في ذكرى تحرير 1027 أسيراً وأسيرة

الجهاد الإسلامي: صفقة "وفاء الأحرار" نقطة فارقة في تاريخ شعبنا ورسمت الأمل على طريق الحرية للأسرى

الجهاد الإسلامي: صفقة "وفاء الأحرار"  نقطة فارقة في تاريخ شعبنا ورسمت الأمل على طريق الحرية للأسرى

كنعان_غزة

قالت حركة الجهاد الاسلامي، أن صفقة "وفاء الأحرار" في ذكرى تحرير 1027 أسيراً وأسيرة من سجون الاحتلال، قدمت نموذجاً استثنائياً ونقطة فارقة في تاريخ شعبنا، ورسمت الأمل على طريق الحرية للأسرى الأبطال.

وأضافت الحركة في بين صحفي اليوم الثلاثاء، "نترحّم على أرواح الشهداء الأبرار الذين قدموا أرواحهم فداءً للأسرى، وعلى رأسهم القائد أحمد الجعبري، والشهيدين محمد فروانة وحامد الرنتيسي، وكل الشهداء الذين مضوا في قافلة التضحية والعطاء، وكان لهم الفضل بعد الله في نجاح هذه الصفقة".

ووجهت الحركة التحية لكل الأسرى والأسيرات الذين يواجهون صلف السجان وعنجهيته، ويتمسكون بأملهم الموعود في الحرية، وعلى رأسهم عمداء الأسرى والمعزولون والمرضى وأبطال نفق الحرية.

وشددت الجهاد الاسلامي، على أن حرية كل الأسرى والأسيرات وتبييض السجون، هو وعد المقاومة التي ستبقى الوفية دائماً لكل أبناء شعبنا، والداعمة لكل الجهود الوطنية المبذولة على طريق حرية الأسرى وقهر السجان مهما بلغت التضحيات.

وأهابت الحركة بأبناء شعبنا وأمتنا وأحرار العالم للوقوف مع الأسرى وقضيتهم العادلة، وفضح ممارسات الاحتلال بحقهم، وتعزيز صمودهم وصمود عوائلهم، والعمل بكل عزيمة وإصرار على تحريرهم من مقابر الأحياء.

 

الجهاد الإسلامي: صفقة "وفاء الأحرار" نقطة فارقة في تاريخ شعبنا ورسمت الأمل على طريق الحرية للأسرى

الثلاثاء 18 / أكتوبر / 2022

كنعان_غزة

قالت حركة الجهاد الاسلامي، أن صفقة "وفاء الأحرار" في ذكرى تحرير 1027 أسيراً وأسيرة من سجون الاحتلال، قدمت نموذجاً استثنائياً ونقطة فارقة في تاريخ شعبنا، ورسمت الأمل على طريق الحرية للأسرى الأبطال.

وأضافت الحركة في بين صحفي اليوم الثلاثاء، "نترحّم على أرواح الشهداء الأبرار الذين قدموا أرواحهم فداءً للأسرى، وعلى رأسهم القائد أحمد الجعبري، والشهيدين محمد فروانة وحامد الرنتيسي، وكل الشهداء الذين مضوا في قافلة التضحية والعطاء، وكان لهم الفضل بعد الله في نجاح هذه الصفقة".

ووجهت الحركة التحية لكل الأسرى والأسيرات الذين يواجهون صلف السجان وعنجهيته، ويتمسكون بأملهم الموعود في الحرية، وعلى رأسهم عمداء الأسرى والمعزولون والمرضى وأبطال نفق الحرية.

وشددت الجهاد الاسلامي، على أن حرية كل الأسرى والأسيرات وتبييض السجون، هو وعد المقاومة التي ستبقى الوفية دائماً لكل أبناء شعبنا، والداعمة لكل الجهود الوطنية المبذولة على طريق حرية الأسرى وقهر السجان مهما بلغت التضحيات.

وأهابت الحركة بأبناء شعبنا وأمتنا وأحرار العالم للوقوف مع الأسرى وقضيتهم العادلة، وفضح ممارسات الاحتلال بحقهم، وتعزيز صمودهم وصمود عوائلهم، والعمل بكل عزيمة وإصرار على تحريرهم من مقابر الأحياء.