12:44 ص - الخميس 27 / يناير / 2022
  • دولار أمريكي 3.12 شيكل
  • دينار أردني 4.38 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

الولايات المتحدة تُسجل 1.35 مليون إصابة "أوميكرون" في يوم واحد

كنعان - واشنطن

أعلنت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، مجموعة واسعة من التدابير لإبقاء المدارس الأميركية مفتوحة، وتوفير 5 ملايين فحص سريع للفيروس، و5 ملايين اختبار معملي، في مواجهة الانتشار السريع لمتحور «أوميكرون» في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وقال مسؤولو البيت الأبيض، إنه سيتعين على الولايات المختلفة الحصول على هذه الاختبارات من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها؛ مشيرين إلى أن جهود إدارة بايدن أدت إلى تمكين 96 في المائة من المدارس من البقاء مفتوحة خلال شهر يناير (كانون الثاني) الحالي، مقارنة ببقاء 46 في المائة من المدارس مفتوحة في يناير 2021.

وأوضحت إحصاءات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، يوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة سجلت 1.35 مليون إصابة جديدة خلال يوم الاثنين فقط، وهو أعلى عدد إصابات يومي في أي بلد على مستوى العالم. ويمثل متحور «أوميكرون» 98.3 في المائة من إجمالي حالات الإصابة بفيروس «كورونا».

وشهدت المدارس الأميركية انخفاضاً حاداً في عدد الطلبة؛ حيث امتنعت بعض الأسر عن إرسال أطفالها إلى المدارس خوفاً من العدوى، وأعلنت مقاطعات كثيرة الانتقال إلى التعليم عن بعد، كما تكافح أيضاً مع نقص كبير في الموظفين والمدرسين.

وتعاني أيضاً المستشفيات الأميركية بأكبر عدد من مرضى «كوفيد-19». وأدى انتشار متحور «أوميكرون» إلى تفاقم الضغوط على المرافق الصحية المزدحمة بالفعل. وتشكِّل الزيادات في إصابة عدد كبير من الموظفين تحدياً تشغيلياً للمنشآت التي تعاني من نقص العمالة منذ شهور، بينما تهدد الزيادة في حالات المرضى بعودة الأمراض الخطيرة والوفاة بين السكان.

ووفقاً لبيانات وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية، وصل متوسط الإصابات بمتحور «أوميكرون» يوم الثلاثاء، في الولايات المتحدة، خلال 7 أيام، إلى 140576 شخصاً تم نقلهم إلى المستشفيات، وهو ما يزيد على أعلى مستوى سابق تم تسجيله خلال الزيادة في الشتاء الماضي.

وتشير الإحصائيات إلى أن موجة جديدة من المرضى قد تصل المستشفيات التي تكافح مع نقص الموظفين وأعباء الحالات الثقيلة، مما سيدفع الأطباء والممرضات إلى اتخاذ قرارات أكثر صرامة بشأن من يجب أن يحصل على الرعاية.

وتصيب الزيادة الكبيرة في إصابات «أوميكرون» دور رعاية المسنين؛ حيث تم توثيق أكبر عدد من الحالات بين الموظفين، كما أن عدداً قياسياً من المسنين أظهر أيضاً نتائج إيجابية.

وتشهد شركات الطيران الأميركية أزمة مزدوجة أيضاً، من حيث نقص العمالة وزيادة الإصابات. وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة «يونايتد» للطيران، أن حوالي 3000 موظف ثبتت إصابتهم بفيروس «كوفيد-19»؛ مشيراً إلى أن الشركة لم تشهد حالة وفاة لأي موظف تم تطعيمه بلقاح ضد الوباء خلال الأسابيع الثمانية الماضية.

وواجهت إدارة بايدن انتقادات لاذعة، لعدم توفر الاختبارات بشكل كبير، مما يبطئ جهود السيطرة على ارتفاع حالات الإصابة بمتحور «أوميكرون»، ويرفع من عدد حالات الدخول إلى المستشفيات.