01:16 م - الخميس 20 / يناير / 2022
  • دولار أمريكي 3.12 شيكل
  • دينار أردني 4.38 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

المناورات الجوية "الإسرائيلية" مع سبع دول تهدف لتعزيز القدرات التشغيلية

انطلقت في الكيان "إسرائيل"، الاثنين، مناورات "العلم الأزرق" الدولية، المقامة في قاعدة "عوفدا" الجوية بمشاركة 7 قوات جوية من مختلف أنحاء العالم.

وتعتبر تدريبات "العلم الأزرق" الحالية من أكبر التدريبات الجوية المقامة أرض فلسطين المحتلة من قبل  "إسرائيل"، وأكثرها تقدمًا على الإطلاق.

وبحسب موقع "جورساليم بوست"، فإن الهدف من التمرين هو تعزيز التعاون الدولي الاستراتيجي من خلال التعلم المشترك لدمج طائرات الجيل الرابع والخامس في سيناريوهات تشغيلية معقدة، مع التركيز على توسيع وتعزيز القدرات التشغيلية للقوات المشاركة.

ويوفر التمرين فرصة للقيام برحلات جوية تكتيكية مشتركة ضد مجموعة متنوعة من التهديدات الافتراضية باستخدام التكنولوجيا المتقدمة.

وتشير المصادر إلى أن القوات المشاركة ستنفذ تدريبات قتال "جو – جو" و"جو – أرض"، وتهديدات لـصواريخ "أرض – جو" متقدمة من نوع "سام" (SAM)، بالإضافة إلى سيناريوهات تشغيلية مختلفة على أراضي العدو الافتراضي.

وتشارك في تدريبات هذا العام، كل من ألمانيا وإيطاليا وبريطانيا وفرنسا والهند وأمريكا، وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها نشر سرب مقاتل بريطاني في "إسرائيل" منذ احتلالها لفلسطين، بالإضافة إلى أول انتشار على الإطلاق لسرب مقاتلات هندية من طراز "ميراج" وأول انتشار لسرب مقاتلات فرنسية من طراز "رافال" في "إسرائيل"، بحسب "idf".

ونفذت الطائرات، في اليوم الأول، جسرا جويا فخريا حيث تم رسم العلم "الإسرائيلي"، والألماني في السماء باستخدام الطائرات المقاتلة.

وقال قائد سلاح الجو "الإسرائيلي"، الجنرال "عميكام نوركين": "نحن نعيش في منطقة معقدة للغاية، والتهديدات التي تتعرض لها دولة (إسرائيل) من قطاع غزة ولبنان وسوريا وإيران في تزايد مستمر".

وتابع الضابط "الإسرائيلي": "إجراء تمرين دولي في الواقع الحالي، ذو أهمية استراتيجية قصوى، وله تأثير كبير على سلاح الجو وحكومة "إسرائيل". يعد هذا التمرين رائدًا من حيث التكنولوجيا، وجودة التدريب وعدد الدول المشاركة".