07:02 ص - الجمعة 21 / يناير / 2022
  • دولار أمريكي 3.12 شيكل
  • دينار أردني 4.38 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

القيادي الهندي: ذكرى استشهاد "الشقاقي" دعوة للجميع للبحث عن المشترك لأجل الأمة وفلسطين

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، القيادي البارز  د. محمد الهندي، على ضرورة أن تكون ذكرى استشهاد الشقاقي  بمثابة حافز ودعوة للجميع كي يبحثوا عن المشترك من أجل الأمة قاطبةً، ومن أجل فلسطين المحتلة على نحوٍ خاص.

وقال القيادي البارز محمد الهندي: " الشقاقي رجل أجاد فن التساؤل والحوار والجدل من أجل إعطاء حلول للمشاكل الفلسطينية، وتمكن من إيجاد حلول كثيرة للمشكلات التي كانت قائمةً على الساحة الفلسطينية باجتهاده وتميزه الذي يأتي من توسع اطلاعه وتنميته لثقافته الواسعة"، مطالباً كل الشخصيات المسكونة بحب فلسطين، أن يجتهدوا لحل ما هو قائم الآن ، ـــ فالوقت يدركنا والتاريخ لن يرحمنا إن تقاعسنا في ذلك ــ على حد تعبيره.

وأكمل حديثه "الشهيد المعلم، هو الرجل المثابر الذي صمد أمام كل ما يحبط وييئس انطلاقاً من إيمانه العميق بالإسلام ومن ثمَّ إيمانه بالقضية، في ظل محاولات أعدائنا الحثيثة والمستمرة لتيئيسنا وإحباطنا من خلال القمع والعدوان والعربدة بشتى الوسائل بهدف ثنينا عن التمسك ثوابتنا وحماية مقاومتنا".

وأضاف "هناك تحديات جديدة أمام الشعب الفلسطيني تحتاج إلى اجتهاد من أجل الاستجابة لهذه التحديات، أهما وحدة الشعب الفلسطيني على أساس الجهاد والمقاومة".

وبيّن أن فلسطين قضية الأمة الإسلامية كلها، وان القدس والجهاد وفلسطين هي التي تحدد أولويات البوصلة، موضحًا أن "(إسرائيل) زرعت في هذه المنطقة ليس فقط من أجل الاستيلاء على الأرض الفلسطينية،  وإنما لتستهدف كل الأمة وتاريخها وثقافتها وحضارتها ومقدساتها".

وتابع: "لذلك على الأمة أن تنهض، وعندما ينهض الشعب الفلسطيني تستنهض الأمة من خلفه، وأن المسؤوليات تكون أكبر على الشعب الفلسطيني وخاصة فصائل المقاومة وقادة الرأي في الوطن والعالم، في مواجهة مخططات العدو الخطيرة".