icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى

عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى

كنعان _ القدس المحتلة

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الاثنين، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال "الاسرائيلي".

وأفادت مصادر محلية، باقتحام عشرات المستوطنين "الأقصى" من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية.

وتركز الاقتحام في الجزء الشرقي من المسجد، تخلله تأدية طقوس تلمودية في باحاته، تحت حراسة شرطة الاحتلال.

 

وتشهد القدس القديمة وبواباتها إجراءات عسكرية مشددة تتمثل بالتفتيش الدقيق للمواطنين والمصلين والاعتداء عليهم.

يُذكر أن مئات المستوطنين المتطرفين اقتحموا المسجد الأقصى على مدار ثلاثة أيام، بمناسبة عيد "رأس السنة العبرية"، الذي حلّ الاثنين الماضي.

ومن المقرر أن تشهد الفترة القادمة انطلاق موجة جديدة من اقتحامات المستوطنين، يتخللها محاولات النفخ في البوق، والرقص واستباحة المسجد؛ سعيًا لتهويده بشكل كامل وفرض واقع جديد فيه، بذريعة الاحتفال بالأعياد اليهودية.

وأطلقت فصائل وقوى وفعاليات مختلفة خلال الأيام الأخيرة دعوات للاحتشاد في "الأقصى" والرباط في داخله، تزامنًا مع دعوات للمستوطنين للمشاركة بقوة في الاقتحامات القادمة.

يُذكر أن شرطة الاحتلال قررت بشكل أحادي عام 2003، السماح لليهود المتطرفين، باقتحام المسجد الأقصى بحراستها، رغم احتجاجات دائرة الأوقاف الإسلامية، علمًا أن الاقتحامات والاعتداءات الإسرائيلية بحق المسجد، خلال فترات الأعياد اليهودية.

عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى

الإثنين 03 / أكتوبر / 2022

كنعان _ القدس المحتلة

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الاثنين، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال "الاسرائيلي".

وأفادت مصادر محلية، باقتحام عشرات المستوطنين "الأقصى" من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية.

وتركز الاقتحام في الجزء الشرقي من المسجد، تخلله تأدية طقوس تلمودية في باحاته، تحت حراسة شرطة الاحتلال.

 

وتشهد القدس القديمة وبواباتها إجراءات عسكرية مشددة تتمثل بالتفتيش الدقيق للمواطنين والمصلين والاعتداء عليهم.

يُذكر أن مئات المستوطنين المتطرفين اقتحموا المسجد الأقصى على مدار ثلاثة أيام، بمناسبة عيد "رأس السنة العبرية"، الذي حلّ الاثنين الماضي.

ومن المقرر أن تشهد الفترة القادمة انطلاق موجة جديدة من اقتحامات المستوطنين، يتخللها محاولات النفخ في البوق، والرقص واستباحة المسجد؛ سعيًا لتهويده بشكل كامل وفرض واقع جديد فيه، بذريعة الاحتفال بالأعياد اليهودية.

وأطلقت فصائل وقوى وفعاليات مختلفة خلال الأيام الأخيرة دعوات للاحتشاد في "الأقصى" والرباط في داخله، تزامنًا مع دعوات للمستوطنين للمشاركة بقوة في الاقتحامات القادمة.

يُذكر أن شرطة الاحتلال قررت بشكل أحادي عام 2003، السماح لليهود المتطرفين، باقتحام المسجد الأقصى بحراستها، رغم احتجاجات دائرة الأوقاف الإسلامية، علمًا أن الاقتحامات والاعتداءات الإسرائيلية بحق المسجد، خلال فترات الأعياد اليهودية.