" عرين الأسود" تسيطر على طائرة تصوير "إسرائيلية" وتنجو من كمينٍ خطير

" عرين الأسود" تسيطر على طائرة تصوير "إسرائيلية" وتنجو من كمينٍ خطير

كنعان/ غزة

اكدت مجموعة عرين الأسود ، مساء الجمعة ، سيطرتها على طائرة تصوير إسرائيلية في البلدة القديمة من مدينة نابلس، موضحةً ان مجموعة عرين الأسود على يقظة تامة وعلى تواصل مع كافة مُقاتليها ومقاتلي الفصائل الأخرى على الأرض.

وقالت المجموعة في بيان صحفي " ان الطائرة بحوزة اختصاصين وفنيين من العرين لفحص الغاية من سقوطها أو إسقاطها وبعيده كل البعد عن مكان تواجد المقاتلين".

واضاف البيان "إن مجموعة عرين الأسود تؤكد للاحتلال أنها تعلم تماما مدى قذارته وخداعه وأساليبه في إيقاع المقاومين المُجاهدين ودرسنا تاريخكم الأسود منذ عملية الفردان وحتى خطة خداع المقاومين في غزه في عملية سيف القدس وهنا نكشف لأبناء شعبنا أن مجموعة عرين الأسود كشفت خطة للاحتلال لإبادة كافة مقاتلي عرين الأسود فجر يوم الخميس أثناء المناورة التي قام بها مدعيا أنه اقتحم قبر يوسف بالمنطقة الشرقية كان مقاتلين عرين الأسود قد كشفوا المخطط بعد تأكدهم من دخول أكثر من أربعين سيارة قوات خاصة ومستعربين في محيط كل منطقة اعتقد العدو أن المُجاهدين سينطلقون منها نحن نعلم يا كوخافي أكثر مما تعتقد وأكثر".

وأكدت على أن الساعات القادمة تحمل مفاجئات لا يتوقعها العدو، وأن بُركان عملياتها بدأ ولن يخمده إلا الله.

وقال البيان " إننا تابعنا ما حدث في بلدة حوارة وبيتا والبلدات التي واجهت وجه الاحتلال الحقيقي اليوم الذي مهما جمله المتخاذلون المنبطحون يشاء الله الا أن يكشف هذا الوجه على حقيقته وندعو المُسلحين في كل منطقة من هذه المناطق للاشتباك مع العدو كما فعل المُجاهدين على دوار بيتا قبل ساعات" .

ونعى مقاتلو مجموعة عرين الأسود بكل فخر شهداء جنين الأبطال الذين أرتقوا في هذا اليوم المبارك وهم: الشهيد المجاهد محمد تركمان ، والشهيد المجاهد متين ضبايا، والشهيد المجاهد عبد الله أبو التين.

وقالت المجموعة " للعدو أن أيام الغضب التي أعلنا عنها لم تبدأ بعد سنُذيقك الموت الذي طالما اذقته لشعبنا ونقسم لك أننا سنضربك في كل مكان وفي كل شارع وفي كل زقاق وأننا على عهد الشهداء ننتظر فانتظر ننتظر فانتظر ".

إليكم نص البيان كما وصل وكالة "كنعان الإخبارية" :

سم الله الرحمن الرحيم

مجموعة عرين الأسود تؤكد سُقوط طائرة تصوير إسرائيلية في البلدة القديمة من مدينة نابلس وهي الآن بحوزة إختصاصين وفنيين من  العرين لفحص الغاية من سقوطها أو إسقاطها وبعيده كل البعد عن مكان تواجد المقاتلين

 إن مجموعة عرين الأسود تؤكد للإحتلال أنها تعلم تماما مدى قذارته وخداعه وأساليبه في إيقاع المقاومين المُجاهدين ودرسنا تاريخكم الأسود منذ عملية الفردان وحتى خطة خداع المقاومين في غزه في عملية سيف القدس  وهنا نكشف لأبناء شعبنا أن مجموعة عرين الأسود كشفت خطة للاحتلال لإبادة كافة مقاتلي عرين الأسود فجر يوم الخميس أثناء المناورة التي قام بها مدعيا أنه إقتحم قبر يوسف بالمنطقة الشرقية كان مقاتلين عرين الأسود قد كشفوا المخطط بعد تأكدهم من دخول أكثر من أربعين سيارة قوات خاصة ومستعربين في محيط كل منطقة إعتقد العدو أن المُجاهدين سينطلقون منها نحن نعلم يا كوخافي أكثر مما تعتقد وأكثر من تقديراتك الأمنية  وهنا نؤكد لأبناء شعبنا المُجاهدين المرابطين مايلي :

أولا: إن مجموعة عرين الأسود على يقظة تامة وعلى تواصل مع كافة مُقاتليها ومقاتلي الفصائل الأخرى على الأرض

ثانيا: إننا تابعنا ماحدث في بلدة حوارة وبيتا والبلدات التي واجهت وجه الإحتلال الحقيقي اليوم الذي مهما جمله المتخاذلون المنبطحون يشاء الله الا أن يكشف هذا الوجه على حقيقته وندعو المُسلحين في كل منطقة من هذه المناطق  للإشتباك مع العدو كما فعل المُجاهدين على دوار بيتا قبل ساعات .

ثالثا: إن مقاتلي مجموعة عرين الأسود ينعون بكل فخر شهداء جنين الأبطال الذين أرتقوا في هذا اليوم المبارك وهم

 ألشهيد المُجاهد محمد تركمان

ألشهيد المُجاهد متين ضبايا

ألشهيد المُجاهد عبد الله أبو التين

رابعا: نؤكد للعدو أن أيام الغضب التي أعلنا عنها لم تبدأ بعد سنُذيقك الموت الذي طالما اذقته لشعبنا ونقسم لك أننا سنضربك في كل مكان وفي كل شارع وفي كل زقاق وأننا على عهد ألشهداء

 ننتظر فإنتظر ننتظر فإنتظر .

 

جيش الاحتلال يركز عملياته على "عرين الأسود"

هذا وذكرت قناة 13 العبرية, مساء الجمعة، أن جيش الاحتلال سيركز خلال الفترة المقبلة عملياته ضد مجموعات "عرين الأسود" خوفًا من هجمات أخرى ستنفذها، إلى جانب مخاوفه من أن يقدم منفذ عملية "شعفاط" على تنفيذ هجوم آخر خاصة وأنه لم يمسك به بعد.

وبحسب القناة العبرية، فإن "الجيش الإسرائيلي" يفهم أن المشكلة الأساسية الحالية مع مجموعة "عرين الأسود" ، لذلك سيركز خلال الأسابيع المقبلة الجهود للقضاء عليها.

ووفقًا للقناة، فإن المؤسسة الأمنية تخشى من أن ينفذ، منفذ عملية "شعفاط" عملية أخرى، لذلك سيواصل تعزيز قواته بالقدس ومحيطها، خشية من أي هجمات قد ينفذها بعد فراره وتعريفه على أنه "قنبلة موقوتة".

وأشارت إلى أنه بعد الأحداث الأخيرة  في القدس، يتم التركيز حاليا على جهود منع انتشار الأحداث إلى المسجد الأقصى.

" عرين الأسود" تسيطر على طائرة تصوير "إسرائيلية" وتنجو من كمينٍ خطير

الجمعة 14 / أكتوبر / 2022

كنعان/ غزة

اكدت مجموعة عرين الأسود ، مساء الجمعة ، سيطرتها على طائرة تصوير إسرائيلية في البلدة القديمة من مدينة نابلس، موضحةً ان مجموعة عرين الأسود على يقظة تامة وعلى تواصل مع كافة مُقاتليها ومقاتلي الفصائل الأخرى على الأرض.

وقالت المجموعة في بيان صحفي " ان الطائرة بحوزة اختصاصين وفنيين من العرين لفحص الغاية من سقوطها أو إسقاطها وبعيده كل البعد عن مكان تواجد المقاتلين".

واضاف البيان "إن مجموعة عرين الأسود تؤكد للاحتلال أنها تعلم تماما مدى قذارته وخداعه وأساليبه في إيقاع المقاومين المُجاهدين ودرسنا تاريخكم الأسود منذ عملية الفردان وحتى خطة خداع المقاومين في غزه في عملية سيف القدس وهنا نكشف لأبناء شعبنا أن مجموعة عرين الأسود كشفت خطة للاحتلال لإبادة كافة مقاتلي عرين الأسود فجر يوم الخميس أثناء المناورة التي قام بها مدعيا أنه اقتحم قبر يوسف بالمنطقة الشرقية كان مقاتلين عرين الأسود قد كشفوا المخطط بعد تأكدهم من دخول أكثر من أربعين سيارة قوات خاصة ومستعربين في محيط كل منطقة اعتقد العدو أن المُجاهدين سينطلقون منها نحن نعلم يا كوخافي أكثر مما تعتقد وأكثر".

وأكدت على أن الساعات القادمة تحمل مفاجئات لا يتوقعها العدو، وأن بُركان عملياتها بدأ ولن يخمده إلا الله.

وقال البيان " إننا تابعنا ما حدث في بلدة حوارة وبيتا والبلدات التي واجهت وجه الاحتلال الحقيقي اليوم الذي مهما جمله المتخاذلون المنبطحون يشاء الله الا أن يكشف هذا الوجه على حقيقته وندعو المُسلحين في كل منطقة من هذه المناطق للاشتباك مع العدو كما فعل المُجاهدين على دوار بيتا قبل ساعات" .

ونعى مقاتلو مجموعة عرين الأسود بكل فخر شهداء جنين الأبطال الذين أرتقوا في هذا اليوم المبارك وهم: الشهيد المجاهد محمد تركمان ، والشهيد المجاهد متين ضبايا، والشهيد المجاهد عبد الله أبو التين.

وقالت المجموعة " للعدو أن أيام الغضب التي أعلنا عنها لم تبدأ بعد سنُذيقك الموت الذي طالما اذقته لشعبنا ونقسم لك أننا سنضربك في كل مكان وفي كل شارع وفي كل زقاق وأننا على عهد الشهداء ننتظر فانتظر ننتظر فانتظر ".

إليكم نص البيان كما وصل وكالة "كنعان الإخبارية" :

سم الله الرحمن الرحيم

مجموعة عرين الأسود تؤكد سُقوط طائرة تصوير إسرائيلية في البلدة القديمة من مدينة نابلس وهي الآن بحوزة إختصاصين وفنيين من  العرين لفحص الغاية من سقوطها أو إسقاطها وبعيده كل البعد عن مكان تواجد المقاتلين

 إن مجموعة عرين الأسود تؤكد للإحتلال أنها تعلم تماما مدى قذارته وخداعه وأساليبه في إيقاع المقاومين المُجاهدين ودرسنا تاريخكم الأسود منذ عملية الفردان وحتى خطة خداع المقاومين في غزه في عملية سيف القدس  وهنا نكشف لأبناء شعبنا أن مجموعة عرين الأسود كشفت خطة للاحتلال لإبادة كافة مقاتلي عرين الأسود فجر يوم الخميس أثناء المناورة التي قام بها مدعيا أنه إقتحم قبر يوسف بالمنطقة الشرقية كان مقاتلين عرين الأسود قد كشفوا المخطط بعد تأكدهم من دخول أكثر من أربعين سيارة قوات خاصة ومستعربين في محيط كل منطقة إعتقد العدو أن المُجاهدين سينطلقون منها نحن نعلم يا كوخافي أكثر مما تعتقد وأكثر من تقديراتك الأمنية  وهنا نؤكد لأبناء شعبنا المُجاهدين المرابطين مايلي :

أولا: إن مجموعة عرين الأسود على يقظة تامة وعلى تواصل مع كافة مُقاتليها ومقاتلي الفصائل الأخرى على الأرض

ثانيا: إننا تابعنا ماحدث في بلدة حوارة وبيتا والبلدات التي واجهت وجه الإحتلال الحقيقي اليوم الذي مهما جمله المتخاذلون المنبطحون يشاء الله الا أن يكشف هذا الوجه على حقيقته وندعو المُسلحين في كل منطقة من هذه المناطق  للإشتباك مع العدو كما فعل المُجاهدين على دوار بيتا قبل ساعات .

ثالثا: إن مقاتلي مجموعة عرين الأسود ينعون بكل فخر شهداء جنين الأبطال الذين أرتقوا في هذا اليوم المبارك وهم

 ألشهيد المُجاهد محمد تركمان

ألشهيد المُجاهد متين ضبايا

ألشهيد المُجاهد عبد الله أبو التين

رابعا: نؤكد للعدو أن أيام الغضب التي أعلنا عنها لم تبدأ بعد سنُذيقك الموت الذي طالما اذقته لشعبنا ونقسم لك أننا سنضربك في كل مكان وفي كل شارع وفي كل زقاق وأننا على عهد ألشهداء

 ننتظر فإنتظر ننتظر فإنتظر .

 

جيش الاحتلال يركز عملياته على "عرين الأسود"

هذا وذكرت قناة 13 العبرية, مساء الجمعة، أن جيش الاحتلال سيركز خلال الفترة المقبلة عملياته ضد مجموعات "عرين الأسود" خوفًا من هجمات أخرى ستنفذها، إلى جانب مخاوفه من أن يقدم منفذ عملية "شعفاط" على تنفيذ هجوم آخر خاصة وأنه لم يمسك به بعد.

وبحسب القناة العبرية، فإن "الجيش الإسرائيلي" يفهم أن المشكلة الأساسية الحالية مع مجموعة "عرين الأسود" ، لذلك سيركز خلال الأسابيع المقبلة الجهود للقضاء عليها.

ووفقًا للقناة، فإن المؤسسة الأمنية تخشى من أن ينفذ، منفذ عملية "شعفاط" عملية أخرى، لذلك سيواصل تعزيز قواته بالقدس ومحيطها، خشية من أي هجمات قد ينفذها بعد فراره وتعريفه على أنه "قنبلة موقوتة".

وأشارت إلى أنه بعد الأحداث الأخيرة  في القدس، يتم التركيز حاليا على جهود منع انتشار الأحداث إلى المسجد الأقصى.