09:58 م - السبت 27 / نوفمبر / 2021
  • دولار أمريكي 3.18 شيكل
  • دينار أردني 4.50 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

انتقادات لاذعة لـ"غانتس" لإعلانه منظمات حقوقية ومدنية فلسطينية "إرهابية"

تعرض وزير الحرب "الإسرائيلي" " بيني غانتس"، لانتقادات لاذعة داخل الائتلاف الحكومي في "إسرائيل"، حول إعلانه عن ست منظمات مدنية في الضفة الغربية كمنظمات "إرهابية".

وهاجمت عضو الكنيست عن حزب العمل نعماه لازيمي غانتس بحدة وكتبت: "ما لم تكن هناك معلومات استخباراتية عن منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية هذه انها منظمات إرهابية، فهذه خطوة خطيرة وغير مفهومة من جانب إسرائيل".

وأضافت لازيمي "لا ينبغي لدولة قوية ذات سيادة مثل إسرائيل أن تحظر منظمات تهتم بحقوق الإنسان. برأيي هذا عمل غير أخلاقي ينتهك الحقوق الحرة للفرد والجماعة". ومن مصادر مقربة منها قيل إنها تعهدت بالمطالبة بإجابات بخصوص هذا القرار وتوجيه استجواب رسمي إلى وزير الأمن في هذا الشأن.

وقالت غابي لاسكي من حزب ميرتس إنها تعرفت شخصيًا على عمل بعض تلك المؤسسات التي أعلن عنها أنها "إرهابية" "ولذلك تعتقد أن وزير الأمن مخطئ في مثل هذا القرار"، مشيرةً إلى أن بعضها يعمل على حماية حقوق القاصرين وبعضها عبارة عن منظمات حقوقية تعمل لحماية حقوق المعتقلين في السجون "الإسرائيلية" وحقوق الطفل والإغاثات.

جاء هذا بعد ان اصدر "بيني غانتس"، أمرا يقضي بتصنيف 6 مؤسسات تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالضفة الغربية كـ"منظمات إرهابية".

وقال مكتب غانتس حينها: "إن هذه المنظمات جزء من شبكة مؤسسات تعمل تحت ستار مدني في الساحة الدولية من أجل دعم وتمويل أنشطة الجبهة الشعبية".