12:04 م - الخميس 20 / يناير / 2022
  • دولار أمريكي 3.12 شيكل
  • دينار أردني 4.38 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

البُردة الشافعية في سيرة خير البرية - صلى الله عليه وسلم-

شعر / عصام الشافعي

    1.للفجرِ ظلَّ سلامُها يغشاني * وبومضةٍ أغرى الفؤادُ بناني

  1. ليتَ البنانَ قد ارعوى لا ينبري * ماذا سأكتبُ أو يقولُ لساني
  2. فلعلَّ قولاً لا يفي بمقامهِ *ولعلَّ عَدْوا لا يُجيدُ حصاني
  3. ولعلَّ حرفاً قد تمنّعَ فانزوى *ولعلَّ سحراً لا يضيءُ بياني
  4. فكبحتُ ألجمةَ الجوادِ لوقفهِ * كرَّ الجوادُ مهاجماً وحباني
  5. رغم الضنى سأظلُ دوماً فاخراً * أن الكريمَ إلى النبيِّ هداني
  6. ولعلني إذْ ما ذكرتُ محمداً * صلّى اللسانُ مشنفاً آذاني
  7. صلُّوا عليهِ وآلهِ ملء الدنى * إن الصلاةَ علامةُ الرضوانِ
  8. فالنورُ نورُ محمدٍوهو الذي* يسبي القلوبَ فتُسبلُ العينانِ
  9. أبرشفةٍ للشمسِ من أنوارهِ * صاحتْ بنا لَنْ توقفوا نيراني ؟
  10. أو طرفةٍ من سيدي نحو العلا * صارَ الدجى متلألئ التيجان ؟
  11. وترى الجبالَ على الثرى بصخورِها * كي لا يفرّ لروضةِ العدنانِ ؟
  12. إن الجواهرَ دُرها ونفيسها * هي بالصلاةِ كرائمُ الأعيانِ
  13. حُمُرُ الورودِ تشبهت ببهائهِ * هيهاتَ تشبهُ سيدَ الأكوانِ
  14. هذا عطاءُ المصطفى من ربهِ * سبحانَهُ من واهبٍ منانِ
  15. نالَ ابن سلمى بردةً نبويةً * وغدا البُصيري شاعر الأزمانِ
  16. جاءَ الأميرُ ببردةٍ دُريّةٍ * قاد السحابَ بمدحهِ الفتانِ
  17. وتوالتِ البُرَدُ الجميلةُ تزدهي* وجميعُهُمْ قد كالَ بالميزانِ
  18. ذاقوا جميعاً بعضَ خيطٍ من ضيا * أنوارُهُ كالنارِ للأدهانِ
  19. الشمسُ دوماً في الليالي تختفي *وضياؤُهُ يرعى بغيرِ عنانِ
  20. اللهُ ضللَ كيدَ أبرهةَ العِدى * حتى غدوا كالعصفِ للجرذانِ
  21. يا مكةَ الرحمنِ يا قدس العلا * بَعْدَ الجنينِ فمسكُها مسكانِ
  22. لو بنتُ وهبٍ ترتئي ما في الحشا * طار الفؤاد لجنة الرحمنِ
  23. هي قد رأتْ نوراً يبددُ ظلمةً * سقطَ الدجى وانهارَ بالطغيانِ
  24. الحَمْلُ يحدثُ للنساءِ تثاقلاً * ولبِنْتِ وهبٍ ريشةٌ بدهانِ
  25. كلُ الحواملِ تبتغيه بخشيةٍ * يومَ المخاضِ وأمُّهُ بأمانِ
  26. حتى إذا ظمئ الورى واستوحشوا * تواً أتى من بطنها الريانِ
  27. الأرضُ تجهلُ ما جرى في يومهِ * أمّا السماءُ فتحتفي بجنانِ
  28. الجنُ تهمسُ من يشي أخبارَها * كسرى ينادي ما دهى نيراني
  29. إبليس ولولوالأبالسُ حولَهُ *جاء الهدى فأطاحَ بالشيطانِ
  30. الجدبُ أزهرَ والغوائرُ رَقرَقَتْ * والجَورُ باتَ مهدَّم الأكنانِ
  31. والظلمُ قد أخفى الذوائبَ مسرعاً * أمُّ القرى في حضنها القرآني
  32. يا قومَ سعدٍ كم سعيدٍ باسمٍ * وغدت حليمةُ سعدُها سعدانِ
  33. إن اليتيم مباركٌ فديارهم * بقدومِهَ كالجنةِ الأفنانِ
  34. نادت حليمةُ زوجَهَا نِعْمَ الفتى * أمثاله ما شاهدت عينانِ
  35. بيضُ الغمامِ يُظلُّهُ بنسائمٍ * تشدو الورى من أعذب الألحانِ
  36. وديارُ سعدٍ لم تزل حتى أتى * وحيُ السماء لصدره الرباني
  37. يا ويحَ سعدٍ قد تُفَارِقُ سعدَها * سكن الأسى بمعاقد الأجفانِ
  38. بَكَتِ الربوعُ لفقدِهِ بنواظرٍ * لم تستكنْ وتموج بالطوفانِ
  39. عادت لمكة َعينُها بعد الجفا * حتى الجبالُ تعجُّ بالخفقانِ
  40. حولاً يرافقُ أمَّه وبقربهِ * هَزَمتْ هرقلَ وصاحبَ النيرانِ
  41. شاءَ الإلهُ وبنْتُ وهبٍ ترتقي * والعينُ ترسلُ درةَ الأشجانِ
  42. دمع اليتيم كأنما من وجدهِ * بكت السما وتفطر القمرانِ
  43. تركت منارة قلبِها وترجلتْ * ليحوطَهُ بالرَوْحِ والرَّيحانِ
  44. أيدي المنون عليمةٌ فإذا أتتْ * لم تكترثْ بشيوخِ أو شبانِ
  45. وأوى اليتيمُ لجدِهِّ وبعزةٍ * جَدٌ يسود بمكةَ الغفرانِ
  46. إن جاءَ يجلسُ حيثُ شاءَ مهابةً * فقدومُهُ لسيادةِ الأكوانِ
  47. إن قالَ شيئاً أنصتوا وتعلقوا * بحديثهِ والكلُّ منهم دانِ
  48. ويدُ الردى تُردي قلوبَ أحبةٍ * فإذا الدموع بحرقةِ النيرانِ
  49. فالجد أمسى في التراب ممداً * واليتمُ يطعنُ سيدَ الغلمانِ
  50. أفكلما يأوي اليتيمُ لدوحةٍ * ذهبتْ سدى والغوثُ للديانِ
  51. من كان يبحثُ في الترابِ معونةً * تَبَّتْ يداه وباء بالخذلانِ
  52. فالأرضُ يملكها الذي بقضائِهِ * صارَ الترابُ ومن عليها فانِ
  53. والعمُّ يفتحُ دارَهُ وفؤادَهُ * حتى غدا كالدمِّ في الشريانِ
  54. بإرادةٍ لا بدَّ أن تعلو يدٌ * نبويةٌ مع كثرةِ الصبيانِ
  55. ولحكمةٍ يُعْيي النُهى مكنُونها * صارَ الفتى يرعى مع الرُعيانِ
  56. ما مِنْ رسولٍ للسما إلا رعى * شَرُفَ الرعاةُ بأحمدَ النوراني
  57. مهما جمعتَ من الدُنى ومتاعِها * يبقى الرعاةُ لزينةِ الأوطانِ
  58. أمنٌ وصدقٌ لا تَكَلُّفَ فيهما * فَهُمَا السليقةُ لا تَقُلْ خلقانِ
  59. الصدقُ زينةُ كلِ من وطئ الثرى * ومحمدٌ للصدق كالزيانِ
  60. فخصاله تعلو الذُرى وجميعها * بمحمدٍ كالكحلِ للأجفانِ
  61. ولقد مضى مع عمه في رحلةٍ * فالأرضُ تحرسُ والسما بأمانِ
  62. نَشَقَ البحيرا نفحةً علويةً * ذا مصطفى لا بد من برهانِ
  63. لما دنا عرفَ البحيرا وجهَهُ * عَرَضَ المسيرَ مُرَحباً ضيفاني
  64. سأل البحيرا عن أبيهِ وجدِهِ * ابني أنا يا سائلَ الرُهبانِ
  65. عودوا به قبل الضواري والردى * هذا يتيمٌ ماله أبوانٍ
  66. وغدا يتاجرُ بالقليل ويكتفي * حتى غدا أعجوبةَ الركبانِ
  67. ما باع قوماً واشترى إلا حَدَوْا * أمثالُه لم تَسمعِالأذنانِ
  68. سمعتْ خديجةُ بالأمينِ فبادرتْ * اعمل لنا ‘ ربُّ السما أعطاني
  69. قد أرسلتْ مَعَهُ الغلامَ يُعينه * أموالُها يُعْنى بها اثنانِ
  70. عادَ الغلامُ مع النبيِّ بدهشةٍ * يشدو خديجةَ ما رأتْ عينانِ
  71. طيبُ الحديثِ يشدُّها نحو الهدى * حتى غدتْ مأسورةَ الرحمنِ
  72. ذاتُ التُّقى ووجيهةٌ في قومها * وحسيبةٌ مخطوبةُ الفرسانِ
  73. تُعْلي أكفاً للسماءِ تضرعاً * فمحمدٌ متقدمٌ بأوانِ
  74. ذهبَ النبيُّ مشاوراً أعمامَهُ* فهو الوفاءُ يفيضُ بالعرفانِ
  75. قمرُ السماءِ قد اكتسى بِجواهرٍ * فمحمدٌ وخديجةٌ زوجانِ
  76. فتقاطعتْ شهُبُ السماءِ لتحتفي * بضفائرٍ وذوائبٍ لجنانِ
  77. كلُّ السعادةِ والرضا في منزلٍ * بيتُ السما و الأمن والإيمانِ

79.عند البناءِ تنازعوا حَجَرَ العلا * فيعيدُهُ ابنُ الخليل الثاني

  1. والكفرُ مشلولُ القوى لا يهتدي * لهديةٍ من جنةِ الأجنانِ
  2. حتى إذا قرُبَ الهدى بضيائهُ * يخلو النبيُ بنفسه بتفانِ
  3. متفكراً بين الجبال وزاهداً * غار الحراء ملاذه الإيماني
  4. حتى إذا جنحَ الدجى لجبالها * لبس الضيا والنور للسودانِ
  5. ملآى السماءُ أسنةٌ للمعتدي * والإنسُ تهوى قربه كالجان

ِ85. ومحمد يُعلي الأكفَ بليلةٍ * فرديةٍ في العشر من رمضانِ

  1. قدر بقدرٍ لا أخالك مدركاً * وحيُ السما قد جاءَ للإعلانِ
  2. جاء البشيرُ بمعجزٍ يهدي الورى * إن طبقوا يأتيهمُ الفوزانِ
  3. آياتُهُ نَعْلو بها فوقَ الذُّرى * إعجازُهُ لا ينقضي بزمانِ
  4. في الهندِ أو في الصينِ أو بجزيرةٍ * في الغربِ والمكسيكِ والبلقانِ
  5. الكفرُ دوماً ينزوي متراجعاً * مستسلماً من هيبةِ القرآنِ
  6. اقرأ محمدُ شاكراً ربَ الورى * من ربنا جئناك بالبرهانِ
  7. ما كانَ يقرأُ قبلها وببرهةٍ * جلستْ خديجةُ جَنبَه بحنانِ
  8. والله لن تُؤذَى بها يا قدوةً * كن واثقاً يا مطعمَ الجوعانِ
  9. أنت الذي تعطي المقلِّ على طوى * متبسماً يا مؤنسَ الحيرانِ
  10. انهض محمدُ فابن عمي عالمٌ * كُتُبَ الذي سبقوك في الميدانِ
  11. لا تبتئسْ هذا النموسُ وقد أتى*موسى الكليمَ بصادقِ التبيانِ
  12. إن كنتُ حياً حينها فمناصرٌ * لنبيّهِ حربٌ على الشيطانِ

98.فسيخرجونك صانعينَ حماقةً * ما مِنْ هُدى ويظلُ في الأوطانِ

  1. سراً بدا يدعو النبي لدينهِ * فخديجةُ الأولى على النسوانِ
  2. ومن الرجالِ صَدِيقُهُ هو أولٌ * أما عليُ فسابقُ الصبيانِ

101.ثم استزاد بقوةٍ عُمَريةٍ * أو كابن عفانَ الكريم الداني

102.علمتْ قريشُ بدينهم فتعاهدوا * للصدِّ عنه بقوة السلطانِ

  1. قتلوا سمية آثمين وزوجَها * من كفرهم لم يهتدوا ببيانِ
  2. جلدوا بلالَ وغيره بفظاظةٍ * أحدٌ تصمُ مسامع الآذانِ
  3. فرعونُهم آذى النبيَ المصطفى * وبلطمةٍ فتراه كالفئرانِ
  4. صبر النبيُّ وصحبُه لم ينثنوا * رغم الأسى والضر والعدوانِ
  5. خذ ما تشاءُ من الدنى متباعداً * عن ديننا دعنا مع الأوثانِ
  6. ما كان يتركُ دينَه حتى الردى *لو في يدٍ قد جاءت الشمسانِ
  7. وقتٌ طويلٌ ينقضي برسالةٍ * كمنارةٍ بالسر والكتمانِ
  8. اجهر محمدُ لا تُضِيركَ شدةٌ * معك الإلهُ وسيدُ الأديانِ
  9. ما كانَ يوماً آثماً بدنيةٍ * بل خاضعاً لإرادةِ الديانِ
  10. تباً لنا إن لم يكن أولى لنا * من روحنا وقلوبنا الصوانِ
  11. حصرٌ وضيقٌ للنبي وصحبه * ما صدَهم عن دعوة الفرقانِ
  12. أمرَ النبي صحابه ليهاجروا * إن النجاشيَ صادقُ الإيمانِ
  13. حتى ولو طالَ السرورُ سينقضي * يأتي الأسى لتعيشَ في الأحزانِ
  14. ترضىْ إذا جاء السرور بيومه * أما الأسى يأتيك في أزمانِ
  15. بدرٌ يوارى في التراب بحرقةٍ * فخديجةُ المحزومةُ الأكفانِ
  16. الحزنُ يفطرُ قلبه متحدياً * جد الأسى إن ناخ بالأشجانِ
  17. يومٌ جديدٌ من أسى ويدُ الردى * جبارةٌ وقد اختفى الجبلانِ
  18. فالعمُ ولى والعيونُ هطولةٌ * والهمُ أمسى فاتحَ الخزان
  19. الأرضُ تدبرُ للورى لم تعطهمْ * قطميرةً لمعونةِ القُطانِ
  20. ومحمدٌ يومَ السرى يطوي الدنى * سَعُد البراق بأحمدَ الرُبانِ
  21. والقدس تهمسُ في السماءِ لنفسها * من أي نجمٍ أرتدي فستاني
  22. حتى إذا جاء النبيُ جبالها * خفِضت لَهُ بمحبةٍ وحنانِ
  23. الله أحيا كل صاحبِ دعوةٍ * ليقلدوكَ سيادةَ الاكوانِ
  24. صلُّوا وراءك كلُهم من آدمٍ * حتى المسيحُ وصاحبُ الطوفانِ
  25. ورقيتَ ما لا يرتقَى من كائنٍ *ورأيت ما لا تبصرُ العينانِ
  26. وعَلمتَ ما لا ينبغي لمقربٍ * وسمعت ما لا تسمعُ الأذنانِ
  27. مد الجليل حبيبه بهديةٍ* صلةً به من بعدِ كل أذانِ
  28. ما من هدايا مثلها فبسجدةٍ * مرضيةٍ فتفوز بالرضوانِ
  29. لولا الصلاةُ لربنا مفروضةً * ما كان يهنأ في الورى الثقلانِ
  30. كفرتْ قريشُ وكذبوا بحديثهِ * بئس النهى ما صدقوا ببيانِ
  31. حسدٌ يموجُ بشدةٍ ولنصرةٍ * خرج النبي يلوذُ بالأعوانِ
  32. طردوا النبيَّ بخسةٍ في طائفٍ * بحجارةٍ قد سالت القدمانِ
  33. ورأى النبي كهجرةٍ في نومه * وببيعةٍ أعطوه كلَّ ضمانِ
  34. وغدا الرجالُ يهاجرون بسرعةٍ * نحو المدينةِ دونما إعلانِ
  35. جُمع الأكابرُ في قريش لندوةٍ * وحمايةٍ تنجى من الطوفانِ
  36. متنكراً جاء اللعين مناصراً * لجهالةٍ وغوايةِ الإنسانِ
  37. نفيٌ له من أرضنا فأجابهم* هو عائدٌ ليطيحَ بالأوثانِ
  38. سجنٌ وضرٌ والأذى لمحمدٍ * هو ساحرٌ والسحرُ في القرآنِ
  39. كيف السبيلُ لوقفه يا شيخنا * فبضربةٍ من أشجع الشجعانِ
  40. دمه يفرق بينهم وليأخذوا * ديةً لهم ولتنعموا بأمانِ
  41. صاحوا معا رأيٌ سديدٌ نافذٌ * وببابه ملؤوه بالفرسانِ
  42. خرج النبي معفراً لوجوههم * مستوثقاً بهزيمة الشيطانِ
  43. نحو المدينة قاصداً برفيقهِ * وابن الأريقط عارفٌ متفانِ
  44. ما في الفراش سوى الفتى فتقدموا * قبل الوصول لنصرة الأعوانِ
  45. وبغار ثورٍ قد توارى مدةً * فُقِدَ الهُدى لم يُبْصَرِ الرجلانِ
  46. لما دنوا ما رف جفنُ المصطفى * من خشيةٍ أو فارسٍ طَعّانِ
  47. عادت قريشُ وما جنوا إلا ضنى * عضوا الأنامل حسرةً بهوانِ
  48. إبلاً يريدُ سراقةٌ وقد اكتوى * عُدْ مسرعاً سيجيئك السُوَرانِ
  49. نورٌ بمسكٍ للمدينةِ قد أتى * متعاظماً ولنورهِ نورانِ
  50. همس اليهودُ لبعضهم والله لا * خرفٌ ولا بالعينِ من حولانِ
  51. هذا عبيرُ نبوةٍ يا ويلنا * نور العلا لم يختلف إثنانِ
  52. نخل المدينة قد عَلَا بزواهرٍ * قدسيةٍ وثماره متدانِ
  53. إذ بالمدينةَ ليلها كنهارنا * فإذا انقضى فلصبحها شمسانِ
  54. شمسٌ تعين على المعيشِ بعفةٍ * وجوارها لسماحةٍ وحنانِ
  55. الأوسُ صارت خزرجٌ من بعد ما * جرت الدما من حربةٍ وسنانِ
  56. وغدا المهاجرُ لا يرى إعراضةً * طوبى لهم قد أحسنَ السعدانِ
  57. إن المدينةَ دولةٌ يقضي بها * خيرُ الورىبالقسط والفرقانِ
  58. سكن النبي بمسجدٍ لا مثله * بعد العتيقِ بكفةِ الميزانِ
  59. أممٌ تتوق دخوله من لهفةٍ * لترابه أو ما وطى القدمانِ
  60. هذا يبلل لحيةً ذا غارقٌ * بدعائهِ في عالم النسيانِ
  61. ذا راكعٌ أو ساجدٌ ذا سائلٌ * ربَ العُلا متورم السيقانِ
  62. من جنةٍ اللهُ أهبطَ روضةً * عند اللُقا لا طَرْفَ للأجفانِ
  63. فلربَّ عينٍ قد ترى ما لا يُرى * عند السلام وهجرة الأذهانِ

166, يا باكياً عينُ الحصير عليلةٌ * من شوقها ولشدة السيلانِ

  1. خرج النبي وصحبه لغنيمةٍ * فتباعدتْ وقد التقى الجيشانِ
  2. جيشٌ عرمرمُ فاخرٌ وأقلةٌ * بعقيدةٍ شجعان في الميدانِ
  3. في يوم بدرٍ للملائكِ هيبةٌ * تردي رؤوس الكفر والطغيانِ
  4. ذو الجهلِ أضحى غارقاً بدمائهِ * كأُميةٍ وتدحرجَ الرأسانِ
  5. تنعى قريشُ سيادةً مسلوبةً * مع فقدها للأُنسِ بالفتيانِ
  6. فتقدموا للثأرِ ثم تقهقروا * ذاقوا الردى من شدةٍ وهوانِ
  7. بعض الصحابةِ خالفوا فتوسدوا * بهزيمةٍ مسودة الأردانِ
  8. وحشيُ قد غالَ الغضنفرَ خلسةً * حتى النبيُ يصابَ بالأسنانِ
  9. من طاع أمر محمدٍ فلقد عَلَا * في عاجلٍ وسعادةٍ بجنانِ
  10. من لم يطع أمر النبي فقد هوى * فإذا قضى قد باءَ بالخسرانِ
  11. صلحٌ حكيمٌ في الحديبِ لدعوةٍ * فتنكروا من نزغةِ الشيطانِ
  12. جمع النبي ليوم فتحٍ بعد ما * عز الوفا لابد من سلطانِ
  13. نظرتْ قريش إذا الرجال تحلقوا * من كل صوبٍ جيء بالركبانِ
  14. خرجوا جميعاً آملين سماحةً * ما كان قطُ بظالمٍ خوانِ
  15. ما ظنكم بمحمدٍ يقضي بكم * أنت الكريم أصالةً والحاني
  16. بشرى لكم بشفاعةٍ وسماحةٍ * طُلقاء فامضوا كلكم إخواني
  17. فإذا الوجوه ضحوكةٌ ومنيرةٌ * نعم النبي ورحمة الرحمنِ
  18. اللهُ أكبرُ قد علا صوتُ الهدى * فإذا بلال يبوحُ للآذانِ
  19. هبلٌ هوى واللاتَ أيضاً حطموا * حَرَمُ الإلهِ لمسلمٍ ديانِ
  20. حنَ النبيُ لطيبةٍ ولطيبها * ومحمدٌ في قلبها الولهانِ
  21. في القلبِ أنتِ عزيزةٌ يا موطني * يا قبلتي يا مكة القربانِ
  22. يا معشر الأنصار يا أهل التقى * لكم الهوى والوجد بالوجدانِ
  23. فإلى المدنيةِ قد مضى ودياره * من حزنها مطبوقة الأجفانِ
  24. سدرُ المدينة قد دنا ببشارةٍ * متأملاً لو مسحةً بحنانِ
  25. والتمر فيها قد نما متشوقاً * لأكفهِ ونفائس الأسنانِ
  26. وبفطرةٍ فعل اليهود خيانةً * فتآمروا بالسوء للإحسانِ
  27. أرض السماحة والكرامة والوفا * بلد النبي ودرة الأوطانِ
  28. بعث النبي رسائلاً أن أسلِموا * فستَسْلموا للفرسِ والرومانِ
  29. حتى غدت برسولها أمَّ الدُنى * ومهابةً ومتينةَ الأركانِ
  30. والدين أصبح شامخاً لا ينثني * حتى تلا للنصرِ في القرآنِ
  31. قرأ الصحابةُ نعيَهُ لنبيهِ * ما خيلوا أن تسبلَ العينانِ
  32. أوجعتني يا سيدي حتى أنا * ما خالَ لي أن القضا متدانِ
  33. فالبدرُ أسودُ والنجومُ ظُلامةٌ * وتخبطوا كتخبط العميان
  34. حُمى تلف محمداً وكأنها * موقودةٌ في سيد الشجعانِ
  35. تفديك روحي سيدي وجعٌ لنا * ومحمدٌ قد جاءَهُ الضِعّْفانِ
  36. ناجته فاطمُ والعيونُ غزيرةٌ * يا مهجتي فأفاقَ من غشيانِ
  37. يا زهرةً ربٌ يخيرُ عبدَهُ * فاختارَ جيرة ربهِ الرحمنِ
  38. سِرٌ إليها وحدها وبشارةٌ * فتبسمت والسرُ في الكتمانِ
  39. الناس فوق الأرضِ أو في بطنها * ومحمدٌ رمانةُ الميزانِ
  40. أما النبوة في الورى فقد انقضت * ويظل يسمو معجزُ الديانِ
  41. هو للحياةِ وللنجاةِ وخالدٌ * فيه الشفا أكسو به ميزاني
  42. صلوا عليه وآلهِ ملء الدنى * إن الصلاةَ حقيقةُ الإيمانِ
  43. ثم الصلاة لصحبه ولأربعٍ * سادوا الدنى بالعدل والإحسانِ
  44. صِدِّيقَهُ وصديقهُ فاروقنا * وعلى الحييِّ وجامع القرآنِ
  45. ثم الصلاة على عليِ المرتضى * فبجهدهم ما شاد من بنيانِ
  46. أما أنا فمظنتي في خالقي * مأمولةٌ باليسرِ والغفرانِ
  47. والله أعظم من محاسبة الذي * يبكي أسىً مستغفر الوجدانِ
  48. مولاي إني قد عرفتكَ منعماً * نعماءَ تحيي رمة الأبدان
  49. وقد استبقتُ بدعوةٍ مستبشراً * بإجابةٍ للواحدٍ المنانِ
  50. علّي أفوز برحمةٍ أوقى بها * حر السعير ومن حميمٍ آنِ

217, وشفاعةٍ من سيدي أسقى بها * من حوضهِ  والكوثر الريانِ

  1. وإلى هنا أكملتها ولعلني*مستدركٌ ما ليس في الحُسبانِ
  2. أبياتها بالمصطفى مزدانةٌ * عشرون يأتي قبلها المائتانِ
  3. ميمونةٌ نورٌ خطاها كونها * مكحولةً من سيرة العدنان