بالصور .. جبل النار تودع فلذات أكبادها

جبل النار تودع فلذات أكبادها

كنعان/ نابلس

شيّعت جماهير غفيرة جثامين شهداء نابلس الثلاثة بينهم المطارد ابراهيم النابلسي، الذين ارتقوا صباح اليوم عقب محاصرة منزل وتفجيره في البلدة القديمة بنابلس.

وشاركت والدة الشهيد النابلسي بحمل جثمانه على اكتافها اثناء التشييع .

وانطلق موكب التشييع من أمام مستشفى رفيديا وسط غضب عارم وهتافات وطنية واضراب وحداد شل مرافق الحياة في مختلف محافظات الوطن، بالتزامن مع اشتباكات ومواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال على خطوط التماس.

وشارك في موكب التشييع، الى جانب آلاف المواطنين، ممثلو القوى والفعاليات الرسمية والشعبية في المحافظة، رفعوا خلاله الاعلام الفلسطينية والرايات ورددوا الهتافات الوطنية، والمنددة بجرائم الاحتلال.

ووريت جثامين الشهداء الثرى في المقبرة الشرقية.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت حارة "الشيخ مسلم" على أطراف البلدة القديمة في نابلس، وحاصرت منزلا واستهدفته بصواريخ "الأنيرجا"، وسط اندلاع مواجهات استمرت قرابة ثلاث ساعات، أسفرت عن استشهاد إبراهيم النابلسي، وإسلام صبوح، وحسين طه، وإصابة ٦٩ آخرين برصاص الاحتلال، سبعة منهم في حالة الخطر.

وأكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الثلاثاء 9/8/2022، إن الاحتلال الصهيوني ما زال يمارس إجرامه بحق أبناء شعبنا على هذه الأرض المباركة، ويرتكب حماقة جديدة في عدوانه على مدينة نابلس بالضفة المحتلة.

وقال طارق عز الدين المتحدث الإعلامي باسم حركة الجهاد الإسلامي عن الضفة الغربية تعقيباً على جريمة الاحتلال في نابلس: لا عذر لأحد بعد اليوم, ما يجري في نابلس جبل النار تظهر أن الاحتلال لن يترك شعبنا ومقاومتنا، وسيمارس إجرامه بأبشع صوره اذا تم تمرير ما يقوم به.

ونعت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، شهداء نابلس الثلاثة "النابلسي وصبوح وطه" الذين ارتقوا صباح اليوم رفقة خلال اشتباكات مسلحة ومواجهات مع جيش العدو في نابلس الثورة، مؤكدة أن استمرار المقاومة في كل فلسطينواستشهد الـ3 شبان، من بينهم المطارد ابراهيم النابلسي اليوم الثلاثاء ، واصيب  اخرون بجراح وصفت خمسة منها بالحرجة، بعد محاولات عدة من اقتحام المدينة بهدف اغتيال النابلسي.

بالصور .. جبل النار تودع فلذات أكبادها

الثلاثاء 09 / أغسطس / 2022

كنعان/ نابلس

شيّعت جماهير غفيرة جثامين شهداء نابلس الثلاثة بينهم المطارد ابراهيم النابلسي، الذين ارتقوا صباح اليوم عقب محاصرة منزل وتفجيره في البلدة القديمة بنابلس.

وشاركت والدة الشهيد النابلسي بحمل جثمانه على اكتافها اثناء التشييع .

وانطلق موكب التشييع من أمام مستشفى رفيديا وسط غضب عارم وهتافات وطنية واضراب وحداد شل مرافق الحياة في مختلف محافظات الوطن، بالتزامن مع اشتباكات ومواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال على خطوط التماس.

وشارك في موكب التشييع، الى جانب آلاف المواطنين، ممثلو القوى والفعاليات الرسمية والشعبية في المحافظة، رفعوا خلاله الاعلام الفلسطينية والرايات ورددوا الهتافات الوطنية، والمنددة بجرائم الاحتلال.

ووريت جثامين الشهداء الثرى في المقبرة الشرقية.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت حارة "الشيخ مسلم" على أطراف البلدة القديمة في نابلس، وحاصرت منزلا واستهدفته بصواريخ "الأنيرجا"، وسط اندلاع مواجهات استمرت قرابة ثلاث ساعات، أسفرت عن استشهاد إبراهيم النابلسي، وإسلام صبوح، وحسين طه، وإصابة ٦٩ آخرين برصاص الاحتلال، سبعة منهم في حالة الخطر.

وأكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الثلاثاء 9/8/2022، إن الاحتلال الصهيوني ما زال يمارس إجرامه بحق أبناء شعبنا على هذه الأرض المباركة، ويرتكب حماقة جديدة في عدوانه على مدينة نابلس بالضفة المحتلة.

وقال طارق عز الدين المتحدث الإعلامي باسم حركة الجهاد الإسلامي عن الضفة الغربية تعقيباً على جريمة الاحتلال في نابلس: لا عذر لأحد بعد اليوم, ما يجري في نابلس جبل النار تظهر أن الاحتلال لن يترك شعبنا ومقاومتنا، وسيمارس إجرامه بأبشع صوره اذا تم تمرير ما يقوم به.

ونعت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، شهداء نابلس الثلاثة "النابلسي وصبوح وطه" الذين ارتقوا صباح اليوم رفقة خلال اشتباكات مسلحة ومواجهات مع جيش العدو في نابلس الثورة، مؤكدة أن استمرار المقاومة في كل فلسطينواستشهد الـ3 شبان، من بينهم المطارد ابراهيم النابلسي اليوم الثلاثاء ، واصيب  اخرون بجراح وصفت خمسة منها بالحرجة، بعد محاولات عدة من اقتحام المدينة بهدف اغتيال النابلسي.