10:08 م - السبت 27 / نوفمبر / 2021
  • دولار أمريكي 3.18 شيكل
  • دينار أردني 4.50 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

6 أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام بسجون الاحتلال

كنعان _ فلسطين المحتلة

يواصل 6 أسرى في سجون الاحتلال، معركة الكرامة من خلال إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضًا لاعتقالهم الإداري.

وبحسب نادي الأسير الفلسطيني، فإن أقدم الأسرى كايد الفسفوس وهو مضرب عن الطعام منذ 102 يوم، ومحتجز في مستشفى "برزلاي" بوضع صحي قلق، وقد جمد الاحتلال اعتقاله الإداري بـ14 الشهر الجاري.

وأوضح نادي الأسير، أن تجميد أمر الاداري يعني إخلاء مسؤولية إدارة السجون والمخابرات "الشاباك" من مصيره وتحويله إلى معتقل "غير رسمي" في المستشفى، ويبقى تحت حراسة أمن المستشفى بدلًا من حراسة السجانين، ويستطيع أفراد عائلته زيارته كأي مريض وفقًا لقوانين المستشفى لكنهم لا يستطيعون نقله لأي مكان آخر.

وأفاد النادي، بأن الأسير مقداد القواسمة يواصل إضرابه لليوم 95، وهو محتجز في العناية المكثّفة في مستشفى "كابلان" بوضع صحي شديد الخطورة.

وأكدت التقارير الطبية الصادرة عن الأطباء في المستشفى أن القواسمة يواجه احتمالية الوفاة المفاجئة وأن الأعراض الظاهرة عليه تشير إلى تراجع في الجهاز العصبي، ما قد يصيب الدماغ بأضرار جسيمة، وفقًا لنادي الأسير.

وذكر أن الاحتلال جمد الاعتقال الإداري لقواسمة، وقد حاول المتطرف إيتمار بن جبير اقتحام غرفته بالمستشفى قبل أيام للتضييق عليه.

وأضاف "يواصل علاء الأعرج إضرابه لليوم 78، وهشام أبو هواش لليوم 69 وشادي أبو عكر لليوم 61، علمًا أنهم يقبعون في سجن عيادة الرملة، وتقوم إدارة السّجن بنقلهم إلى المستشفيات وإعادتهم إلى السّجن ما يزيد من إرهاقهم، ويعانون من أعراض متشابهة كمشاكل النظر والتقيؤ والضعف الجسدي وبطء الكلام والحركة وكذلك أوجاع في كافّة أنحاء الجسد".

وأوضح أنه لم يطرأ أي تطوّر فيما يتعلّق بقضيّتهم، وكذلك فيما يتعلّق بقضية المعتقل الإداري عيّاد الهريمي المضرب لليوم 32 على التوالي والمحتجز في زنازين "عوفر".

ونقل النادي عن زوجة علاء الأعرج، أن الأسير لا يقوى على الوقوف ولا على الجلوس ويعاني من أوجاع في جسده وعضلات بطنه تتمزق من الألم ولا يقوى على بلع ريقه، ومعزول في زنزانة مراقبة لا يملك فيها سوى بطانية صيفية خفيفة.

وأشار إلى أن الأسيرات منى قعدان وأمل طقاطقة وشاتيلا أبو عيادة يواصلن إضرابهنّ الإسنادي للمعتقلين الإداريين واحتجاجاً على ما تتعرّض له الحركة الأسيرة من سياسات تنكيل وذلك لليوم الثامن على التّوالي وهنّ معزولات لليوم السادس.