09:58 ص - الإثنين 29 / نوفمبر / 2021
  • دولار أمريكي 3.18 شيكل
  • دينار أردني 4.50 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

أبرز مفاجآت سرايا القدس خلال معركة "السماء الزرقاء"

كنعان_غزة

كشفت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خلال معركة "السماء الزرقاء" التي خاضتها ضد العدو الصهيوني عن قدرات عسكرية أذهلت العالم، فحققت إنجازات عسكرية تاريخية باستهدافها مدناً صهيونية تقع في عمق الكيان "تل أبيب" وغيرها لأول مرة، واستطاعت أن تهدد طائرات العدو، والزوارق الحربية في عرض البحر، إلى جانب تمكنها للمرة الأولى من ممارسة الحرب النفسية على الضباط والجنود الصهاينة.

ومن ضمن المفاجآت التي كشفت عنها سرايا القدس، ضرب عمق الكيان مدينة "تل أبيب"، واستخدام صواريخ فجر (5) وفجر (3) وصواريخ (c8k) واستخدام راجمة صواريخ جراد أرضية لأول مرة، ولم تقتصر على ذلك بل استهدفت ثكنة عسكرية بصاروخ كورنيت لأول مرة، والزوارق البحرية بالصواريخ الموجهة وصولاً إلى اختراق هواتف الضباط والجنود الصهاينة.

قصف تل أبيب لأول مرة

تمكنت سرايا القدس ولأول مرة في تاريخ الصراع مع العدو الصهيوني من قصف مدينة "تل أبيب" المحتلة التي تبعد عن غزة 75 كم، بصاروخ فجر (5)، وذلك في تمام الساعة 6:35 من مساء يوم الخميس الموافق (15-11).

واعترف العدو بسقوط الصاروخ في عمق مدينة "تل أبيب"، وتسبب بانقطاع شبكة الاتصالات اللاسلكية في المدينة، وقام بإغلاق مطار بن غوريون الدولي، وأجبر القصف المجرم نتنياهو ومساعديه على الهروب إلى الملاجئ أثناء تواجدهم في مقر قيادة جيش العدو.

وفور سقوط الصاروخ الأول على مدينة "تل أبيب" قطعت القناة الصهيونية الثانية برامجها وأذاعت خبر مقتضب عنوانه "نأسف لقد قصفت تل أبيب".

راجمات الصواريخ

في إطار الإبداعات الجهادية المميزة المتواصلة لسرايا القدس، استخدمت السرايا راجمة صواريخ جديدة، ونشرت عبر الإعلام الحربي مقطع فيديو يظهر مركبة رباعية الدفع عليها راجمة صواريخ 107 وشعار الوحدة الصاروخية لـسرايا القدس، وتمكنت من خلالها قصف مواقع العدو (7) صواريخ 107، وذلك في اليوم الثاني لمعركة السماء الزرقاء الموافق (15-11).

كما كشفت السرايا عبر مقطع فيديو نشره الإعلام الحربي استخدامها لراجمة صواريخ جراد أرضية جديدة لأول مرة تستخدمها بدك المدن المحتلة بصواريخ الجراد، وذلك في اليوم الرابع لمعركة السماء الزرقاء الموافق (17-11).

وحملت الراجمة التي ظهرت من تحت الأرض بطريقة أتوماتيكية شعار الوحدة الصاروخية لـسرايا القدس حاملةً (6) صواريخ جراد تم إطلاقها على مدينة بئر السبع المحتلة، عن طريق الرماية عن بعد وتعد من أساليب وإبداعات سرايا القدس المستمرة.

اختراق هواتف العدو    

ولم يقتصر إنجاز سرايا القدس فقط في العمل العسكري، فتمكن جهاز الاستخبارات لسرايا القدس يوم السبت الموافق (17-11) في اليوم الرابع لمعركة السماء الزرقاء من اختراق 5000 هاتف خلوي لضباط وجنود صهاينة، يشاركون في العدوان على قطاع غزة، وأرسل لهم رسائل تحذيرية باللغة العبرية تضمنت النص التالي: (אנחנו נהפוך את עזה לבית עלמין לחיילים שלךם ולעשות תלאביב של להבה (גדודי אל קודס ). (سنجعل غزة مقبرة لجنودكم، ونجعل تل أبيب كتلة لهب (سرايا القدس)، ونشرت السرايا كافة البيانات والمعلومات المتعقلة بالضباط والجنود الصهاينة بالتفصيل عبر موقعها الإلكتروني.

قصف بات يام

كما واصلت السرايا مفاجآتها التي أذهلت العدو الصهيوني حين استخدمت صاروخ فجر (3) في قصف مدينة بات يام جنوب مدينة تل أبيب المحتلة، وذلك في اليوم السادس لمعركة السماء الزرقاء الموافق (19-11).

وقالت سرايا القدس في بيان لها أن مجاهدي الوحدة الصاروخية تمكنوا من إطلاق صاروخ فجر 3 تجاه مدينة بيت يام جنوب تل أبيب، وتم تصوير العملية وعرضها على موقع السرايا الإلكتروني.

صاروخ كورنيت لأول مرة

وتوالت مفاجآت السرايا التي أذهلت العدو حين استخدمت الصواريخ الموجهة المضادة للآليات العسكرية، واستهدفت ثكنة عسكرية صهيونية في مجمع أشكول بصاروخ "كورنيت" لأول مرة، واعترف العدو بمقتل جندي وإصابة 11 آخرين بينهم ضابط صهيوني كبير، وجراح خمسة منهم وصفت بين متوسطة وخطيرة.

وقالت السرايا في بيان لها أن مجاهديها الأبطال تمكنوا بفضل الله تعالى في اليوم السابع لمعركة السماء الزرقاء الموافق (20-11)، من استهداف ثكنة عسكرية صهيونية بصاروخ "كورنيت"، واعترف العدو بمقتل جندي وإصابة 11 آخرين، وتم تصوير العملية وعرضها على موقع السرايا الإلكتروني.

استهداف البوارج الحربية

وتواصلت إبداعات سرايا القدس خلال معركة السماء الزرقاء، واستهدف مجاهدوها ولأول مرة في تاريخ المقاومة، بارجة عسكرية صهيونية في عرض بحر قطاع غزة بـ 5 صواريخ "بر بحر".

وقالت السرايا في بيانها العسكري أنها تمكنت من استهداف بارجة عسكرية صهيونية في عرض بحر قطاع غزة بـ 5 صواريخ "بر بحر"، في اليوم السابع لمعركة السماء الزرقاء الموافق (20-11).

لم تكشف السرايا عن جميع مفاجآتها في معركة السماء الزرقاء، فالمعارك التي خاضتها كانت خير دليل وشاهد، ففي معركة البنيان المرصوص فاجأت العدو بتطور قدراتها الصاروخية وقصفت مدينة نتانيا بصاروخ براق (100) وغيرها من المفاجآت، كما فاجأت العدو في معركتي جحيم عسقلان وحمم البدر بدخول صواريخ البدر 1 و3 الخدمة العسكرية، وفي معركة صيحة الفجر أسدلت الستار عن صاروخ براق (120) المطور وقصفت به مدينة الخضيرة لأول مرة، وفي معركة سيف القدس كشفت عن صاروخ القاسم واستهدفت به تحشدات القوات العسكرية البرية شرق خانيونس، وما زالت السرايا تخبئ في جعبتها الكثير الذي سيفاجئ العدو ويبهر العالم.