01:58 م - الخميس 20 / يناير / 2022
  • دولار أمريكي 3.12 شيكل
  • دينار أردني 4.38 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل
جماهير شعبنا تُشيّع الشهيد "صدام" لمثواه الأخير ..

الجهاد تؤكد مواصلة درب الجهاد والاستشهاد في سبيل تحرير فلسطين(صور)

 كنعان/ الضفة المحتلة

في موكبٍ جنائزيٍ مهيب، شيعت جماهير شعبنا في بلدة طمون بمدينة طوباس، الشهيد المجاهد  صدام حسين بني عودة الذي استشهد في المواجهات التي وقعت في مدينة طوباس فجر الثلاثاء، أثناء اقتحام قوات الاحتلال للمدينة.

ورفع المشاركون في موكب التشييع الأعلام الفلسطينية إلى جانب راية الجهاد الإسلامي وحماس، وفصائل المقاومة الفلسطينية، مطالبين السرايا والقسام بالرد على جرائم الاحتلال "الإسرائيلي" المتواصلة بحق شعبنا الفلسطيني.

وقال القيادي في الجهاد الإسلامي، الشيخ أسامة الحروب، إن "الشهداء اليوم يؤكدون على أعراس الشهادة واستمرار مقاومة هذا المحتل حتى كنسه من أرضنا ويرتقون ويسيرون على درب الشهداء وبنَفَس الشهيد القائد جميل العموري".

 وبين أن بلدة طمون، كانت ولازالت تقدم خيرة أبناءها شهداء جنود وقادة على مذبح الحرية والفداء في مواجهة الاحتلال الصهيوني الغاصب، مؤكداً أن بلدة طمون تُخضب اليوم بدماء الشهيد "صدام" الطاهرة في رسالة لشعبنا ولكل أحرار العالم أن المقاومة مستمرة وأن عطاء اللدم لا يتوقف في كل مكان من فلسطين. 

وبدورها نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الشهيد المجاهد صدام حسين بني عودة الذي استشهد في المواجهات التي وقعت في مدينة طوباس فجر الثلاثاء، أثناء اقتحام قوات الاحتلال للمدينة.

وقالت الحركة في بيان لها وصل "كنعان الإخبارية" نسخة عنه : لم يزل شلال الدم الطاهر لمجاهدي حركة الجهاد الإسلامي يتدفق ويجري في سهول فلسطين الحبيبة على امتداد الوطن السليب".

وأكدت الحركة أنها ماضية في الدفاع عن أرضها وشعبها وتقديم الغالي والنفيس في سبيل تحرير فلسطين من دنس الاحتلال.

وأضاف البيان: بكل فخر واعتزاز تنعى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ابنها البار صدام حسين بني عودة (26 عاماً) من بلدة طمون الفداء، والذي ارتقى شهيداً وهو يتصدى لقوات الاحتلال الصهيوني التي اقتحمت مدينة طوباس فجر هذا اليوم، مقبلاً غير مدبر ملبياً نداء الواجب في الدفاع عن الأرض والمقدسات ضد اعتداءات الاحتلال".

وتابعت الحركة في بيانها: لقد خرج مجاهدنا البطل من بلدته طمون إلى مدينة طوباس الشهداء فور تلقيه خبر اقتحام قوات الاحتلال للمدينة في حملة اعتقالات واسعة ليقوم بواجبه الجهادي مقدماً الواجب على الإمكان في الدفاع عن أبناء شعبه".

وتقدمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، باحر التعازي والمواساة من عائلة الشهيد الصابرة والمحتسبة ومن شقيقه الأسير البطل ابن سرايا القدس المجاهد عزمي بني عودة والذي يقبع في سجون الاحتلال الصهيوني.