"الأوقاف": الاحتلال يُعيق محاولات إصلاح أعطال سماعات المسجد الأقصى

"الأوقاف": الاحتلال يُعيق محاولات إصلاح أعطال سماعات المسجد الأقصى

كنعان_القدس المحتلة

أفادت دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك، بأن نظام الصوتيات والسماعات في المصلى القبلي داخل المسجد الأقصى المبارك فيه عطل واضرار كبيرة على مستوى سماعات الصوت الداخلية بنسبة تزيد عن 60% من اجمالي عدد السماعات الموجودة في هذا المصلى.

وأشارت في بيان صحفي أصدرته اليوم الثلاثاء، إلى أن سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" تُعيق محاولات إصلاح الأعطال منذ بداية المشكلة قبل شهرين، واستبدال أكثر من 40 سماعة غير صالحة بسماعات صوتية جديدة وحديثة ، لتحسين الصوت داخل المسجد فالمصلون لا يسمعون صوت الامام في أداء الصلوات.

وأكدت على أنه من الضروري إصلاح هذه الأعطال واستبدال السماعات التالفة لأن لها آثار خطيرة تؤثر على إحياء الشعائر في عموم المسجد الأقصى المبارك وخاصة المصلى القبلي، منوهة إلى مدى استهتار شرطة الاحتلال وأنها تتدخل بكافة الطرق لعدم تطبيق الإجراءات التي اتخذتها دائرة الأوقاف ولتمنع الاطقم التابعة لها من ممارسة مهامهم باستبدال السماعات التالفة بأخرى جديدة.

وأوضحت الدائرة أن السماعات الجديدة متوفرة في مخزن دائرة الأوقاف في باب الأسباط منذ أكثر من شهر ونصف الشهر، حيث يعتبر هذا الإعمار المهم والحيوي من ابسط حقوقها في ممارسة دورها في صيانة هذا المسجد، والمحافظة على هويته وإسلاميته.

كما وشددت على أن كافة أعمال الإعمار والصيانة للمسجد الأقصى المبارك هي جزء أصيل من المهام الموكلة إليها، وما توصف شرطة الاحتلال وتدخلاتها إلا بانتهاك قاسي بحق المسجد الأقصى المبارك تم فرضه بالقوة ولا يمت بصلة لأي إجراءات أمنية .

وفي ختام بيانها، دعت الدائرة سلطة الاحتلال والقائمين عليها بأن توقف هذه السياسة والإجراءات الممنهجة التي تتابعها شرطة الاحتلال بحق المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف وضد دائرة الأوقاف الإسلامية.

 

 

"الأوقاف": الاحتلال يُعيق محاولات إصلاح أعطال سماعات المسجد الأقصى

الثلاثاء 20 / سبتمبر / 2022

كنعان_القدس المحتلة

أفادت دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك، بأن نظام الصوتيات والسماعات في المصلى القبلي داخل المسجد الأقصى المبارك فيه عطل واضرار كبيرة على مستوى سماعات الصوت الداخلية بنسبة تزيد عن 60% من اجمالي عدد السماعات الموجودة في هذا المصلى.

وأشارت في بيان صحفي أصدرته اليوم الثلاثاء، إلى أن سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" تُعيق محاولات إصلاح الأعطال منذ بداية المشكلة قبل شهرين، واستبدال أكثر من 40 سماعة غير صالحة بسماعات صوتية جديدة وحديثة ، لتحسين الصوت داخل المسجد فالمصلون لا يسمعون صوت الامام في أداء الصلوات.

وأكدت على أنه من الضروري إصلاح هذه الأعطال واستبدال السماعات التالفة لأن لها آثار خطيرة تؤثر على إحياء الشعائر في عموم المسجد الأقصى المبارك وخاصة المصلى القبلي، منوهة إلى مدى استهتار شرطة الاحتلال وأنها تتدخل بكافة الطرق لعدم تطبيق الإجراءات التي اتخذتها دائرة الأوقاف ولتمنع الاطقم التابعة لها من ممارسة مهامهم باستبدال السماعات التالفة بأخرى جديدة.

وأوضحت الدائرة أن السماعات الجديدة متوفرة في مخزن دائرة الأوقاف في باب الأسباط منذ أكثر من شهر ونصف الشهر، حيث يعتبر هذا الإعمار المهم والحيوي من ابسط حقوقها في ممارسة دورها في صيانة هذا المسجد، والمحافظة على هويته وإسلاميته.

كما وشددت على أن كافة أعمال الإعمار والصيانة للمسجد الأقصى المبارك هي جزء أصيل من المهام الموكلة إليها، وما توصف شرطة الاحتلال وتدخلاتها إلا بانتهاك قاسي بحق المسجد الأقصى المبارك تم فرضه بالقوة ولا يمت بصلة لأي إجراءات أمنية .

وفي ختام بيانها، دعت الدائرة سلطة الاحتلال والقائمين عليها بأن توقف هذه السياسة والإجراءات الممنهجة التي تتابعها شرطة الاحتلال بحق المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف وضد دائرة الأوقاف الإسلامية.