03:46 م - الأحد 05 / ديسمبر / 2021
  • دولار أمريكي 3.18 شيكل
  • دينار أردني 4.50 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل
مصداقيَّة "السرايا" أذعنت صانع القرار "الإسرائيلي" ..

محلل لبناني لـ"كنعان": انتصار أسرى "الجهاد" فرض معادلة جديدة لها ما بعدها

كنعان - خاص

أكد المحلل اللبناني المختص في الشأن الصهيوني، نبيه عواضه، الجمعة، أن ما حققه أسرى حركة الجهاد الإسلامي في معركة الإضراب عن الطعام ضد السياسة التعسفية بحقهم، انتصاراً حقيقياً يضاف إلى سجل الانتصارات العظيمة التي حققها الأسرى في معاركهم المتواصلة مع الاحتلال.

وقال عواضه، لـ "وكالة كنعان الإخبارية"، إن "الجهاد الإسلامي فرض في هذه المعركة معادلة جديدة، مفادها "الأسرى امتداد لمعادلات الخارج، وأي مساس بهم  سوف يكون له تداعيات خطيرة على الاحتلال".

ونبّه المختص بالشأن الصهيوني إلى أن "إسرائيل" كانت متخوفة من اندلاع مواجهة جديدة عنوانها الأسرى، بعد التهديد الواضح من القائد العام لحركة الجهاد الإسلامي أ. زياد النخالة، وما تبعه من استنفار وجهوزية لكافة وحدات سرايا القدس.

وتابع: "نعم تستطيع سرايا القدس ان تقلب الطاولة في أي وقت تشاء ما عندها أي مشكلة أو اعتبار لأحد،  لتصنع متغيرات جديدة مع الاحتلال دفاعاً عن الاسرى والمسرى وقد فعلت هذا في كسر الصمت وبشار الانتصار والسماء الزرقاء والبنيان المرصوص وسيف القدس".

وأضاف:  "السرايا في سيف القدس هي من حددت ساعة الصفر حين استهدفت مركبة تابعة لجهاز الاستخبارات الإسرائيلي، ثم كان رد القسام برشقات صاروخية، لتنضم بعد ذلك كافة الفصائل الفلسطينية المقاومة"، موضحاً إلى أن استجابة الاحتلال لمطالب الأسرى له علاقة بشكل رئيس مصداقيَّة سرايا القدس، التي كان لها تأثيرها القوي على اجبار صانع القرار "الإسرائيلي" الرضوخ لمطالب  الأسرى العادلة.

هذا وخاض نحو (253 ) أسيراً وأسيرةً من أسرى "الجهاد الإسلامي" في سجون الاحتلال، إضرابًا مفتوح عن الطعام، وسط استعدادات لخطوات تصعيدية جديدة بمواجهة الإجراءات المضاعفة بحقَّ المعتقَلين، وذلك منذ محاولة 6 أسرى خمسة منهم ينتمون لحركة الجهاد الإسلامي وسادس ينتمي لحركة "فتح" انتزاع حريتهم عبر نفق من سجون "جلبوع " الأكثر تحصيناً مطلع الشهر الماضي.