملية، طبقت سلطات الاحتلال إجراءات الانتقامية ضد أهالي وسكان منطقة مخيم شعفاط بادّعاء البحث عن منفذ العملية، وحاجتها للردع وتعزيز الأمن العام، في سياسة عقاب جماعية لكل سكان المخيم والمنطقة المحيطة به.