زوجة الأسير عواودة تتحدث عن لقائها بزوجها: معنوياته مرتفعة جدًا

زوجة الأسير عواودة تتحدث عن لقائها بزوجها: معنوياته مرتفعة جدًا

كنعان _ الخليل

قالت زوجة الأسير خليل عواودة لقناة الميادين، اليوم السبت، إنّ "زوجها خليل قال إنه مستمر في الإضراب حتى انتزاع حريته، وأنّ إضرابه ليس ضد الحياة إنما ضد القيد ومن أجل انتزاع حريّته".

وأوضحت الزوجة بعد زيارة زوجها في المستشفى، أنّ "عناصر الأمن يقومون بتناول الطعام أمام خليل، وقال لي أنّه يحزن عليهم إذ يعتقدون أن هذا قد يؤثّر به"، مُؤكدةَ أنّها رأت "هيكلاً عظمياً أمامها وملامح وجهه مختفية، وقال لي أنا بالكاد أراك بسبب غشاوة في الرؤية لكنك محفورة في قلبي".

وشدّدت زوجة الأسير على أنّ "المعنويات عنده مرتفعة جدًا وقال لي "صمودي صمود جبال فلسطين، ومعنوياتي تناطح السحاب وسأنتزع حريّتي".

كما أشارت إلى أنّ "الطبيب أخبرني بأن أعضاء كثيرة لن تعود إلى سابق حالتها الطبيعية حتى لو علّق خليل إضرابه"، موضحةً أنّه كان معها في الزيارة 4 من عناصر أمن مصلحة السجون "وعند الباب 5 آخرون وسمحوا لي فقط بمصافحته فقط ومنعوني من الاقتراب منه وهدّدوا بإلغاء الزيارة لمجرد إمساكي بيده".

ويواصل المعتقل خليل عواودة (40 عامًا) من الخليل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 153 على التوالي، رفضًا لاستمرار اعتقاله الإداري.

ويستمر إضراب العواودة على الرغم من التحذيرات المستمرة بشأن الخطر الذي يهدد حياته، حيث يعاني ظروفًا صحية خطرة جدًا.

والخميس الماضي، أفاد نادي الأسير الفلسطيني، بأنّ سلطات الاحتلال الصهيوني نقلت المعتقل خليل عواودة من سجن "الرملة" إلى مستشفى "أساف هروفيه".

ونقلت إدارة سجون الاحتلال العواودة إلى المستشفى بعد أن طرأ تدهور على حالته الصحية، علمًا أنه مستمر في الإضراب عن الطعام.

وقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، إنّ الأسير عواودة معرض للاستشهاد في أي لحظة والوعي الإدراكي لديه تضرر كثيرًا.

والثلاثاء، قررت محكمة "عوفر" تأجيل إصدار قرارها في الاستئناف المقدم على قرار تثبيت الاعتقال الإداري بحق العواودة، لإحضار تقرير طبي جديد بخصوص حالته الصحية، في ظل خطورة وضعه الصحي.

ويُعاني عواودة من وضعٍ صحي خطير للغاية، حيث فقد الكثير من وزنه، ويعاني من هزالٍ واضح وصعوبة في الكلام، كما يشتكي من آلامٍ حادة في مختلف أنحاء جسده ويتقيأ بشكلٍ مستمر ويتنقل على كرسيٍ متحرّك.

زوجة الأسير عواودة تتحدث عن لقائها بزوجها: معنوياته مرتفعة جدًا

السبت 13 / أغسطس / 2022

كنعان _ الخليل

قالت زوجة الأسير خليل عواودة لقناة الميادين، اليوم السبت، إنّ "زوجها خليل قال إنه مستمر في الإضراب حتى انتزاع حريته، وأنّ إضرابه ليس ضد الحياة إنما ضد القيد ومن أجل انتزاع حريّته".

وأوضحت الزوجة بعد زيارة زوجها في المستشفى، أنّ "عناصر الأمن يقومون بتناول الطعام أمام خليل، وقال لي أنّه يحزن عليهم إذ يعتقدون أن هذا قد يؤثّر به"، مُؤكدةَ أنّها رأت "هيكلاً عظمياً أمامها وملامح وجهه مختفية، وقال لي أنا بالكاد أراك بسبب غشاوة في الرؤية لكنك محفورة في قلبي".

وشدّدت زوجة الأسير على أنّ "المعنويات عنده مرتفعة جدًا وقال لي "صمودي صمود جبال فلسطين، ومعنوياتي تناطح السحاب وسأنتزع حريّتي".

كما أشارت إلى أنّ "الطبيب أخبرني بأن أعضاء كثيرة لن تعود إلى سابق حالتها الطبيعية حتى لو علّق خليل إضرابه"، موضحةً أنّه كان معها في الزيارة 4 من عناصر أمن مصلحة السجون "وعند الباب 5 آخرون وسمحوا لي فقط بمصافحته فقط ومنعوني من الاقتراب منه وهدّدوا بإلغاء الزيارة لمجرد إمساكي بيده".

ويواصل المعتقل خليل عواودة (40 عامًا) من الخليل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 153 على التوالي، رفضًا لاستمرار اعتقاله الإداري.

ويستمر إضراب العواودة على الرغم من التحذيرات المستمرة بشأن الخطر الذي يهدد حياته، حيث يعاني ظروفًا صحية خطرة جدًا.

والخميس الماضي، أفاد نادي الأسير الفلسطيني، بأنّ سلطات الاحتلال الصهيوني نقلت المعتقل خليل عواودة من سجن "الرملة" إلى مستشفى "أساف هروفيه".

ونقلت إدارة سجون الاحتلال العواودة إلى المستشفى بعد أن طرأ تدهور على حالته الصحية، علمًا أنه مستمر في الإضراب عن الطعام.

وقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، إنّ الأسير عواودة معرض للاستشهاد في أي لحظة والوعي الإدراكي لديه تضرر كثيرًا.

والثلاثاء، قررت محكمة "عوفر" تأجيل إصدار قرارها في الاستئناف المقدم على قرار تثبيت الاعتقال الإداري بحق العواودة، لإحضار تقرير طبي جديد بخصوص حالته الصحية، في ظل خطورة وضعه الصحي.

ويُعاني عواودة من وضعٍ صحي خطير للغاية، حيث فقد الكثير من وزنه، ويعاني من هزالٍ واضح وصعوبة في الكلام، كما يشتكي من آلامٍ حادة في مختلف أنحاء جسده ويتقيأ بشكلٍ مستمر ويتنقل على كرسيٍ متحرّك.