01:18 م - السبت 27 / نوفمبر / 2021
  • دولار أمريكي 3.18 شيكل
  • دينار أردني 4.50 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل
في ذكرى "وعد بلفور" 

الحساينة: ارهاصات زوال كيان الاحتلال باتت أوضح من أي وقت مضى

كنعان_غزة

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، د. يوسف الحساينة إن شعبنا الفلسطيني ما زال يواصل مسيرته المباركة في النضال والمقاومة؛ لمواجهة أخطر مشروع استعماري غربي استيطاني زرع في فلسطين.

جاء حديث الحساينة هذا في تصريح له بمناسبة ذكرى "وعد بلفور" المشؤوم، الذي يصادف الثاني من نوفمبر من كل عام.

و قال الحساينة: "مائة واربعة أعوام ولم تستطع الحركة الصهيونية، ومن خلفها كل قوى الظلم والهيمنة والاستكبار العالمي، في دفع الشعب الفلسطيني وشعوب الأمة العربية والإسلامية للاستسلام، والتسليم بقبول هذا الكيان الغاصب في قلب الأمة، على الرغم من كل محاولات الترويض التي مارستها الأنظمة الرجعية والانهزامية لشعوب المنطقة، عبر ما يسمى التطبيع مع هذا الكيان".

و أوضح أن السنوات الـ 104 من التآمر والاحتلال والدعم بكل أدوات القهر والقوة لن تُشعر الكيان الباحث عن شرعية مزيفة، بالأمن والاستقرار، رغم ما يتسلح به من دعم وغطاء دولي وغربي، أو وحشية وإرهاب، أو تطبيع وشراكات أمنية وسياسية مع أنظمة ارتمت في أحضان المشروع الصهيوني وانقلبت على ثوابت الأمة.

و أضاف الحساينة قائلاً: إننا و نحن نتذكر مآسي شعبنا التي رافقت وتبعت ذلك الوعد المشؤوم، إلا أننا نزداد يقيناً يوما بعد آخر بقدرة مقاومة شعبنا وامتنا الصاعدة، على إعادة رسم خارطة المنطقة من جديد؛ خارطة تحمل بين جنباتها حق شعبنا وأمتنا المسلوب  منذ أكثر من قرن، خارطة لن يكون فيها أي مكان لهذا الكيان المصطنع الذي بتنا نرى اليوم إرهاصات زواله أوضح وأقرب من أي وقت مضى".

و يحيي شعبنا الفلسطيني في الوطن و الشتات الذكرى 104 لإعلان بلفور المشؤوم، حيث تمر علينا اليوم ذكرى الوعد المشؤوم الذي أصدره المأفون "آرثر بلفور" وزير الخارجية البريطاني في 2/11/1917 بإقامة كيان قومي لليهود على أرض فلسطين.