01:26 م - السبت 27 / نوفمبر / 2021
  • دولار أمريكي 3.18 شيكل
  • دينار أردني 4.50 شيكل
  • يورو 3.54 شيكل
  • جنيه مصري 0.20 شيكل

الحساينة: السجون أصبحت كابوساً يؤرق الكيان بفضل صمود أسرانا

كنعان _ غزة

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين د. يوسف الحساينة، أن السجون أصبحت كابوساً يؤرق هذا الكيان المجرم، وتكشف للعالم بأسره كم هو هشٌّ وطافحٌ بالكراهية والعنصرية بفضل إصرار وعناد الأسرى وشجاعتهم وإيمانهم بعدالة قضيتهم وبحقهم في الحياة.

وقال القيادي الحساينة، خلال تصريحات صحفية، الأحد: "ما زال أسرانا البواسل في معتقلات وسجون الاحتلال يخوضون معركة التحدي والثبات بكل شجاعة وعنفوان، يرسمون إشارة نصرهم على جدران الأمل بعد أن حفروها في قلوب شعبهم وأمتهم والأحرار في العالم".

وأضاف: "الدولة اللقيطة "إسرائيل" التي يتسابق العالم الظالم على دعمها والتطبيع معها، تتعرّى اليوم وتنكشف أمام جبهتها الداخلية، وحلفائها والعالم.

وتابع: "تتخبط ما تسمي "اسرائيل" في مواجهة أسرى أبطال عُزّل لا يملكون سوى إرادتهم الصلبة".

وأشار القيادي بالجهاد إلى أن هذا الكيان الذي يمتلك كل أدوات الإرهاب والقتل، وتقنيات التعذيب الحديثة، بات عاجزاً أمام صمود الأسرى الأبطال، بعد أن تصدّعت منظومته الأمنية أمام العقل المبدع، والقلب الشجاع لأسرى نفق الحرية وإخوانهم الذين يواصلون معركة التحدي والكرامة بأمعائهم وجوعهم وصبرهم رفضاً للإجراءات التنكيلية التي تحاول النيل من كبريائهم وعزيمتهم. 

ولفت إلى أن "الاحتلال يتصرف بعقلية الانتقام ويمارس الوحشية والسادية في قمع الأسرى، في محاولة فاشلة منه لاستعادة بعض الهيبة، وبعض الاعتبار لمنظومته الأمنية التي مرّغها أبطال "نفق الحرية" في التراب".

وقال عضو المكتب السياسي للجهاد الإسلامي، "إننا وأمام هذه الملحمة التي يسطرها إخواننا في سجون الاحتلال، نزداد يوما بعد آخر يقيناً على يقننا بأن أسرانا الأبطال وفي مقدمتهم أبطال (نفق الحرية) على موعد قريب مع فجر الانتصار، ونسائم الحرية، رغماً عن أنف هذا الكيان المجرم (ويسألونك متى هو، قل عسى أن يكون قريبا)".

وشدد في ختام حديثه، على أن "أسرانا البواسل سوف ينتزعون انتصاراً جديداً من أحشاء هذا الكيان الذي تمزق على يد الأسرى في كل المواجهات، وعلى يد المقاومة التي ستنتصر حتماً للأسرى وتجبر الكيان الغاصب على تحريرهم وفاء للأحرار".