07:04 م - الإثنين 24 / يناير / 2022
  • دولار أمريكي 3.12 شيكل
  • دينار أردني 4.38 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

د.الهندي: "الجهاد" وكافة أحزاب المقاومة تنوب عن الأمة في معركة التحرير

كنعان - غزة

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، ورئيس دائرتها السياسية، د. محمد الهندي مساء اليوم السبت، إن الجهاد الاسلامي وكافة أحزاب المقاومة تنوب عن الأمة في معركة التحرير.

وأضاف الهندي خلال لقاءٍ له على فضائية "الأقصى" مساء السبت: أنه لا يمكن إلغاء الجهاد طالما نحن تحت الاحتلال، ففلسطين حلقة من حلقات الصراع الذي يهدف لتفتيت الأمة الاسلامية وعدم نهضتها".

وذكر أن أطماع الاحتلال تمتد لكل المنطقة العربية والشرق الاسلامي، لافتصا إلى أن الذي فتح باب التطبيع للعرب هو توقيع الفلسطينيين اتفاق أوسلو.

وقال د.الهندي إن الهدف الأساسي لحركة الجهاد الاسلامي كحركة مقاومة هو تفكيك المشروع الصهيوني.

وذكر القيادي بالجهاد، أن "البرامج المرحلية كانت ارتهان للكيان الصهيوني وسياساته تحت مسمى الشراكة مع الاحتلال وأن أي اتفاق مع العدو عبارة عن مؤامرة وعراقيل يجب التصدي لها وإفشالها".

وأكد أن هناك محاولة لصناعة أعداء جدد في المنطقة؛ والكيان الصهيوني بات عند البعض صديق.

وقال د.الهندي إن الضفة الغربية تدفع أثمانا باهظة بسبب ما وصفه بـ"سلطة الاستسلام" هناك، مؤكدًا أن "نتائج صمودنا بدأت تتحقق على الأرض بسبب المقاومة".

وذكر أن السلطة ليس لديها مشروع اليوم ولا بدائل، لأن حل الدولتين انتهى، فيما يرفض الاحتلال الحوارات مع السلطة ويرفض حل الدولتين بسبب سياسة السلطة.

وأشار إلى أن الاحتلال يتعامل مع السلطة فقط تحت بند التنسيق الأمني، فيما تسعى حكومة الاحتلال لمنع تمدد المقاومة من غزة إلى الضفة.

وقال د.الهندي: "لا خيارات ولا بدائل استراتيجية لدى السلطة سوى التفاوض".

وأشار إلى أن هناك محاولات محمومة للالتفاف على نتائج معركة "سيف القدس"، وأن هناك محاولات كاذبة لإخضاع قطاع غزة بمسمى "الانفراجة الكبرى".

ولفت القيادي في الجهاد الإسلامي إلى أن هناك أنظمة عربية تعقد مع الاحتلال تحالفات أمنية وسياسية واقتصادية وثقافية، مشيرًا إلى أنه لا بد من بناء وحدة حقيقية للكل الفلسطيني وعلى مبدأ المقاومة وبناء مركزي للمقاومة وبمقدمتها حركات المقاومة في فلسطين.