لبنان: حصلنا على مطالبنا في ملف ترسيم الحدود البحرية

لبنان: حصلنا على مطالبنا في ملف ترسيم الحدود البحرية

كنعان_بيروت

قال كبير المفاوضين اللبنانيين ونائب رئيس البرلمان "إلياس بو صعب"، الثلاثاء، إن بلاده حصلت على جميع مطالبها في المسودة النهائية التي تسلمتها بيروت من واشنطن بشأن ترسيم الحدود البحرية.

وقال بو صعب المكلف من الرئاسة بإدارة ملف التفاوض بشأن ترسيم الحدود في تصريح صحفي:" جرى تسليم العرض الأمريكي لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل إلى الرئيس ميشال عون"

وأضاف، "لبنان حصل على كافة مطالبه في العرض الأمريكي لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل"، مؤكدا توصل الوسيط الأمريكي إلى حل وتفاهم يرضي الطرفين اللبناني والإسرائيلي

وأشار بو صعب إلى أن "العرض الأمريكي أصبح في عهدة الرئيس اللبناني الذي سيدرس الملف".

وأوضح المسؤول اللبناني أن العرض الأمريكي لترسيم الحدود البحرية ليس اتفاقا أو معاهدة مع "إسرائيل".

وأكد أن لبنان أخذ حصته الكاملة من حقل قانا النفطي وأخذت ملاحظاته كاملة.

وتابع بو صعب، "القرار النهائي بقبول العرض الأمريكي يعود لرؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان".

وكان مسؤول "إسرائيلي" كبير، أكد صباح الثلاثاء، أن الحكومة "الإسرائيليةط في الطريق لإبرام اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان.

وقال رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي إيال حولاتا في تصريح صحفي: "تمت تلبية جميع مطالبنا والتعديلات التي طلبناها قد قبلت. حافظنا على مصالح إسرائيل الأمنية".

وأضاف: "نحن في الطريق إلى اتفاق تاريخي".

والاثنين، أعلنت "إسرائيل" ولبنان، أنها تسلما من الوسيط الأمريكي آموس هوكستين نسخة نهائية لاقتراح ترسيم الحدود البحرية الإسرائيلية-اللبنانية.

جاء ذلك بعدما أبدى الجانبان ملاحظات على مسودة اتفاق سابقة أرسلها "هوكستين" إلى الطرفين مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وحسب تقارير إعلامية، وضع لبنان ملاحظات أبرزها ما يسمى خط الطفافات والذي تتمسك به "إسرائيل" ويرفضه لبنان كنقطة انطلاق ترسيم الحدود.

وتضمنت الملاحظات أيضا مطالبة "إسرائيل" لبنان بدفع تعويضات بحصتها من حقل قانا الذي يقع جزء صغير منه في المنطقة الاقتصادية الإسرائيلية الأمر الذي يرفضه لبنان ويطالب بأن تكون التسوية المالية مباشرة بين إسرائيل وبين الشركة التي ستتولى استثمار الحقل.

وسيحل الاتفاق، حال إتمامه، نزاعا إقليميا في شرق البحر المتوسط في منطقة يهدف لبنان إلى التنقيب فيها عن الغاز الطبيعي، وبالقرب من مياه عثرت فيها إسرائيل على كميات صالحة للاستخدام التجاري.

وهدد "حزب الله" اللبناني باستخدام القوة ضد "إسرائيل" إذا شرعت في استكشاف الغاز بالقرب من المنطقة المتنازع عليها قبل أن يُسمح للبنان بأن يفعل ذلك في مناطقه البحرية.

ويتنازع لبنان و"إسرائيل" على منطقة بحرية غنية بالنفط والغاز في البحر المتوسط تبلغ مساحتها 860 كيلومترا مربعا، وتتوسط واشنطن في مفاوضات غير مباشرة بينهما لتسوية الخلاف وترسيم الحدود.

لبنان: حصلنا على مطالبنا في ملف ترسيم الحدود البحرية

الثلاثاء 11 / أكتوبر / 2022

كنعان_بيروت

قال كبير المفاوضين اللبنانيين ونائب رئيس البرلمان "إلياس بو صعب"، الثلاثاء، إن بلاده حصلت على جميع مطالبها في المسودة النهائية التي تسلمتها بيروت من واشنطن بشأن ترسيم الحدود البحرية.

وقال بو صعب المكلف من الرئاسة بإدارة ملف التفاوض بشأن ترسيم الحدود في تصريح صحفي:" جرى تسليم العرض الأمريكي لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل إلى الرئيس ميشال عون"

وأضاف، "لبنان حصل على كافة مطالبه في العرض الأمريكي لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل"، مؤكدا توصل الوسيط الأمريكي إلى حل وتفاهم يرضي الطرفين اللبناني والإسرائيلي

وأشار بو صعب إلى أن "العرض الأمريكي أصبح في عهدة الرئيس اللبناني الذي سيدرس الملف".

وأوضح المسؤول اللبناني أن العرض الأمريكي لترسيم الحدود البحرية ليس اتفاقا أو معاهدة مع "إسرائيل".

وأكد أن لبنان أخذ حصته الكاملة من حقل قانا النفطي وأخذت ملاحظاته كاملة.

وتابع بو صعب، "القرار النهائي بقبول العرض الأمريكي يعود لرؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان".

وكان مسؤول "إسرائيلي" كبير، أكد صباح الثلاثاء، أن الحكومة "الإسرائيليةط في الطريق لإبرام اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان.

وقال رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي إيال حولاتا في تصريح صحفي: "تمت تلبية جميع مطالبنا والتعديلات التي طلبناها قد قبلت. حافظنا على مصالح إسرائيل الأمنية".

وأضاف: "نحن في الطريق إلى اتفاق تاريخي".

والاثنين، أعلنت "إسرائيل" ولبنان، أنها تسلما من الوسيط الأمريكي آموس هوكستين نسخة نهائية لاقتراح ترسيم الحدود البحرية الإسرائيلية-اللبنانية.

جاء ذلك بعدما أبدى الجانبان ملاحظات على مسودة اتفاق سابقة أرسلها "هوكستين" إلى الطرفين مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وحسب تقارير إعلامية، وضع لبنان ملاحظات أبرزها ما يسمى خط الطفافات والذي تتمسك به "إسرائيل" ويرفضه لبنان كنقطة انطلاق ترسيم الحدود.

وتضمنت الملاحظات أيضا مطالبة "إسرائيل" لبنان بدفع تعويضات بحصتها من حقل قانا الذي يقع جزء صغير منه في المنطقة الاقتصادية الإسرائيلية الأمر الذي يرفضه لبنان ويطالب بأن تكون التسوية المالية مباشرة بين إسرائيل وبين الشركة التي ستتولى استثمار الحقل.

وسيحل الاتفاق، حال إتمامه، نزاعا إقليميا في شرق البحر المتوسط في منطقة يهدف لبنان إلى التنقيب فيها عن الغاز الطبيعي، وبالقرب من مياه عثرت فيها إسرائيل على كميات صالحة للاستخدام التجاري.

وهدد "حزب الله" اللبناني باستخدام القوة ضد "إسرائيل" إذا شرعت في استكشاف الغاز بالقرب من المنطقة المتنازع عليها قبل أن يُسمح للبنان بأن يفعل ذلك في مناطقه البحرية.

ويتنازع لبنان و"إسرائيل" على منطقة بحرية غنية بالنفط والغاز في البحر المتوسط تبلغ مساحتها 860 كيلومترا مربعا، وتتوسط واشنطن في مفاوضات غير مباشرة بينهما لتسوية الخلاف وترسيم الحدود.