icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

الاحتلال يقرر إقامة مستوطنة على أراضي بلدة بيت صفافا بالقدس المحتلة

الاحتلال يقرر إقامة مستوطنة على أراضي بلدة بيت صفافا بالقدس المحتلة

كنعان_القدس المحتلة

ذكرت وسائل إعلام عبرية أن ء لجنة التنظيم والبناء في بلدية الاحتلال في القدس، قررت إقامة مستوطنة جديدة، بالقرب من بلدة بيت صفافا، جنوب شرق المدينة.

ووفق صحيفة “هآرتس” العبرية، فإن المستوطنة الذي أطلق عليها “غفعات هشاكيد” تقام على حساب أراضي بيت صفافا التي تعاني من نقص كبير في الأراضي للبناء.

وتابعت الصحيفة، بأن المستوطنة ستقام على 38 دونماً وسيتم بناء 700 وحدة سكنية استيطانية وكنيس ومدرسة وأماكن للترفيه.

في حين أعلنت منظمة “عير عميم” عن معارضتها الشديدة لإقامة المستوطنة.

وأكد أبيب سترسكي الباحث في المنظمة، أنه كان من المفروض البناء وتطوير بيت صفافا التي تم مصادرة أراضيها لصالح مستوطنة “جيلو” و”جبعات همطوس” وإقامة الشوارع في أراضي البلدة.

وأردف أن حكومة الاحتلال ترفض البناء للفلسطينيين وأكثر من ذلك تقوم بهدم البيوت العربية في القدس الشرقية.

وشنّت قوات الاحتلال، في آذار (مارس) الماضي، حملة تجريف وإخطار واسعة، جرّفت خلالها أراضي في بلدة بيت صفافا لإقامة مستوطنة عليها، اقتلعت خلالها العشرات من الأشجار.

وكشفت أعمال التجريف حينها عن منطقة أثرية في قمة البلدة حيث تعتزم سلطات الاحتلال إقامة المستوطنة.

وفي وقت سابق كشفت وسائل إعلام عبرية عن اعتزام بلدية الاحتلال في القدس المحتلة بناء مستوطنة جديدة على أراضٍ بمساحة 38 دونماً في البلدة ستطلق عليها اسم “غفعات هشاكيد”، وستقام فيها 473 وحدة سكنية ومدرسة ابتدائية وكنس وروضات أطفال.

 

الاحتلال يقرر إقامة مستوطنة على أراضي بلدة بيت صفافا بالقدس المحتلة

الثلاثاء 06 / سبتمبر / 2022

كنعان_القدس المحتلة

ذكرت وسائل إعلام عبرية أن ء لجنة التنظيم والبناء في بلدية الاحتلال في القدس، قررت إقامة مستوطنة جديدة، بالقرب من بلدة بيت صفافا، جنوب شرق المدينة.

ووفق صحيفة “هآرتس” العبرية، فإن المستوطنة الذي أطلق عليها “غفعات هشاكيد” تقام على حساب أراضي بيت صفافا التي تعاني من نقص كبير في الأراضي للبناء.

وتابعت الصحيفة، بأن المستوطنة ستقام على 38 دونماً وسيتم بناء 700 وحدة سكنية استيطانية وكنيس ومدرسة وأماكن للترفيه.

في حين أعلنت منظمة “عير عميم” عن معارضتها الشديدة لإقامة المستوطنة.

وأكد أبيب سترسكي الباحث في المنظمة، أنه كان من المفروض البناء وتطوير بيت صفافا التي تم مصادرة أراضيها لصالح مستوطنة “جيلو” و”جبعات همطوس” وإقامة الشوارع في أراضي البلدة.

وأردف أن حكومة الاحتلال ترفض البناء للفلسطينيين وأكثر من ذلك تقوم بهدم البيوت العربية في القدس الشرقية.

وشنّت قوات الاحتلال، في آذار (مارس) الماضي، حملة تجريف وإخطار واسعة، جرّفت خلالها أراضي في بلدة بيت صفافا لإقامة مستوطنة عليها، اقتلعت خلالها العشرات من الأشجار.

وكشفت أعمال التجريف حينها عن منطقة أثرية في قمة البلدة حيث تعتزم سلطات الاحتلال إقامة المستوطنة.

وفي وقت سابق كشفت وسائل إعلام عبرية عن اعتزام بلدية الاحتلال في القدس المحتلة بناء مستوطنة جديدة على أراضٍ بمساحة 38 دونماً في البلدة ستطلق عليها اسم “غفعات هشاكيد”، وستقام فيها 473 وحدة سكنية ومدرسة ابتدائية وكنس وروضات أطفال.