10:22 م - السبت 27 / نوفمبر / 2021
  • دولار أمريكي 3.18 شيكل
  • دينار أردني 4.50 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

موسى: "وعد بلفور" خطيئة كبرى للمنظومة الدولية وخيار المقاومة يثبت جدواه

كنعان_بيروت

قال مسؤول العلاقات الفلسطينية لحركة الجهاد الإسلامي في لبنان أبو سامر موسى، اليوم الثلاثاء، أن زيف وكذب المنظومة الدولية الاستعمارية التي تآمرت وسهلت جريمة العصر، هي  التي أدت لاحتلال فلسطين من قبل شذاذ الآفاق الصهاينة وإقامة الكيان الغاصب وطرد شعب فلسطين من أرضه بفعل المجازر الارهابية التي ارتكبت بحقه تحت غطاء هذه المنظومة الدولية الاستعمارية.

وأضاف موسى في تصريح صحفي، "تطل الذكرى الـ104 لوعد بلفور المشؤوم في ظل مواصلة كيان العدو الصهيوني مخططاته ومشاريعه الإستيطانية والتهويدية التي لا تستثني البشر ولا الشجر ولا الحجر، على امتداد الجغرافيا والديموغرافيا الفلسطينية".

وتابع موسى "وفي المقدمة منها المقدسات المسيحية والإسلامية، وبالأخص المسجد الأقصى المبارك الذي يستباح يوميا من قطعان المستوطنين وشرطة العدو الصهيوني، بشكل يومي ومنظم في مسعى صهيوني لتكرار تجربة الحرم الإبراهيمي بالمسجد الأقصى من حيث التقسيم المكاني والزماني، الأمر الذي يرفضه ويقاومه الشعب الفلسطيني وقواه المقاومة".

وشدد موسى على أن هذه الذكرى تتزامن مع سلسلة إنجازات لقوى المقاومة الفلسطينية التي فرضت بفعل إرادتها وصلابة مواقفها ومستوى استعداداتها التسليحية، كما ونوعا، معادلات جديدة جعلت من صواريخ المقاومة في غزة جزءا أساسيا من المواجهة مع العدو الصهيوني ومشاريعه التهويدية التي تستهدف أحياء القدس والأماكن المقدسة.

وأكد "وهو ما سجلته معركة سيف القدس التي فاجأت العدو الصهيوني، بقدر ما فاجأته وهزت مؤسساته الأمنية هبة الكرامة بالداخل الفلسطيني المحتل عام 48، وتوجت هذه الإنجازات بعملية كتيبة جنين التي أدت لانتزاع ستة أسرى فلسطينيين حريتهم من سجن جلبوع، واستكملت بمعركة الأمعاء الخاوية التي خاضها أسرى الجهاد الإسلامي واستعادوا من خلالها أوضاعهم السابقة لعملية سجن جلبوع".

  وبين موسى  على ان هذه الذكرى عامل تحفيز لشعبنا ومقاومتنا على الاستمرار في خيار المقاومة الذي يثبت جدواه على أرض الواقع.

وأضاف "لن تتوقف مقاومتنا حتى اسقاط هذا الوعد واستعادة فلسطين كل فلسطين، وكنس كل أثار الاحتلال البغيض عن وطننا الحبيب، من النهر الى البحر ومن الناقورة الى ام الرشراش. 

ودعا موسى الفصائل الفلسطينية لصياغة مشروع وطني أساسه استمرار ومواصلة الاشتباك مع العدو الصهيوني وعنوانه إسقاط ومواجهة كل مشاريع ومخططات التصفية الصهيو أمريكية التطبيعية، وصولا لتحرير فلسطين كل فلسطين، وتحقيق العودة الحرة الكريمة لملايين اللاجئين الفلسطينيين الى أرض الآباء والأجداد.