icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

بريطانيا: فوز ليز تراس خلفًا لجونسون

بريطانيا: فوز ليز تراس خلفًا لجونسون

كنعان - وكالات

أعلن حزب المحافظين البريطاني، اليوم الاثنين، فوز وزيرة الخارجية ليز تراس بزعامة الحزب خلفا لبوريس جونسون، بعد انتهاء عملية اقتراع استمرت نحو شهرين، وبفوز تراس تتولى رئاسة الحكومة.

وقالت رئيسة الحكومة الجديدة عقب إعلان فوزها إنها ستقدم برنامجا لخفض الضرائب، والتعامل مع أزمة الطاقة.

وكان ينافس تراس (47 عاما) على المنصب وزير المالية السابق ريشي سوناك الذي بدا قبل أيام كأنه يتقبّل خسارته ويقدم دعمه لتروس، قائلًا إنه يتطلّع، في حال خسارته، إلى دعم حكومة حزب المحافظين ما استطاع إلى ذلك سبيلا، وإنه سيبقى وزيرا فيها.

وينتظر أن يتوجه رئيس الوزراء المنصرف جونسون والزعيمة الجديدة للحزب تروس إلى قلعة بالمورال في أسكتلندا غدا الثلاثاء من أجل لقاء الملكة إليزابيث الثانية غدا، حيث يقدم جونسون استقالته وتكلف الملكة تراس بتشكيل الحكومة.

وقد استمر السباق على زعامة حزب المحافظين 8 أسابيع عقب خسارة جونسون ثقة الحزب الحاكم جراء سلسلة من الفضائح.

أزمة ضاغطة

وفي وقت سابق كتبت تراس في صحيفة "صنداي تلغراف" أنها تدرك مدى صعوبة أزمة تكلفة المعيشة للبريطانيين، مضيفة أنها ستتخذ "إجراءات حاسمة لضمان تمكن الأسر والشركات من اجتياز هذا الشتاء والشتاء التالي".

وأضافت "إذا تم انتخابي، فإنني أخطط خلال الأسبوع الأول من إدارتي الجديدة لتحديد إجراءاتنا الفورية بشأن فواتير الطاقة وإمدادات الطاقة".

وإلى جانب الأزمة الآنية الخاصة بتكاليف المعيشة وأزمة الطاقة، سيتعين على رئيسة الوزراء الجديدة التعامل مع عدد متزايد من الإضرابات، وقوائم انتظار طويلة في خدمة الصحة العامة، فضلا عن حكم قضائي مرتقب الشهر المقبل بشأن محاولة أسكتلندا الاستقلال عن المملكة المتحدة.

بريطانيا: فوز ليز تراس خلفًا لجونسون

الإثنين 05 / سبتمبر / 2022

كنعان - وكالات

أعلن حزب المحافظين البريطاني، اليوم الاثنين، فوز وزيرة الخارجية ليز تراس بزعامة الحزب خلفا لبوريس جونسون، بعد انتهاء عملية اقتراع استمرت نحو شهرين، وبفوز تراس تتولى رئاسة الحكومة.

وقالت رئيسة الحكومة الجديدة عقب إعلان فوزها إنها ستقدم برنامجا لخفض الضرائب، والتعامل مع أزمة الطاقة.

وكان ينافس تراس (47 عاما) على المنصب وزير المالية السابق ريشي سوناك الذي بدا قبل أيام كأنه يتقبّل خسارته ويقدم دعمه لتروس، قائلًا إنه يتطلّع، في حال خسارته، إلى دعم حكومة حزب المحافظين ما استطاع إلى ذلك سبيلا، وإنه سيبقى وزيرا فيها.

وينتظر أن يتوجه رئيس الوزراء المنصرف جونسون والزعيمة الجديدة للحزب تروس إلى قلعة بالمورال في أسكتلندا غدا الثلاثاء من أجل لقاء الملكة إليزابيث الثانية غدا، حيث يقدم جونسون استقالته وتكلف الملكة تراس بتشكيل الحكومة.

وقد استمر السباق على زعامة حزب المحافظين 8 أسابيع عقب خسارة جونسون ثقة الحزب الحاكم جراء سلسلة من الفضائح.

أزمة ضاغطة

وفي وقت سابق كتبت تراس في صحيفة "صنداي تلغراف" أنها تدرك مدى صعوبة أزمة تكلفة المعيشة للبريطانيين، مضيفة أنها ستتخذ "إجراءات حاسمة لضمان تمكن الأسر والشركات من اجتياز هذا الشتاء والشتاء التالي".

وأضافت "إذا تم انتخابي، فإنني أخطط خلال الأسبوع الأول من إدارتي الجديدة لتحديد إجراءاتنا الفورية بشأن فواتير الطاقة وإمدادات الطاقة".

وإلى جانب الأزمة الآنية الخاصة بتكاليف المعيشة وأزمة الطاقة، سيتعين على رئيسة الوزراء الجديدة التعامل مع عدد متزايد من الإضرابات، وقوائم انتظار طويلة في خدمة الصحة العامة، فضلا عن حكم قضائي مرتقب الشهر المقبل بشأن محاولة أسكتلندا الاستقلال عن المملكة المتحدة.